اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

mardi 29 mai 2007

شعارنا: باكو دخان لكل مواطن

جاء في بلاغ الوكالة الوطنية للتبغ و الوقيد و مصنع التبغ بالقيروان
" ... و حفاظا على القدرة الشرائية للفئات الاجتماعية المستهلكة لنوعية خاصّة من السجائر لم تشمل الزيادة سجائر بوستة مبسمة و الكواكب رغم تسجيلها لهوامش سلبية..."


اي انو المواطن الزوالي و الفئات المحتحتة و سكان مناطق الظل عندها الفرصة باش تعمّر الطّاسة بابخس الاسعار..
و انطلاقا من المثل الاولمبي " السدر اللي ما يجيبش ميداليات الدخان اولى بيه " فإن العناية الموصولة للفئات المتّاخذة تطبّق العدالة الاجتماعية في سياسات الاسعار و حسب اهمية المواد المسعّرة ...فزيادات الخبز و السميد و المقرونة تطبّق على الجميع دون استثناء نظرا لكونها " برودوي دو لوكس" ... كيفها كيف البرفان و الشراب الاحمر و السيارات الـ4* 4





lundi 28 mai 2007

Megamix ميقاميكس

يرجع للدّار... تاعب .... ناقص نوم
يحطّ راسو على المخدّة



يسمع صوت من بعيد

"اهيم بتونس الخضراء حبّا فاق عن ...يا امّ السّواعد سمر يا تونس الخضراء..."

يدزّ الشاريو

"احنا الجود احنا الكرم ..من ارضنا بيدا الصباح في ارضنا..."

يصحّح شيك ابيض

باكتب إسمك على الشمس اللي ما بتغيب ...بدل البوسة عشرة...

بالبنط العريض

"..و قد اعرب سيادته عن فائق عنايته و الاهمية القصوى التي يوليها...."

عناوين النشرة

"...هذا و قد استقبل صباح اليوم ثلّة من اعضاء الحكومة و الدّيوان... و ادّت له فرقة من الجيوش الثلاث التحيّة.."

الثّامنة صباحا

"..تقبّل فخامته تهاني بعثات السلك الديبلوماسي بمناسبة العيد اعاده الله بالخير و اليمن و البركة.."

عسلاما عسلاااااما يا تونس عسلاما

البوق

تونس تونس تونس

تصويت بدون خلوة

بدرو

الاتحاد المغاربي

26-26

لا مالي و لا اولادي على حبّك ما فيه حبيب

كوثر يسرا

على خدّك بوسة يا خضراء لا بدل البوسة عشرة

مباشرة من موقع الحدث

"..و قد اعلن عن جملة من القرارات و الاجراءات التي من شانها.."

صدى الابواق

"التغيير التطوير التعصير التأهيل التصدير المركز الاستهلاك اللا مركزية الجهوية التعاون بين البلدين "

توطيد أواصر الاخوّة

"...معا معا من أجل تونس معا للخير و الوفاء نجدد الوفاء معا معا معا من اجل تونس معا..."



فيق
قوم
lève toi !

مورفيوز
bienvenu dans la matrice

samedi 26 mai 2007

سي السيّد...


و انا واقف قدام الدّار نسمع في العياط و الزّياط عند جاري...
يا ستار أستر... اشنية المصيبة اللي وقعت ... زعمة اطرشقت عليهم دبّوزة القاز و إلا واحد من الصغار ضربو الكوران...
حاصيلو خذيت فجعة هي بيدها ...و جريت مع الناس نستجلي في الامر...اش نلقى...

نلقى جاري واقف مدنكس راسو, يرعش بكلّو ويتنفس بالسيف ,السورية طالعة من تحت السروال (ظاهر ماكل تدقديقة),
و السيّدة حرمه تصيح: "تكلم ترى, حلّ فمّك...."

مرّة أخرى و انا ماشي للخدمة ... يا فتاح يا رزّاق, يا ربي العمال عليك... نتعدّى على دار سي السيّد جاري: باب القاراج محلول ... الكرهبة تخدم ... وهو ليه ليه يمسح في الباربريز و الاجناب و الرتروفيزور.

من بعد هبط البلار و مدّت مرتو راسها من الشبّاك: يزّي هكاكة, ما عادش بكري عليّ..خلّيني نمشي

بقيت نتابع في الموقف من بعيد, نخزر للكرهبة خارجة مارش اريار من القاراج و سي السيّد يسكّر الباب و يقصد ربي للخدمة - على ساقيه-

انا بطبيعتي مانيش كلوفي و ما نلوّجش على القيل و القال و جبدان العباد, بقيت متذكر الواقعة و سألت العطّار على الغلبة.
يطلع اللي سي السيّد ما عندوش البرمي ( ما خلاتوش مرتو ياخذو)
و كل صباح تمشي هي في كرهبة العائلة و يمشي هو على ساقيه علما و انّهم يخدمو في نفس البلاصة.

اش باش نقول و اش باش نعلّق ... توا بالرجال هذوما باش نخرجو اسرائيل... و الا باش نأسسو لجمهورية الغد و نبنو مجتمع المعرفة ..

يا ذنوبي...

قالو حرية المراة قلنا ميسالش..
قالو حقوق المراة قلنا هاذي حاجة جات في القران و في حقوق الانسان..
قالك كيفاش الراجل يطلق المرا بالكلمة عملنالها قوانين هي زادا تنجم تبعث راجلها (يقضي) و تطلقو بالانشاء..
تكيفو معانا الدخان.. شيّشو معانا في القهاوي ..شربو معانا السلتيا.. زمّرو علينا في الفو روج..صفّرو معانا في القيراج و البيلوز..مقّصونا في الكياسات (شرطة و حرس)..

توّا بالله اش مازال ...مازالت هاك الحكاية...توا يزيد يتقدم العلم و يوليو يجيبو الصغار من غير مزيتنا...

االنساء متاعنا هوما العفريت متاع الدبّوزة اللي استنّى الاف السنين باش يخرّجوه منها و وقت اللي خرج تقلب على اللي منّعو منها...
يمكن الدوزة متاع الحرية هبطت على رؤوسهم فرد ضربة ..يمكن ثمّة شكون يحرّش فيهم ... يمكن ثمّة شكون كذب عليهم قالهم اللي هذا هو التحضر و التقدم و اللي النسا في العالم المتقدم هكة يتصرّفو ... زعمة نحن متقدمين على الجابون و الصين و دول شرق اسيا ...

في الانتظار
انا اوجه نداء استغاثة الى كل المنظمات و الهيئات و الجمعيات و قرين بيس و بريجيت باردو و الفيفا و تجمع الساحل و الصحراء باش يتدخلو و يشوفولنا حل...
يهزّونا للدرفور ... يطيّشونا في القطب الجنوبي ... يحطونا في المحمية مع القرودة و الاّ دب الباندا ... يتصرّفو...
المهم يحمو الفصيلة هاذي من الانقراض..


vendredi 25 mai 2007

حكاية البهيم المربوط و البهيم المسيب




- صباح الخير
- صباح الخير, ماهو لاباس؟ البارح ظاهرلي ماجيتش البارح

- أعطيني ورقة متاع كونجي-

- خوذ ورقة ,, اهيكة في الشميز الصفراء


يأخذ الورقة و يبدى يعمّر...

المعرّف الوحيد... سبب العطلة...الاسم و اللقب....تاريخ الولادة...الصنف...الرتبة...العنوان...الهاتف...المرفقات: ش/ط ...الإمضاء

يجبد من مكتوبو الشهادة الطبّية المطبّقة , يحلّها و يحطّها فوق المطلب.

العرف يخزر للشهادة و يخزرلو في عينيه...

هو زادا ما حبش يهبط عينيه و بقى يخزر لعينين عرفو..

العرف يعرف اللي الشهادة وهمية و هو يعرف انها شهادة وهمية و انو عرفو في بالو بيها شهادة فالصو... معناها الزوز فاهمين بعضهم بالقدا لكن يلزم يمثّلو المسرحية للاخر.

- يا خويا ماهو رد بالك على روحك, صحّتك هي راس المال.

- يعيّشك عرفي

حوار صامت (بالعينين):

كي العادة , شهادة طبية بـ3 الاف ... و من عند شكون ؟..من عند اش اسمو الجينيراليست..هذا اللي تسببلي في تدوبيلة الطفل ولدي

أي نعم شهادة طبية و نص ...بالكشي تعرف اكثر من الطبيب اللي مدّها و إلاّ قريت معاه في الفاك متاع الميدسين


- كان مازلت تحس في روحك تاعب تنجم تروّح ميسالش توة يعوضك زميلك.


- لا لا مش لازم انا لاباس ليوم ...امّا....هاك الخدمة متاع الجمعة اللي فاتت ...ما ضربتش فيها حتى ضربة


- صلّي على النّبي يا راجل قالو خدمة, فيك انتي ما تخدم.. ايا برّة لبيروك و ارتاح توة نتصرّف


- يعيّشك عرفي.

حوار صامت:

"يعيشك عرفي"؟ ما فلحت كان في ضربان اللغة...شوف العباد ما اصح رقعها لا حشمة لا جعرة..كان التكركير و تكسير البطاطا

زيد اقحرلي مليح...توة ننقبلك عينيك... يا انتي يا انا في الادارة, الا ما نركبلك السكر و الدم و ندخلك إلمنوبة


بعد ما خرج الموظف المريض بدقيقة

العرف يصيح في بيروه بصوتو و ما يجيب, شادد زميل المتمارض يسخسخ فيه:

اشنوة ها الحالة, اشنوة ها الاهمال, فين تتصور روحك يا سيّد...انا نقلّك تكملو ليوم الدوسي هذا و انتي تعملي عندي برشة خدمة.. بعمري ما ريت انا...باهي... الله يبارك...توة نتفاهمو...اما و راس امي كان تروح و ما تعملش اللي قتلك عليه الا ما تشوف... نعملك كستيونار و كان لزم ميز ابيي...

jeudi 24 mai 2007

un plat de viande...



on demande à un Egyptien, un Ethiopien et un Tunisien:

" qu'est ce que tu penses d'un plat de viande?"


l'Egyptien: "C'est quoi 'viande' ?"

l'Ethipien:" c'est quoi 'plat'?"

le tunisien quant à lui :" c'est quoi '' penser'' ?"



mercredi 23 mai 2007

Devoir ( de synthése) électoral...



بما انّ مصر هي ارض الفراعنة و الاهرامات و ابو الهول و ام الدنيا و حاملة مشعل الديمقراطية في الشرق الاوسط و ليست فقط بلاد الضرب بالجزمة و بلاد الفول و الكباب و الكفتة و ملوخية الارانب ... و اعتمادا على دورها الريادي في المفاوضات و الرقاصات و العوالم فهي في كل مرة تطلع بطلعة اسقط من اللي قبلها..
المرة هاذي تعطينا اكزمبل في الديمقراطية و تساوي الحظوظ بين المرشحين ( ايمن نور عندو الحق في دفوارات المدارس الحرة)

بون هي الحكاية قديمة (2004/2005) اما تنجم تقول اللي النوسيون متاع قديم و جديد تنتفي في الحالة المكربة متاع البلاد العربية ( حكومات بيريمي, حالات طوارئ بربيتوال, حكام فوسيليزي "من عصور الطباشير و الجير و السيمان الابيض")

فحبيت وليداتنا و بنياتنا التلامذة ( توا على ابواب اجتياز الفروض التاليفية) يشوفو وخيانهم في ارض الكنانة فاش يقاسيو... و يعرفو شنوة يلزم الواحد يتحمل باش ينطر عشرة الحاكم.


pour voir la copie en grande taille cliquer dessus

lundi 21 mai 2007

جامعة الازهر تعتذر للجمهور الكريم

أيّا سيدي ارتاحو هاو قالك الفتوى متاع ارضاع الزميلة للزميل طلعت بيدونة
و نشكر الاخ سيموا على التوضيح متاعو:



لإثنين 04 جمادى الأولى 1428هـ - 21 مايو2007م


تفويض جامعة الأزهر بوقفه واحالته إلى مجلس تأديب
صاحب فتوى "إرضاع زميل العمل" يتراجع عنها ويعتذر للجمهور



قدم د.عزت عطية، رئيس قسم الحديث وعلومه بكلية أصول الدين جامعة الأزهر، اعتذارا عن فتواه التي قال فيها بـ"إرضاع المرأة زميلها في العمل" لمنع الخلوة المحرمة بينهما معتبرا أنها كانت لواقعة خاصة وأن الرضاعة بالصغر هي التي ثبت بها التحريم.


ومن جهته قرر المجلس الأعلي للأزهر تفويض جامعة الأزهر في إصدار قرار بوقف د.عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين بالقاهرة عن العمل وإحالته إلي مجلس التأديب للتحقيق معه في فتواه حول "رضاع الكبير" التي أباح فيها للمرأة إرضاع زميل العمل بحيث يكون ابنها في الرضاعة.. منعاً للخلوة المحرمة، حسبما جاء في جريدة المساء المصرية الاثنين 21-5-2007.

وأكد عطية في بيان وقعه أمس ووزعته الجامعة أن ما أثير حول موضوع ارضاع الكبير كان نقلاً عن الأئمة ابن حزم وابن تيمية وابن القيم والشوكاني وأمين خطاب وما استخلصه من كلام ابن حجر.

وأضاف عطية في تقرير نشرته صحيفة "الوفد" المصرية الاثنين 21-5-2007، أن الرأي عنده أن الرضاعة في الصغر هي التي ثبت بها التحريم كما قال الأئمة الأربعة، وأن رضاعة الكبير كانت لواقعة خاصة.

وقال إن ما أفتي به كان اجتهادا وبناء على ما تدارسه على اخوانه من العلماء معتذرا عما بدر منه قبل ذلك، ورجع عن هذا الرأي الذي يخالف الجمهور.

وكانت الفتوى قد أثارت أزمة في أوساط رجال الدين والمجتمع والسياسيين، خاصة لقيام جريدة الحزب الوطني بالترويج لها، وهو ما أثار الامانة العامة للحزب. واضطر وزير الاعلام إلي سحب نسخ الجريدة من السوق.

وكانت جامعة الأزهر بعد الضجة الإعلامية التي حدثت بسبب هذه الفتوى قد قامت بتشكيل لجنة برئاسة الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس قسم الحديث الأسبق بالكلية وعضوية عدد من أساتذة الحديث بالجامعة؛ لمراجعة الدكتور عطية عن فتواه.

وصرح مصدر مسئول بالجامعة أن جامعة الأزهر كانت تستعد لاتخاذ إجراء مع الدكتور عزت نتيجة فتواه المثيرة للجدل، كما أن رئيس الجامعة قد صمم على أن يكون هناك اعتذار على تلك الفتوى وعلى وجه السرعة.. حسب تعبير المصدر.. وبالفعل قام الدكتور عزت بكتابة الاعتذار

dimanche 20 mai 2007

service de renseignements à chicha...


البارح الصباح قررت نمشي روتار للخدمة,( ديما في اخر الجمعة تبدى خلوقي في خشمي و فادد و كاره روحي فنتسبب على عركة مع العرف نسيّب فاها الستراس متاع الاسبوع)...
قمت في عقلي و تعدّيت للقهوة نعمل ديراكت نحل بيها عينيّ, بالطبيعة نلقى شلة الانس ( تابعين الديكور متاع القهوة ديما معششين للغادي من الصباح لليل)
جبت قهيوتى من الكنتوار و بنّكت بحذاهم ,..
حبيّيت ندزّ فازتي و نطلعهم بخبر جديد على القليلة يلقاو فاش يعدّيو الصبحيّة , حكيتلهم حكاية الفتوى اللي يناقشو فيها في مصر ... و ركّزت على الديتاي تكنيك متاع عملية الرضاعة و شروط الارضاع و الفايدة منّو ...
الحاصيلو الجماعة حلّو أفّامهم و اللي سال ريقو و اللي تمنّى انّو يدبّر خدمة بالكشي تخطفلو مع المرا اللي ممكن تخدم معاه و اللي متعجّب من" البهامة "متاع الشعب المصري الشقيق ...
هاو ثمّة واحد سيفيل نعرفو من بعيد... السلام السلام... يسمع في الهدرة و جلبت انتباهو كلمة فتوى ,فـ قام من بقعتو و جاب شيشتو و قهوتو و انضمّ للحلقة ...
"كيفاش كيفاش ؟ راجل يرضع من صدر مرا في الخدمة وين هذا ؟"
قعدنا ساكتين نخزرو لبعضنا ولّى يبرر في التدخل العنيف متاعو..
"كنت قاعد وحدي ياخي فديت عاد ريتكم وليت جيت بحذاكم"
"ايّا تفضل تفضل ميسالش اقعد "
و بدّل الدخلة :
" هاو نسمع فيكم تضحكو ضحّكونا معاكم "

"لا لا حكاية فارغة و برّا "
"هيا بركة ياخي اولاد حومة راهو"

تكلم واحد منا حكالو حكاية الفتوى ... بقى يسمع و عاملو روحو مستغرب للي قالو صاحبنا انو مصدر الفتوى هاذي هو الانترنات فتنحات التبسيمة من وجهو و بدا يسال سيريوزمان اشكون شافها في الانترنات
و في اناهو سيت و وقتاش و العلة وبنت العلة..للي دورنا خواطرنا
"يا سيدي فكنا الصباح ... الفتوى هاذي موجودة في موقع العربية "
" و انتي حليتو موقع العربية؟"
"لا اما لقيتها صدفة في بلوق تونسي"
"بلوق؟؟"
"اي نعم بلوق"
"شنو معناها"
"بلوق معناها بالعربي مدونة.."
"مدونة متاع شات؟"
"هذيكة هي.. كيف الميرك و المسنجر و الاي سي كيو"
"هذوما زادا مدونات ؟"
"اييّ"


منها بدلنا الموضوع على السيابي و الايسبيرنس
و انتهزت انا الفرصة باش نفصع
و خليتهم واحلين في هاك المعدة اللي بركت عليهم على الصباح
نحمد في ربي اللي ما جبدتش على سمسوم الامريكي و النكت متاعو
...

samedi 19 mai 2007

الله يرحمكم يا ابو عمار و يا شيخ ياسين



انا كلما اتفرج في نشرة الأخبار إلا و اشعر بالالم و الغثيان ... و ينتابني الخزي و العار و الغلبة و الهزبة ... كيف نشوف "الاخّيان" في فلسطين يقتلو في بعضهم و يفتّقو في مواهبهم في استعمال الاسلحة الجديدة و اللي ما استعملوهاش حتى ضد اسرائيل.

و هاذي نتيجة متوقعة بعد فقدان و استشهاد اغلب و اهم رموز القضية الفلسطينية ... و اللي يحكمو توّا في فلسطين هوما فئات اقل ما يقال عنها انها فئة ضالة و حمقاء...

لقيت التعليق هذا في فوروم عربي خصوصا و انو التمثيل اللي قدمتو الاخت الفلسطينية على اللي صاير في غزة... تمثيل صحيح و ممتاز


شيرين الأعرج القدس - فلسطينجديدة

السلام عليكم يا اخوة العرب أنا لا أريد انا أدافع عن اي من الفلسطينيين ولكن أريدكم أن تفهموا ما يجري على أرض الواقع، اذا أنا حبستكم في جميعا في بيت واحد وأخذت معي المفتاح وقررت أن ادخل لكم قدر معين من الأكل كل يوم وأصبحت أنا القوة ومن ثم اخترت اثنين منكم للحديث معهم وفضلت أحد عن أحد وبدأت اللعبة المعروفة كم من الوقت ممكن ان تصمدوا قبل ان تقتلوا بعضكم رغم انكم لا تملكون المفتاح يا اخواني اما رونه هو نتيجة طبيعية جدا لما يمر به الفلسطينيين يوميا، فبدل من أن توجهوا النصائح قوموا بدوركم تجاه الله.



الكاريكاتور لمحمود كحيل (بتصرف)


vendredi 18 mai 2007

حليب الباكوات و السيارات الشعبية


وزارة الصحة العمومية, اللي تسهر على صحتك و صحتي تقول اللي في تونس عندنا 10000 حالة سرطان في العام.
بالطبيعة هذا رقم مرعب .. و مخيف .. و من منطلق غيرتي على الراسمال البشري للبلاد و شعوري بالانتماء لهذا الوطن العزيز و هذه الارض المعطاء ذات الـ3000 سنة من التاريخ المجيد و الحضارات المتعاقبة التي انجبت شخصيات نحبوهم برشة : خير الدين باشا (بو عشرين) و حنبعل ( بو عشرة ) و ابو القاسم الشابي ( بو ثلاثين) ... .. قررت انّي نحاول نكشف اسباب المصيبة اللي نزلت علينا ... و ذلك بطريقة غير علمية و من غير بيانات موضوعية على خاطر الاحصائيات هذي ما ثماش .. وإلاّ موجودة و متخبّية في قجر من القجرّات البعيدة على العينين....

اوّلا احنل في تونس طايبين قبل وقتنا..بمعنى انو الشعب التونسي انتقل في ظرف وجيز ( اقل من 100 سنة) من نمط الحياة الريفي البدوي القبلي .. الى حياة الحضر و التحضّر و العادات الاستهلاكية العصرية و تحلت عينينا على كوجينات العالم اجمع ...(هذاي موضوع اخر)
فالشعب التونسي هو الاول في العالم في استهلاك الطماطم حكاك, و شوف انتي هاك الحكة هذيكا من شنوا مصنوعة و كيفاش تعبات في المعمل و اشنوا زادوها باش تصبر 3 سنين (يحطولها الفرمول ).
زيد على المصبرات الصبغة "الغذائية " الموجودة في القازوز و العصير و الحلوى و القاتو و اليغورت و الحليب البرفومي, و بعض انواع الخميرة و الزيوت النباتية ( الي نستوردوها قوالب و يتم تحويلها لزيت حاكم).

ثانيا و اهم حاجة انو في تونس ما نراقبوش المنتوج الفلاحي مازلنا طايحين على" الاو جي ام"
و نشجعو على استخدام البذور "الممتازة" (هاذي عندها حكاية كبيرة مع الفلاحين اللي ما عادش مدبرين الزريعة متاع العام الجاي و يعانيو من الفيانة متاع الزريعة الترنسيجينيك على خاطرها تحب برشى دواء و برشى اسمدة- انجو ايكونوميك)

من الناحية الصحية شطر منتوجات البذور الاوجيام ما تصلحشي للاستهلاك البشري (حتي للبقر لا) ...
تنجم تلقى تفاحة قد البرويطة و إلا كعبة دلاّع تملى كميونة ... لكن البنّة و المنفعة يجيبهم ربّي ... لا ريحة و لا مطعم... تعمل كان امراض المعدة و الم و المصارن ( انشا الله يعملولنا احصائيّة على المواطنين المرضى بجريان الجوف ,احصائية تصير في لي توالات كيما احصائية التبول)

و نجيو توّا للتلوّث و الكراهب و الموتورات و الكيران و البخارة في قابس و السليلوز في القصرين و المناجم المفتوحة في قفصة و المركب الكيمياوي في صفاقس و المناطق الصناعية في بن عروس و رادس و الشرقية ( و هي كلها معالم حضارية تساهم في الحفاظ على صحّة المواطن و توفير اسباب الرخاء و رغد العيش للمتساكنين).

معناها واحد من ناس (نقوم الصباح نشرب قهوة بحليب الباكوات و نشعّل معاها سيقارو و نزيد ناكل خبز و معجون و عظم الحاكم و
و نتغدّى و نتعشى بدجاج الحاكم و إلاّ بلحم العجول المعدّة للتسمين) يا ذننوبي كان باش نسلّكها .
الله يلطف بيّ و بامّة محمد .

زوز كلاب على الحدود...



chien algérien: pourquoi tu veux passer la frontière, il n'ya que la misère et la guerre chez nous...
chien tunisien: là au moins je peux aboyer..
*aoo et hao-haw celà veut dire en Kleb-dialecte maghrébin "salamou 3alaikom" et " 3aleikom assalam"..

mardi 15 mai 2007

Un rapport sexuel légal


Dans la chambre à coucher que seul la faible lueur de la lampe du coin de la rue éclaircissait, tout était en ordre, rien ne laisse penser qu'il ya quelqu'un dedans .. le silence y règnait ..
peu après , on commencait à destinguer un mouvement ... mouvement répététif monotone...

il y avait deux corps.. qui sortaient d'un autre monde, d'une autre dimension ...
Deux corps semi nus ... qui faisait de l'exercice .. exercice de routine, activité fastidieuse..... un cliché.

elle étais en dessous, immobile, passive .. acceptant son sort..

quant au mâle qui la chevauchait ... il montait et descendait ... tout concentré .. il ne disait rien, ses mouvements saccadés devenaient de plus en plus rapides ... plus violents.

elle ... avec un invisible sentiment de douleur et de malaise ... se trouvait obligée de lui donner plus d'éspace pour entrer .. elle tournait la tête, regardait le mur noir, la photo de mariage qui y pendait..un temoin .. un indice .. une pièce à conviction.

des mots comme amour, plaisir, orgasme ... ne disaient rien pour elle... ces sensations ambigües ..mystèrieuses ... absurdes ....n'existaient jamais, n'avaient peut être jamais existé..
par contre elle connaissait bien les mots : supplice .. devoirs .. "حرام" pêché .. "حشومة" honte...


Après l'ultime étreinte, le mâle .. tout en sueur .. s'écartait ..se laissait tomber à coté .. lui tournant le dos ...pour reprendre son souffle ...
Enfin , elle peut dormir tranquille ...

quelques instants après il lui disait :
"غدوة فكرني نهز ورقة الضو نخلصها"

lundi 14 mai 2007

الرجولية تحضر و تغيب


رجولية 1:

(قبل الاستقلال)
(سمعتها)
و نعثم راجل تعدّى على مرا في شرفها... بعد مدة عرفت الراجل مولى العملة و عرفت وين يسكن .. فجابت معزة و قامت في اهلها و بدات تصيح "اشكون يقتلو و نعطيه المعزة"
فتكلم واحد من الحاضرين ( صنديد) و قاللها بكل برودة دم " توّا نقتلو على رحمة الوالدبين و خلي معزتك عندك"

...... و قتلو


رجولية2:
(2006)
(عشتها)

في التران ( تي جي ام)
واحد فرخ حرام: يا عسلة .. يا ورد اريانة...نموت انا ولا نبيع الحانوت..
مرا في الاربعين: يزي راني عوض امك..
فرخ الحرام: يا عسلة..يا ورد اريانة..نموت انا ولا نبيع الحانوت...
لمرا : احشم توا نشكي بيك للحاكم..
الفرخ : يا عسلة ....يا ورد اريانة..نموت الخ..... توى تخرى في انتي و الحاكم
المرا المسكينة تلفتت للصيودا متاع الفاقونة ...(اللي منهم العبد لله) تستنجد بيهم باش يحموها من قلة الحياء متاع شباب العزة بالملايين..

القدعان متاع الرحلة بعد اللي تبعو الفيلم بكل انتباه ولاّت عندهم خمسة الاف حاجة يعملوها..اللي رجع يقرأ في جريدة جارو و اللي بدا يلعب بالتلفون و اللي يتفرج من الشباك ...

الحاصيلو موقف لا اراكم الله..
واحد من ناس تفقدت روحي نلقاش عقاب رجولية ندافع بيهم على الوليّة....
ما لقيتش حتى شي...
تذكّرت اني كل صباح ننسى الرجولية متاعي في الدار..


انا "صحفي" من تونس


توّا الصحافيين في العالم أجمع يتشرفو بخدمتهم و هوما زادا يشرّفوها الخدمة النبيلة..
بحيث انه الصحفي يلبس الانتي بال و الكاسكة و يعرض روحو للمسبط و الماتراك و الدز و الرفس و الكريموجان و الجيور و القنابل و الكرتوش و السخط .. هذاي زعما علاش..باش يقدم المعلومة و ينقلها(مش ينقّلها) من موضع الحدث ..
,
اماالصحافي ولد بلادي....وانطلاقا من كنسبسيون جديدة و ابروش ريفوليسيونار للعمل الصحفي, ( تتمثل في تطبيق سياسة "الركشة" بمعنى "لا تدخل ايدك للمغاغر لا تاكلك الحنوشة" وهي سياسة ظهرت عند عمال الشانطي و خاصة المجتهدين منهم و هي ما يسمى عقلية " خلي هكاكة حتى يجي الشاف")

فتلقاه شادد بيروه شايخ ينعم بجودة الحياة , الكريستال و الفيلتر عاملين مسد و هوا حاللها حصة براعة يدوية, (بالمقص و الاوراق الملونة و اللصق: قص منا لصق من غادي, ..) .
كان ثمة بلاغ رسمي و لا حاجة خطيرة ولا اشاعة كنترولي ..خطاب او انترفيو متاع مسؤول سامي سينون كان الكوبيي كولي تخدم

و الغريب انو ديما يحرّر ...
يحرّر في الوقت باش يعمل صحفة لبلابي..
و الدولاب يدور..



كان بودي نحكي حاجات باهية على صحافتنا اما بالله العظيم لا لقيتها..
هذاك الموجود
ياخي باش نكذب عليهم و لا نجيب حاجات من راسي
البناي في بعض الحالات يلتجئ لليقة باش يكوفري العوحج متاع الحيط.
في صحافتنا ما ثماش ما يتليق

dimanche 13 mai 2007

مساكين أوفياء تونس 7












براس والديكم .. وسعو معايا بالكم و اعملو مقارنة بين لوقوات الخلق ..وشوفو قناتنا المحترمة باش داخلة للقرن 21 .. و دازة على الساتيليتات و البوكيات و االانترنات و يحكيو على الاوديما و البيبليسيتي و الميز ا نيفو و يزيدو يحبو يردمو الفجوة الرقمية...

توا هذا لوقو نقابلو بيه وجه ربي ..
موشو شي يمرّض.. واحد من ناس جيت نتفرج في الاحد الرياضي(هي من ربي ايميسيون مضرة بالصحة ) زيد ما ريت شي .. حتى خلقهم( القنزوعي اي كمباني) ماهياش ظاهرة مليح ...لي 3/4 متاع الايكران ماخذهم الشعار المحنون..

هو الاكيد انو اللوقو المذرح موش مشكلة ت7 الوحيدة اما على القليلة كيف واحد من اوروبا ولا اماريكيا ولا الصين ولا الموزمبيق يبدا يزابي و يتعدى على تونس 7 ما يتعوذش من الشيطان و يقول "و يقول مساكن اوفياء تونس سبعة"
....


samedi 12 mai 2007

غنّو معي..يحيا العمل



غنو معي..قولو معي..يحيا العمل*
في حيّنا..من طبعنا..حب العمل



On se souvient tous de cette chanson, on a tous aimé cette chanson..
mais

personne n'aime le travail.





*du célèbre émission pour enfant "iftah ya semsem"

خو موش كعبة ﭭوشو..

w أمان نلقاش عندك طرف فلوس لراس الشهر؟

- أي تفضل, باهيش وخيّان راهو ..

راس الشهر الاول:

w بالله , يعيّش خويا توّى لازّة الامور شويّا..زيد اصبر عليا..


راس الشهر الثاني:

w والله مازلت ما جبدش الشهرية, نمشي نجبد و نرجّع لخويا فلوسو..


راس الشهر الثّالث:

w توّى ما عنديش اما تحبش تاخذ الشطر ليوم و البقية الجمعة الجاية..


راس الشهر الرابع:

w باهي استناني بعد الستة انشا الله بالقدرة نجيبلك قضيتك ...


الشهر اللي بعد : ما تقابلوش

الشهر n + ∞) ):

(en plein public)

w تي اشبيه هذا , شوفو كيفاش عبدني ,برّا سيدي قيلني و فك على قتلي...شد متاعك و اقلب عليا منظرك

ناس قبل قالو "اخسر و فارﭫ و ﭬول ملاّ راحة"

استقــلالكــم هــو نكبتنــا




صبيحة الثلاثاء في حيفا. الشمس تحرق ما بقي من نسمات البرد الصباحية. البحر هادئ. صخب المدينة لا يزال مكبوتاً. الشوارع خالية. حركة السير تتصاعد ببطء شديد. هكذا بدت حيفا، عروس الكرمل. فالصراع فيها، لمن يشعر به، يتسلّل إلى أبسط التفاصيل: أهالي المدينة من اليهود، المتعبون حالياً من احتفالات أول من أمس، أشعلوا «المنقل المعهود» محتفلين بـ«استقلال» المدينة. وفي المكان نفسه، ربما في شارع آخر، أناس يحيون ذكرى سقوطها، معلنين للمرة الـ 59: «يوم استقلالكم، هو يوم نكبتنا»

النكبة الفلسطينية لم تبدأ من حيفا، ولم تنته هناك أيضاً، لكنَّ تاريخ هذه المدينة يجسّد اليوم الحال الفلسطينية، تاريخاً وحاضراً.

سقطت «عروس الكرمل»، في الليلة الواقعة ما بين 22 و23 نيسان 1948. هُجِّر أهلها إلى ما بعد بحرها قسراً. قطنها 70 ألف فلسطيني، قبل النكبة، لم يبقَ منهم سوى ثلاثة آلاف سكنوا في «غيتوهات» داخل مدينتهم.

تخيل لو أنَّ حيفا لم تسقط، لكان عدد سكانها العرب اليوم 600 ألف فلسطيني»، يقول المؤرخ الحيفاوي جوني منصور، الباحث في تاريخ هذه المدينة، مضيفاً: «في العالم اليوم 600 ألف حيفاوي يمتدون من عين الحلوة حتى كندا».

ما يميز حيفا أنَّها لا تزال «وصفةً للصراع»، تماماً مثل كل المدن المختلطة. المتجوّل في شوارعها القديمة وأحيائها العربية، أو تلك المبنية على أنقاض الأحياء العربية، يدرك أنَّ شيئاً في داخله لا يسلّم بالواقع. سقطت سقوطاً لا يمكنه أن يكون عابراً.

.

حيفا اليوم، لم تعد كما كانت، لكن في قلبها ملامح لم يستطع التاريخ أن يمحوها. سارت بالأمس في شوارعها مجموعة شباب أحياء لذكرى سقوطها وسط آلاف السيارات الإسرائيلية المدججة بالأعلام والمسافرة إلى المناطق الشمالية لإشعال «منقل الاحتفال». في عيونهم حزن، ربما على الذكرى، ربما على المدينة التي يعاصرونها. يبحثون دائماً عن مدينتهم في تلك المدينة الكبيرة التي تكبر وتحتل مساحات أكبر، لكنّها بعيونهم تصغر وتضيق يوماً بعد يوم، وهم «محكومون بالأمل».

كانت المحطة الأخيرة من حيفا العملاقة في حي وادي النسناس. الحي العربي الأكبر. ملامح التاريخ قليلة فيه، لكن لا حاجة للحجارة، لا يزال البشر يعيشون هناك. اليهود يحبون وادي النسناس، بالنسبة إلى الكثيرين منهم، هو المأوى التجاري الأول، أسعاره رخيصة، وطعامه شهي.

كان الوادي مكتظاً باليهود قبل سفرهم إلى خارج المدينة للاحتفال بـ«الاستقلال» في مكان ما، غالباً ما يكون شمالي حيفا. يشترون اللحوم من الوادي ويمضون. ومع نهاية اليوم، يشعلون «المنقل»، فيما العرب يغلقون متاجرهم، كالعادة في هذا اليوم باحثين عن مسيرة أو نشاط إحياءً لذكرى المدينة التي كانت ذات يوم مدينتهم.


(صحيفة عروس الكرمل..عن)

mercredi 9 mai 2007

......حديث فلاحي....يا فلاّح


انا ماهو توّى كيف جيت, توّى كي حطيت ساقي في عالم البلوغوات و الربوخات و الجيغاوات ( مش متاع الضو) , و مازلت تقول انتي برّاني و الغريب غريب المال , عاد قلت مافاها باس الواحد يعمل دورة.. ياخذ كلمة و يعطي كلمة مع خلق ربّي, و هاني حاجة و حويجة منها الواحد يبدل الجو و منها يتعرف علي
les gens biens


انا دخلت لبلوق محترم , نلقاها لاحمة.. كولني ناكلك..كان البونية تعيّط ( بالكلام بالطبيعة) و ناس بكري قالو الكلمة تهد بعير...
من غير ما ندخل في الديتاي.. الاول قال اللي العريبة متاع البلوغو زقوقو(حقوق بيغ تراب بوي محفوظة) خارجين من البيوت المكيفة
الاخر ما فهم شي في بالو يتمسخر عليه و تنبز من الكلمة هاذي فرجّع عليه قالو تقول عليا طالع من البيت المكيفة يا فلاح ..ايجا للميتاب متاعنا توى تشوف شكون الفلاح..

يبارك في ترابك يا تونس

انا باش نقلو السيد متاع الميتينغات لوكان يخطاك الفلاح الا ما تولي كعبة الدانات بخمسة الاف ... توا مازال تلقى الباقات و البانات, و حتى البيرة و الشراب الا ما نوليو نستوردوهم .. ما نحكيش على زيت الزيتون و الدجاج العربي و دجاج الحاكم و الحليب و العظم و البيتزا و الجبن و الاسكالوب و حتى البريك متاع حلق الواد يولي بحق فسبا..تولّي كي تمشي للمكتب تهز معاك قدمة خبز يابس لمجة
اما باش نهزلك المورال كون متاكد انو الناس لكل باش تولّي ستيل....من الشرّ...

La peinture chez nos jeunes


J'étais sur la plage, en train de savourer mes bières bien glacées..
Elle gémissait, jouissait, poussait des petits cris de plaisir; Ca m'a boucoup plu, cette voix féminine qui animait cette journée d'été.. ca va avec les hurlements des enfants tout nus qui couraient ca et là sur la plage, (que je me trouve obligé de chasser pour ne pas faire caca sur mon domaine), avec la radio cassette "Parasonic" de mon voisin... d'ailleurs j'ai toujours le rêve de fair l'amour dans les endroits bondés.

Peu aprés, la voix sexy s'est transformée en voix terrorisée, voix qui suppliait..S'il te plait..doucemant..arrête tu vas me "briser"(ce qui veut dire en français tunisien depuceler ).

finalement tout s'arrête là, et le couple heureux sortait de l'autre coté des rochers (oui cette plage contient plein de rochers) pour partir.

corollaire:
يعوم العوّام و ما ينساش كساه
Nos jeunes (surtout les ados) ont compris ce proverbe, ils ne rataient pas la moindre occasion pour s'envoyer en l'air, mais superficiellement.
le sex superficiel est un concept de plus en plus adapté par nos filles qui imposent les rêgles du jeu..tu ne me pénètre pas et je fais jouir par mille et une manière.

quant aux amateurs des profondeurs mieux vaut s'abstenir car ils auront du mal à jouer ce jeu

lundi 7 mai 2007

حتّى حنّبعل مقّصوه

كيما المواطنين الكل كيف نتفرج على التلفزة ديما يشدني الحنين لقنواتنا التونسية , وقت الّلي نفدّ من جماعة الخليج و جبنة كرافت و حليب المراعي و بربيكان هذا مشروبي نولّي بالسيف نلوج على تونس سبعة ولا حنبعل على القليلة نشوف اولاد بلادي اش يحكيو...
جمعتين لتالي تفرّجت في اشهار " لانسمان" للبرنامج الحواري "دائرة الضوء" على قناة حنبعل, قالك اللي باش يحكي على المارشي متاع الشغل في تونس و عدّاو "دي اكستري" متاع عباد مساكن باعو اللي قدامهم و اللي وراهم باش يخدمو ولدهم ولا باش ينجحو بنتهم في الكاباس...لحاصيلو حكايات تحمم القلب و تسخّف اليهودي..
و ما راعني الا انو في ليلة الاربعاء ما ثماش لا دائرة ضو و لا دائرة ماء, نلقاه فيلم طايب متاع فاروق الفيشاوي منين مازال يقرى في النوفيام.
بالطبيعة ادارة القناة ما علقتش على الموضوع وما وضّحت شي للمشاهدين.. و انا نعذرهم على خاطرهم مازالو مترهوجين من المقص اللي لا يقرى و لا يكتب.. وهو اختصاص تونسي ميا بالميا كيما البسيسة و اللبلابي و عصيدة الزقوقو نتشرفو بيه في المحافل الدولية و الرياضية و نعتبروه أحد مكاسب و أحد مقومات السيادة الوطنية ..

لهنا تذكرت اجتماع نخبة فطاحلة الصحفيين متاعنا تقول انتي سي الطيب متاع الحقائق , سي صالح متاع الصريح و سي المنصف متاع اخبار الجمهورية و سي عبد العزيز متاع الحدث مع سيادة الرئيس في قصر قرطاج, وقتها وقف واحد منهم جايب روحو ملاخّر و قال سيدي الرئيس احنا رانا نعانيو من المقصّ..واحد من ناس فرحت و نفرهدت قلت اخيرا تحلّت العقدة الدفاعية و ثم اشكون حل جلغتو و جبد موضوع صحيح عل القليلة العالم يولي يحترم الصحافة التونسية و يرجعولها اعتبارها و يقبلوها في المنظمة العالمية متاع الصحفيين.
و لكن , و يا لخيبة المسعى و خيبة الامل و خيبة المنتخب في كاس العالم, طلع سي وخيّنا ما يقصدش المقص اللي في بالي و في بال الناس الكل , طلع يقصد السرقة و البيراتاج و السطو على مقالات بعضهم اي انو كل جريدة تنقّل على الاخرين و يحب حل رئاسي لمشكلة التنقيل و الفوسكوبي الصحفي..

هذاكاهو.. تمت الحكاية
و لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم

dimanche 6 mai 2007

عم عزّوز و ساركوزي الخليقة




Quand un homme de droite, ministre au gouvernement Villepin aux côtés de Sarkozy, raconte tout ça...

Azouz Begag : " Je suis devenu un homme infréquentable dans le Sarko-système"

Interview exclusive pour le Bondy Blog

Azouz Begag a démissionné le 5 avril du poste de ministre délégué à la promotion de l'égalité des chances. Il est l'auteur d'un livre* qui raconte son épopée au gouvernement et ses rapports, exécrables, avec l'ancien ministre de l'Intérieur, candidat de l'UMP à la présidentielle. Il explique les raisons de son départ.

Est-ce vous qui avez choisi de démissionner du gouvernement ou y avez-vous été contraint ?

C'est ma décision, et j'y avais réfléchi longtemps à l'avance. Dans la mesure où je voulais faire un geste politique avec la sortie de mon livre "Un mouton dans la baignoire", avec les critiques qu'il comporte envers le monde politique, je ne pouvais pas rester au gouvernement.

Quand avez-vous commencé la rédaction du "Mouton dans la baignoire"?

Peu de temps après les violences urbaines de 2005. Tout d'un coup, après ma critique publique des propos de Nicolas Sarkozy, la "racaille" et le "Kärcher", je suis devenu un homme infréquentable dans le Sarko-système. J'ai été placé sous l'étouffoir pendant dix-huit mois.

Pourquoi avez-vous précipité votre départ du gouvernement alors que sa fin est toute proche ?

Chacun des ministres a sa responsabilité . Je considère pour ma part que François Bayrou est l'homme de la rencontre d'un peuple et de son président. Avant de dire mon choix, j'ai laissé le premier ministre se prononcer après le président de la République. Tout deux ont décidé d'apporter leur soutien à Nicolas Sarkozy. Ce n'est pas mon cas.

La sortie du "Mouton dans la baignoire" est-il un pied de nez à Nicolas Sarkozy à quelques jours du premier tour de la présidentielle ?

Non, pas du tout. Vous savez, quand on est un ministre d'origine arabe, c'est dur. Ce livre, je voulais aussi le présenter comme une histoire personnelle qui servirait à d'autres qui viendraient derrière moi et qui occuperaient des fonctions pareillement difficiles. C'est une carte des récifs et des balises à connaître quand on rentre dans ce métier. Ça sert aussi à informer les Françaises et les Français de ce que j'ai vu du candidat Sarkozy, de ce que j'ai ressenti de lui, l'être humain, en tous les cas de ce qu'il en reste. Je n'ai pas de revanche à prendre, ni contre Sarkozy, ni contre la vie.

Quelles sont les paroles les plus dures que vous ait dites l’entourage de Nicolas Sarkozy ?

Ce sont des mots de Brice Hortefeux, le bras droit de Nicolas Sarkozy. "Allez, fissa, sors de là, dégage d’ici ! Je te te dis dégage !". Il me les a dits le 11 octobre 2006 à l'Assemblée nationale. Nous étions assis à trois rangs l'un de l'autre. Mais auparavant, tout au long de l'année précédente, Nicolas Sarkozy me disait à chaque fois qu'on se retrouvait au conseil des ministres: "Ah! Tu es encore là, toi!", sous forme de boutade. Au bout de la dixième semaine, ça commençait à faire beaucoup.

Une autre fois, au moment du projet de loi sur l'immigration, il menace de vous "casser la gueule".

Oui, c'était le lendemain d'un jour où j'avais déclaré à Marseille que je ne m'appelais pas Azouz Sarkozy, et que si des gens avaient des questions à propos de ce projet de loi il fallait qu'ils s'adressent à Nicolas Sarkozy.

Avez-vous rendu compte de ces agressions verbales à quelqu'un ?

J'en ai informé directement l'Elysée et Matignon. Je ne dirai pas de noms.

Que vous ont répondu l'Elysée et Matignon ?

Qu'il ne fallait pas tenir compte de ces agressions. Qu'il fallait laisser couler. Moi, j'ai laissé couler l'encre de mon stylo.

A vous entendre, on a l'impression que Nicolas Sarkozy représente un danger pour la France.

Quand un individu, ministre de l'Intérieur, affirme devant un parterre de ministres, que moi, Azouz Begag, j'ai des antécédents psychiatriques, quand il déclare qu'il faut associer immigration et identité nationale dans un même ministère, alors oui, je dis que cet individu est dangereux. Quand un homme comme lui a la maîtrise et le soutien de tant de pouvoirs médiatiques et économiques, et qu'il peut, avec cela, marquer son emprise totale sur la société française, sans supporter la moindre contestation, alors oui, je dis que cet homme est dangereux. C'est un devoir personnel et politique majeur que d'informer les électeurs avant l'élection. Si je laisse faire, je pourrais être accusé de non assistance à pays en danger.

D'après vous, Nicolas Sarkozy, qui ne cache pas ses origines hongroises, se sent-il plus français que les Français originaires du Maghreb et d'Afrique noire ?

Il oublie une chose majeure, c'est que tous ces Arabes et tous ces Noirs qui sont en France ont des grands-parents qui ont donné leur sang en 14-18 et en 39-45 pour la libération de la France. Au titre du sang versé pour la patrie, il devrait avoir plus de respect vis-à-vis de ces "racailles" et de ces gens qu'il veut nettoyer au "Kärcher". Je remarque qu'il n'a aucun scrupule pendant ces élections à jeter en pâture l'immigration, comme l'a fait Le Pen depuis 25 ans. Moi, je ne veux pas que l'immigration serve de chair à canon électorale.

Dans votre livre, vous écrivez qu'au gouvernement vous n'aviez au début ni ministère, ni moyens, ni administration. Dans ce cas, pourquoi êtes-vous entré dans l'exécutif ?

Parce que je tenais à transformer les thèmes de l'intégration en égalité des chances.

Comment expliquez-vous qu'on ait très peu entendu parler de vos actions en faveur de l'égalité des chances ?

J'ai été victime d'une fatwa médiatique éhontée de la part de plusieurs journaux et chaînes de télévision.

En raison d'un jeu de pouvoir ?

Evidemment. Beaucoup de journalistes, ayant reçu des pressions, se sont autocensurés. C'est scandaleux alors que tout le monde parle aujourd'hui d'égalité des chances et de diversité. Et l'on n'associe pas mon nom à tout cela? J'ai eu aussi le malheur de faire de l'ombre à M. Jean-Louis Borloo (ministre de l’emploi, de la cohésion sociale et du logement, ndlr). Cet homme a tout fait pour me savonner la planche et pour n'accorder aucun crédit à ce que je faisais.

Qu'allez-vous faire maintenant ?

Je suis en campagne avec François Bayrou, qui sera président de la République le 6 mai.

Avez-vous toujours l'intention de vous présenter à Lyon aux législatives?

Je suis ouvert à toutes les propositions qui viendront de la part de l'UDF.

Propos recueillis par Antoine Menusier, Mohamed Hamidi, Nordine Nabili

*Azouz Begag, "Un mouton dans la baignoire", Fayard.


مكسب و طني في خطر

تداولت وكالات الانباء امس خبر مقتل 4 فتيات في مدينة صفاقس في الجنوب التونسي , و ذلك اثر تعرضهن لحادث مرور خطير في ضواحي المدينة...لترتفع بذلك حصيلة الاسبوعين الماضيين الى 11 قتيلا و عديد الجرحى في تطور خطير و غير مسبوق في هذه المدينة.
على صعيد اخر اكّد مصدر غير مطلع انّ القتيلات يدرسن في الجامعة و ان الفاعل هو سائح من بلد مغاربي مجاور, و قد اضاف ان السائق كان في حالة سكر واضح و فقدان كامل للوعي ..و في تتطور اخر صرح بعض الشهود ان الفتيات كن في السيارة لغرض الترفيه عن السائق وكن سببا في وقوع الحادث , حيث لم يتمالك المسكين نفسه و فقد السيطرة على المكابح و لم يجد الفرصة لتفادي العمود الكهربائي ..
و على نفس الصعيد صرّح مسؤول بان الترحيب و اكرام السياح المغاربة هو نشاط حيوي في عاصمة الجنوب حيث يمثل هؤلاء فريسة سهلة للطالبات (طالبات الجامعة و طالبات اللذة) اللاتي يتحصلن على مداخيل محترمة من العملة الصعبة وهو ما اثار حفيظة صاحبات المهنة من المرسمات بدفتر خانة و اللاتي عبّرن عن حالة الركود التي يشهدها القطاع من جراء الانتصاب العشوائي و المنافسة غير الشريفة, و هن تنتظرن لفتة كريمة تعيد الاعتبار لهذه المهنة العريقة و تحميها من الدخلاء و الدخيلات في كامل تراب الوطن

و قد تحمل الايام القادمة اخبارا سارة من بطحاء محمد علي تؤكد بعث نقابة اساسية للمحافظة على شرف المهنة..

و تجدر الاشارة ان البروستيتيسيون "البغاء" لم يبقى منحصرا في نطاق ضيق و انتيم بل اصبح نشاطا و استراتيجية تنتهجها الحكومات و الدول ممن تبيع كرامتها و سيادتها و اراضيها و بترولها بمقابل و بدون مقابل (للكيف) , كما اصبح بعض المسؤولين من البيديجيات و الاطارات ة والشخصيات الوطنية و الجهوية و المحلية يعرضون مفاتنهم و خدماتهم بمبالغ مادية متفاوتة ..







الله يبقّي علينا الستر

jeudi 3 mai 2007

براطـــيش

هي: نقلّك حاجة ؟؟ بصراحة احمد و مروى متاع الستاغاك يهببببببببلو... يقتلو يقتلو يقتلو..
هو : ايا جاب ربي مافاقوش بيهم الماريكان, ولا راهم حطوهم في الطيارات متاع الاباشي و ضربونا بيهم( منو فيه زيتو يقليه)

************
الحاج : يا مرا ..هاني داخل للبانو ايجا باش تحكّـــلي ظهري
الحاجة : خلي نشوف الفطور فوق القاز و توى نجيك
................بعد ربع ساعة (و بعد ما كلات بعضها في بيت البانو)
الحاج: والله مازلت البركة يا مرا, يعطيك الصحة, تقولشي ماخذ بنت اربعطاش....
............من غدوة

الحاج
(في وسط كبار الحومة قاعدين في القهوة ) : ....ومن بعد هزيت الكميرا للولّيد نوفل متاع البوبلينات باش يصبلي السيكنس في هاك اش يقولولو الدايلي موشن


************
العزوزة الاولى :
مسمعتش الاخبار, ماهم اكتشفو كوكب جديد في السّما قالك معبي بالماء
العزوزة الثانية:
اللطف ..سبعة ألطاف من الألطاف الخفية..ما خلاو ما يطلعو
العزوزة الاولى:
و قالك زادا اللي شافوه تنقب على روسنا.. هذاك علاش المطر ديما تصب

************
البو : علاش في ليلة البارح قلبتها الدنيا بالصياح؟
البنيّة: راني نحضّر انا و زميلي في البيت
الدرس متاع البارح صعيب شويا.
البو: ماهو ساعد روحك انتي و زميلك في التحضير, صحتك قبل كل شي
امك مسكينة ما جهاش النوم, ليلة كاملة و هي تقول صحا لبنتي...

*************

المسؤول :
لكل مواطن الحق في سيارة شعبية, حاسوب شعبي, مسكن شعبي, قرض شعبي..نحن دائما في خدمة الشعب
المواطن زوالي :
بالله انا عندي قداش عامل مطلب في مرا شعبية و ما خذيتش
المسؤول :
مرا شعبية ؟
المواطن الزوالي:
شعبية و بنت عايلة ومذابية تكون حشامة و تقدر الكبير و تستحفظ على روحها و تهني على صغارها
المسؤول:(بعد تفكير)
...... برّا برّا وليدي شد يدك بالملتيفيزيون و ساعة ساعة أعمل زيارة فجئية لزرقون ..قالو مرا شعبية



(براطيش : العنوان هذا متسلف من عند محمد محفوظ متاع جريدة العرب يرجعلو في الفرح)


mardi 1 mai 2007

دائما مستعد


ثما حاجة الرجال الكل ما يحبوش يستعرفو بيها, و هي الي احنا مزاجيين, نميحو مع الارياح, مش كيما لمرا وقت اللي تحب واحد بالرسمي صعيب باش تخزر لغيرو, احنا عنا عينين ما يملاهم كان التراب’ و كل حاجة في طريقهاتي ساعات الواحد يبدى مع بنية و نقول هذي هي , لام سور , من بعد تلقاني نقانص في غيرها..
تي ثمى رجال معرسين حكاولي وقت اللي هوما متصدرين ليلة العرس , يشدهم الشعور بالندم ,و يبداو يخزرو للبنات الي يشطحو و يقولو علاش ما خذيتش وحدة منهم. ثما حتى شكون يكتئب من قبل ما يخرج من الصالة,
احنا يا سيدي ديما أ لارت, و صعيب كان مرا وحدة تززي, ربي سبحانو خلق الراجل و المرا و يعرف كل واحد شنوا يستحق هذاك اعلاش رخصلنا في اربعة..

الشيخ تحيّفة و المفرخ متاع الدار..


بصراحة عيب , توا سي عبد الحميد قياس فنان مسرحي يحبوه و يحترموه الناس لكل يعمل بروحو عملة كيف ما هاذي...قاعد بالشاشية متاعو يشطح مع كمشة فروخ منعرفش اولاد القروي منين لمدوهم ..
و زيد يتعسف على روحو و يبدى يتكلم بالسوري باش يظهر هو زادا برانشي و الشي مش طالع عليه..
ربي انشاء الله يهدينا و يعطينا العقل و حسن العاقبة