اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

vendredi 28 octobre 2011

اوّل مراحل سيناريو فرحات الراجحي








مباشرة اثر اعلان كمال الجندوبي اسقاط قائمات العريضة الشعبية في دائرة سيدي بوزيد و دوائر اخرى خرج عشرات المواطنين الى الشوارع تعبيرا عن غضبهم من هذا القرار.. علما انّ قرابة قائمة العريضة بالجهة تحصلت على حوالي 50 الف صوت في انتخابات المجلس التأسيسي وهو ما يقارب ضعف عدد اصوات القائمة التالية (حركة النهضة).



كل هؤلاء المواطنين عبّروا عن غضبهم الشديد و سخطهم على هيئة الجندوبي التي لم تقدّم سببا مقنعا لالغاء مقاعد العريضة .. فحسب رأيهم اغلب الاحزاب التجأت الى تمويلات مشبوهة كحزب البي دي بي و التكتل و حركة النهضة و الاتحاد الحر و آفاق تونس . و اغلب الاحزاب ايضا تعود الى حزب التجمّع المنحل و على رأسها اشخاص كانوا اعضاء حكومة بن علي الاخيرة و التي تسببت في مقتل مئات التونسيين. كمال مرجان رئيس حزب المبادرة اكبر كتل التجمّع المنحل يمثل دليلا صارخا على سياسة المكيالين التي استعملتها هيئة الجندوبي ..فمرجان كان وزير خارجية بن علي وهو من قام بتسيير البلاد عشية اربعطاش جانفي رفقة رشيد عمار وهو من امدّ بن علي و عائلته بجوازات سفرهم و ذلك ايام بعد فراره من البلاد. علما انّ مرجان وقتها كان وزير خارجية اوّل حكومات ما بعد الثورة.

فحسب متساكني سيدي بوزيدلا يعقل ان يمنح كمال مرجان الترخيص و تمنح قائماته مقاعد في التاسيسي في الوقت الذي تحرم فيه قائمات العريضة من ذلك رغم انّ الحامدي ليس باجرام كمال مرجان.

- اثر تجمّع هؤلاء المواطنين تمّ التوجّه في مرحلة اولى الى مقرّ البلدية و احراقه بالكامل تحت انظار الجيش الذي قام بالانسحاب من المكان .

ثمّ توجّه محتجّون آخرون الى قصر العدالة حيث قاموا باخراج كل محتويات المبنى من حواسيب و ملفات و حتى ملابس المحامين السوداء و احراقها.

احد ضباط الجيش عبر بسيارته الهامر الشباب المتجمهر في الشارع و قام بتحريضهم على قوات الشرطة و الحرس قائلا:" نـ ****** امهاتهم .." قبل ان يمضي الى وجهة مجهولة.في الاثناء قام عدد آخر من المحتجين باقتحام مركز تكوين مهني و احراق اجزاء واسعة منه.

ملخص الموضوع انّ شريحة واسعة من مواطني سيدي بوزيد كانو يرون في تيار العريضة الشعبية الحركة السياسية التي ستغيّر واقعهم اليومي ..الكثير من الناس في الارياف الداخلية يثقون ثقة عمياء في وعود الهاشمي الحامدي فهو يحدّثهم بلغة يفهمونها جيّدا ..لغة ابن البلد ..ابن الدّوار ..ابن الريف الطيّب الصافي النيّة الذي لا يتوقّع منه غدر او مغالطة.

فطيلة خمسين عاما كان هؤلاء الناس يصدّقون الوعود الجوفاء التي ياتيهم بها مسؤولون متأنّقون يتكلمون لغة يصعب فك شيفرتها ..لغة مليئة بالارقام و النسب .. يحدّثونهم عن استثمارات بملايين الدينارات و انجازات و مكاسب و طرقات و مسالك فلاحية و احداثات جديدة لمواطن الشغل و النهوض بالفئات الاجتماعية المعوزة ..لكنّهم ينسون تلك الوعود بمجرّد ركوب المسؤول سيارته ..يعودون بعدها الى واقعهم القاسي المرير يتجرّعون الشعور بالعجز و القهر و الاحباط.

تلك الشريحة صوّتت للعريضة هذا امر اكيد .. لكنّ دور التجمّع في تجييش الناس و تأجيج انتمائهم العروشي و الجهوي و دور الهاشمي الحامدي القذر في تلميع صورة النظام و خيانته رفاق الدرب في حركة النهضة ايضا امور لا يمكن اغفالها.

و ما نجاح قائمات العريضة في اكثر المناطق تناقضا مع نوعية خطاب الحامدي كالمنستير و سوسة مثلا يؤكد فرضية المؤامرة التجمّعية.

لكنّ الطريقة التي تصرّفت بها هيئة الجندوبي و المبررات الضبابية التي التجات اليها لإسقاط قائماته لم تكن مدروسة ..فالكثير من التونسيين اليوم يعتقدون ان هنالك تلاعب بنتائج الانتخابات و هنالك ايضا ضعور واسع بالاحباط و اليأس لدى سكان الدواخل الذي لا يفهمون كثيرا لغة سياسيي ما بعد الثورة . فاغلب هؤلاء الناس خرجوا الى الشوارع خلال الثورة للمطالبة بالكرامة اوّلا و الخبز ثانيا .. وهم لا يفهمون كلاما معقّدا عن الدساتير و القوانين الدستورية و المجالس الدستورية و فصل السلط و استقلالية القضاء ..

اليوم بعد 10 اشهر من الثورة لم تتغير حياتهم كثيرا. بل بالعكس فقد ازدادت الاوضاع سوءا بارتفاع الاسعار و غلق الحدود مع ليبيا و انخرام الوضع الامني. هذا الشعور باليأس من الثورة ترسّخ بالحملات المتكررة في وسائل الاعلام عى من ينعتون بالمرتزقة و الرعاع و الهمج و الجبورة و غير ذلك من النعوت المهينة.

خلال شهر جوان الماضي تكلم مسؤول في نقابة الام في قناة نسمة واصفا الشباب الذي كان يقذف البوليس بالحجارة اثناء الثورة بأنهم مأجور و انّ (الساعة حجر بـ20 دينار). هذا التصريح المهين الذي يمسّ كل من شارك في الثورة مرّ مرور الكرام و لم يتم انكاره و الاعتذار عنه او حتى توضيح بعض جزئياته كاعلان هوية الطرف الذي يوزّع مبالغ الـ20 دينارا . . هل يمكن وصفه بالمجرم ام ينبغي تكريمه لانه من شجع الشباب على مقاومة البوليس و مواصلة الثورة حتى اسقاط النظام ..




هنالك شعور واسع بالاحباط اليوم بعد سحب قائمات العريضة التي يعتبرها الكثيرون تيارا سياسيا ولد من رحم تلك المناطق و نجح في كسب الاصوات في كافة جهات البلاد و خارجها. بالنسبة اليهم لا يهم ان يكون خطاب الحامدي و مرشحيه على ذلك المستوى من الشعبوية و (السذاجة) في بعض الاحيان.. الاهمّ هو انّ ذلك التيار السياسي فرض نفسه في اوّل موعد انتخابي و لأول مرّة منذ قرون يكون لمواطني تلك المناطق سيدي بوزيد و القصرين الذين ينحدرون من اصول بدوية عربية نقية عكس تونسيي بقية المناطق صوتهم و حزبهم الخاص الذي سيمثلهم في حكومة العاصمة .. هذا الشعور بالفخر سرعانما زال بالقرار الغير واضح لهيئة الجندوبي و اللي يراه كثيرون تعسّفا على جهتهم و تنفيذا لمخطط عنصري جهوي لكمال اللطيّف و الحكومة المؤقتة تكلم عنه الراجحي قبل شهور. وهو عدم التخلي عن السلطة لأيّ كان خصوصا اذا فازت حركة النهضة في الانتخابات. و اوّل مراحل هذا السيناريو هي ادخال البلاد في فوضى شديدة تستدعي الحكم العسكري و الغاء الانتخابات.



mercredi 19 octobre 2011

عملية الانتخاب بالفلاقي المريــح



باعتبار اني باش نكون من الملاحظين المستقلين خلال الموعد التاريخي متاع 23 اكتوبر فحبّيت نعمل توضيح مفصل لسير العملية الانتخابية انطلاقا من الحملة و وصولا لفتح الصناديق و فرز الاصوات و احتسابها:

فيما يخصّ الحملة الانتخابية اللي اشرفت على نهايتها فأهم الجوانب اللي كان من الممكن التركيز عليها هي :

المال السياسي و مصادر التمويل:
يلزم التثبت من ان كل قائمة انتخابية لا تملك الا حسابا بنكيا واحدا خاضع لرقابة دائرة المحاسبات.
التثبت كذلك انّ القائمات المترشّحة ملتزمة بعدم الحصول على اموال من مصادر اجنبية او من قبل بعض الخواصّ (رجال اعمال و غيرهم)
التأكد من حجم الانفاق على الحملة الانتخابية لكل قائمة لا يتجاوز 3 اضعاف المنحة المسندة بعنوان المساعدة العمومية .. بالنسبة على سبيل المثال في دائرة يبلغ حجم المساعدة فيها 7 او 110 الاف دينار فمن الممنوع على اي قائمة صرف اكثر من 3 اضعاف هذا المبلغ على الحملة و الا تتعرض للمساءلة من طرف الهيئة المستقلة ..لكن في الواقع التجاوزات نشوفو فيها يوميا و ما تكلم حدّ.. احزاب كيما الاتحاد الحرّ او البي دي بي تتجوّل باساطيل متاع عشرات كراهب اللوكاسيون و الاف المعلقات الملونة من النوع الرفيع و المراول و القبعات و كراذن الموادّ الغذائية و الهدايا التذكارية (اقلام حاملات مفاتيح بوتكلي و مواد مكتبية متنوعة) زيادة على على اموال اخرى تصرف على تظاهرات عامة كحفلات موسيقة و منتديات ثقافية و كراء صالات و فضاءات باهظة ..كل هذا في دائرة انتخابية لا يتجاوز حجم المنحة فيها الـ7 الاف دينار ..فمن المنطقي التساؤل عن مصدر التمويل

الاشهار السياسي

محتوى الدعاية اثناء الحملة الانتخابية
معنتها منع كل حملة انتخابية تقوم على خطاب متاع كراهية و تعصب و عنصرية و تمييز على اسس دينية و عرقية او جهوية .
حياد المؤسسات العمومية و المنشأت العمومية.

هذا بخصوص الحملة .. اما فيما يخص يوم الاقتراع نفسه فنحاول نعمل توضيح مفصل للناخبين الجدد .. وهوما في الواقع موش من الشباب فقط لأن حتى الكهول من التونسيين اللي ممكن يقولو انهم شاركوا في مواعيد انتخابية سابقة في حاجة لفهم عملية الاقتراع لانّ السيرك اللي شاركوا فيه سابقا كانت مسرحيات سيّئة الاخراج و رديئة الاداء و لا يمكن اطلاق اسم عملية انتخابية عليها.

اوّل حاجة تعرضك و انت ماشي لمكتب الاقتراع هي العلامات الخارجية الدّالة عليه:

باش تلقى فقط علامة محايدة تدل على انو فمة مكتب اقتراع ..

موش باش تلقاو الديكور المعتاد في الانتخابات السابقة و اللي كانت تتسمى (عرس انتخابي) و هي فعلا اعراس بالماجورات و الطبابلية و بورتريهات المعلم العملاقة .
بالعكس في الانتخابات الحالية يمنع استعمال مقرات الاحزاب او الجمعيات كمكاتب اقتراع (و تم الحرص على استعمال المؤسسات التربوية كالمدارس الابتدائية نظرا لقربها من معظم التجمعات السكانية في كافة مناطق الجمهورية ) و يمنع كذلك وضع علامات و اشهارات انتخابية في محيط مكتب الاقتراع.

داخل مكتب الاقتراع:
داخل مكتب الاقتراع ماعادش باش تلقاو القعباجي و الفوضى السائدة في ماكان يسمى مكاتب اقتراع سابقا .. فقط فمة 3 اشخاص باش يتابعوا العملية (رئيس المكتب و زوز مساعدين) و تم اختيارهم عبر عملية فرز دقيقة قامت بيها الهيئة المستقلة و عملت عدة دورات تكوينية لفائدتهم باش تضمن عدم حصول التجاوزات .. بما في ذلك توفير مقابل مادي مجزي نوعا ما لقاء اتعابهم يوم الاقتراع (رئيس المكتب مثلا باش ياخذ مبلغ 250 دينار وهو مبلغ محترم مقارنة بالـ20 دينار و الكسكروت اللي كان التجمع يرميها لمسؤولي المكاتب رغم مجهوداتهم في سبيل تزوير الاصوات و التضييق على الناخبين)

لضمان اكبر قدر من سهولة الحركة داخل المكتب باش يتم تنظيم المكاتب بطريقة تضمن الحد الادنى من النظام و توفر للمراقبين و الملاحظين قدر اكبر من الوضوح لمتابعة ما يحدث داخل المكتب و تضمن كذلك دخول و خروج الناخبين بمسارات مختلفة ما يعرضوش بعضهم و ما يأثروش على بعضهم و في نفس الوقت باش ما تصيرش مشاكل ممكن تعطل سير عملية التصويت


صندوق الاقتراع المستورد من اوروبا من نوعية خاصة لا علاقة له بصناديق الاقتراع الخشبية الصفراء اللي كان يتم استعمالها في الانتخابات البنفسجية و يوفّر الشفافية و السلامة في اغلاق الاقفال

توة نوصلو لعملية الاقتراع نفسها .. بعد دخول الناخب يستظهر بوثيقة الهوية (بطاقة التعريف او جواز السفر ) .. من بعد ياخذ ورقة الاقتراع و يتوجّه نحو الخلوة .. اللي هي نفسها موش الرداء الاسود المنشور في احد اركان القاعة و اللي كان اقرب منو لباب مطهرة في حمام منو لخلوة انتخابية و كان يكشف كل تحرّكات الناخب .
في الخلوة يمكن للناخب اختيار الحزب المناسب و ذلك بوضع علامة بالقلم في الخانة القابلة لشعار الحزب او القائمة :


العلامة تنجّم تكون في شكل قاطع و مقطوع او شكل V


العلامة تنجم تاخذ شكل نقطة في الخانة المقابلة للقائمة المختارة


يمكن كذلك رسم دائرة حول اسم الحزب او القائمة المختارة

اما التشطيب على قائمة معيّنة او على القائمات الغير مرغوب فيها فهو ممنوع و يتم الغاؤ البطاقة الانتخابية اللي تحمل اي شكل من اشكال الكتابة او الصور او التشطيب.

و في صورة قيام الناخب بخطأ خلال عملية التصويت (شطـّب ..بلبزها بالحبر .. غلط في الاختيار) فيمكنه الحصول على ورقة جديدة . ذلك ان الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات حرصت على توفير عدد من الاوراق يساوي عدد الناخبين المسجلين في المكتب المعني مع عدد اضافي لا يتجاوز 10 % من جملة هؤلاء الناخبين. بمعنى انه في مكتب اقتراع بـحوالي 800 ناخب مسجل فيتم توفير 880 ورقة انتخابية
لتلافي اي نقص و في نفس الوقت للتصدي لأي محاولات لتسريب الاوراق الانتخابية و توزيعها (او بيعها معمّرة سلفا) للناخبين في محيط مكاتب الاقتراع.

بطبيعة الحال يمنع تصويت المتكرر او التصويت للغير الا في حالات الناخبين ذوي الاحتياجات الخصوصية بمن فيهم الأميين


عملية الفرز:
في مساء يوم الاحد و بعد اغلاق المكاتب يتمّ فتح الصندوق في مكتب الاقتراع نفسه و ذلك بحضور المراقبين و الملاحظين و وسائل الاعلام المرخّص لها من طرف الهيئة المستقلة و بحصور ممثلي الاحزاب و القائمات المستقلة .
و يتم في مرحلة اولى مطابقة عدد الاوراق في الصندوق مع عدد كشوف عدد الناخبين
ثمّ يتم اخراج الاوراق واحدة بواحدة مع تلاوة المضمون بصوت عال
(كما في انتخابات النقابات او الجمعيات او عمادات المحامين و غيرها)


و يتم تسجيل الاصوات و عملية احتساب الاصوات و فرز الاوراق الملغاة و حسابها من طرف عدد من الاشخاص المختلفين حتى تتم مطابقتها ببعضها فيما بعد
مع الحرص على مطابقتها بالعدد الموجود في سجل الناخبين.
معنتها موش في مكتب فيه 500 ناخب مسجل نلقاو فيه 1500 ورقة تصويت كما كان يحدث زمان بوعنبة.

في نهاية عملية الاقتراع يتم توثيق كل تلك النتائج و ارسالها مع الصندوق مقفلا مرّة اخرى باعتماد رقم سري و السجلات الى مراكز التجميع التي ستكون في مقر الهيئات الفرعية الموجودة في كل ولاية و من ثمة اعادة احصائها ثم ارسالها الى الهيئة المستقلة في العاصمة ثم الاعلان عنها .
ملاحظة اخيرة : يمكن لكل مواطن قام بعملية الاقتراع في مكتب معيّن معاينة نتائج التصويت معلقة على الباب الخارجي لنفس ذلك المكتب و ذلك انطلاقا من اليوم الموالي ..


الرجاء من كافة المدوّنين و قرّاؤ المدوّنة الحرص على دعوة اكبر عدد ممكن من الاصدقاء و افراد عائلاتهم للمشاركة في انتهابات الاحد القادة لان الخطر الاكبر هو اللامبالاة السائدة في الشارع و انعدام الرغبة في الشماركة بدعوة عدم فهم و معرفة الاحزاب و القائمات المترشحة.
الرجاء الانضمام لهذه الصفحة

lundi 17 octobre 2011

ممنوعات تنتشر في بلادنا بشكل محيّر


خلال الفترة الاخيرة لاحظت انتشارا مكثفا لموادّ كانت حتى الامس القريب تمثل خطرا كبيرا على حاملها و كاتبها و المكلف بتعليقها و توزيعها.
وهي في مجملها موادّ كانت تثير حساسية المخلوع و أعضاء حكومة المخلوع و قطعان القوّادة و اللحاسة من التجمّعيين و أعوان الدّاخلية في الفرق المختصّة . لكنها اليوم تنتشر بكل حرّية و دخلت في المشهد اليومي و ماعادش تثير الخوف في نفسية البعض من المواطنين و استغراب البعض الآخر..

إشهار لمنظمة "مراسلين بلا حدود" في الطرقات التونسية ..المنظمة اللي طالما منعها بن علي من النشاط في التراب التونسي و اللي دهلت في مواجهة مباشرة مع النظام التونسي (عملية مهاجمة ديوان السياحة التونسي في باريس) ..
مجرّد الحديث عن روبار مينار و منظمة مراسلين بلا حدود كان يجلب الشبهة و يعتبر من التهوّر غير محمود العواقب





مطوية خاصة بحزب العمال الشيوعي المحظور و الذي كان الانتماء اليه يعتبر من الكبائر زمان بن علي .. اسماء كيما راضية النصراوي و حمة الهمامي كانت مجهولة للمواطن البسيط و لا يتم ذكرها في وسائل الاعلام الا في سياق السبّ و الشتم العلني في الصحف الصفراء ..



اما اكثر الموادّ خطورة هي هذه المطوية ..اللي كان مجرّد التباهي بها في الطريق العام يكلّف صاحبها إقامة مطوّلة (بانسيون كمبلات ) في ..سيلون الداخلية تتلوها عقوبات متنوّعة من سجن و عزل من العمل و طرد الابناء من الدراسة و حرمانهم من النجاح في المناظرات و التفتيش القسري لمنزل العائلة و المراقبة الادارية و المراقبة الغير إرادية لكافة التحركات و الانشطة.

فهنيئا للشعب التونسي بمكاسب الثورة .. و شكرا للشهداء و كل من ساهم حتى بكلمة في الثورة .. و لا يهم حقيقة من سيربح الانتخابات القادمة .. لكن الأهم هو انّ الحرية التي افتكها الشعب بالدّم لن يفقدها مجددا ..


lundi 10 octobre 2011

لا خير فينا ان مرّت هذه القضية بسلام










صور من المسيرة الاحتجاجية لمواطنين في سيدي بوزيد اليوم الاثنين .. 10 اكتوبر 2011
على خلفية اعتداء قناة نسمة على مشاعر المسلمين ببثّ الفيلم الايراني برسيبوليس ليلة الجمعة الماضية