اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

jeudi 27 août 2009

بربي سيّبوهم عواشر و رمضان



اهل القرية الطيّبين و رغم ما يشاع عن كونهم طيّارات و مهفّات ، كانوا نيّة ، و يسهل باش تعدّيها عليهم و تخوّفهم و تعيشهم الرعب ،
و بشويّة بلوط و لغة مضروبة تنجم تقنعهم انو الحليب موش ابيض بل عندو الوان اخرى أخضر و ازرق و بنفسجي ، و ممكن كذلك تقنعهم انو المعيز تطير و الغول و العنقاء موجودين في المحمية الطبيعية المجاورة ، و تنجّم كذلك تبيعلهم القرد و مبعد تشبع ضحك على ذقونهم ...

الطيبة و النيّة متاع اهالي القرية خلاتهم مهزلة و مسخرة بين الامم ... وجهة اللي يسوى و اللي ما يسواش و قبلة الباحثين على السهريات و الشيخات بارخص الاسعار، يكفي انو يدخل الزائر بشوية اوروات في جيبو باش يعيش حلم حياتو و يتمتّع بالضيافة و الحفاوة و يشوف اللي عمرو ما شافوا في بلادو ، و يكون محل ترحاب الأهالي و ديار الأهالي و في بعض الاحيان بنات الاهالي و نسائهم ...
حاصيلو القرية هاذي ولات خيشة تحت الساقين ... للماشي و الجاي ... الطالع و النازل ... و خاصة للي عندو الاورو و الدولار.


و من الخصال الحميدة لأهل القرية انهم كانو متسامحين ، لدرجة تثير القلق و تثير الشكوك و المخاوف حول طبيعة هؤلاء الناس ...
التسامح باهي اما هاذم كثّروا على ما وصاهم بالتسامح
فكانو اذا شدّوا السارق متلبّس بالجرم المشهود ، اي يدّو في الشكارة كيما يقولوا الفرنسيس ، يسامحوه . على سبيل المثال ، واحد يسرق طرف معدنوس و الا كعبات بطاطا من نصبة في السوق و الا يخطف الساك متاع مرا عزوزة و الا يدخّل يدو في مكتوب واحد متعدّي و ينحيلو عشرة و الا عشرين الف كلّها امور طبيعية و عادية جدّا ، و بعمرو ما حدّ تشكى من الممارسات هاذي و قاللك يلزم نوقفوها عند حدّها . فـ وقت اللي يتشدّ واحد من اللي ذكرتهم كان الجميع ياقف مع السارق و بالتسامح المعهود و بطيبة السذج كان الجميع ينادي بالعفو عن اللص
"سيّبوه بربّــي عواشر و رمضان ..."
" تي شنيّة هي كعبتين بطاطا ؟؟ شد خو هاي دينار و سيّبوا ..."
"اعطيه زوز كفوف و سيّبوا و يرحم والديك من فوق ..."
"سيّبوا و قول يجعل بلاه على غير ايديّا ..."
"هو ربي يغفر و يعفو و يسامح و انتي باقي شادد الصحيح..."

و كان اللي يطالب بحقّوا في تتبع اللصوص يعتبر مارق و خارج عن القانون و متمرّد ، و في كثير من الاحيان يتم نفيو الى منطقة الكهوف او ما وراء الجبال

فتقوّت شوكة اللصوص في القرية و ماعادش يحكم فيهم حدّ ، و يقال انّهم اكتسبوا جرأة و وقاحة غريبة يحسدوهم عليها بقية زملائهم في بقية البلدان ، اللي مازالو لتوة ما يسرقوا المحل كان كي يبدأ مولاه غايب و ما يمدو ايديهم لجيب المواطن كان في وقت الغفلة و لحظة السهو ...
و وصلت بيهم القوة و العجرفة متاعهم انهم كانوا يدخلوا للمتاجر و يهزو السلعة اللي تعجبهم و ما يكلمهم حدّ
يتعدّاو للتاجر بيدو و يدخّلوا ايديهم لمكاتبو ينحّيولو الملمّة و اللي ثمة، وهو يشكر فيهم و يمدح و ياويلو كان قال فيهم اقل كلمة
و الا حاول يحتج او يقاوم ..
حتى والي السلطان و شرطة الوالي و حرس الاسواق حاروا فيهم و سلموا امرهم لله و قالوا هاذي فرقة ما يقوى عليها كان ربّي و تاكدو انو زايد باش يحاولو ايقافهم و ردعهم و لما لا ارسالهم للسجون السلطانية الفخمة ...
و في بعض الاحيان كان تصير الغلطة و ياقع واحد سيء الحظ من الشرط في المحظور و حل فموا و قاللهم راهو عيب اللي تعملوا فيه و ما يجيش و رجّعوا متاع النّاس ... كان ياكل ما ياكل الطبل نهارة العيد ، و يشبع ضرب و مشطة للي يتوب و يقلّهم عندكم الحق و بارك الله فيكم و ربي يعينكم...

و كذلك كان الامر مع الوالي و مساعديه و اعوانو ، و وصل الامر للسلطان و شاعت اخبار في البلاد اللي هو متقلق من الموضوع و باش يوقّف المهزلة إلا انو كان في كل مرّة يعمل عين رات و عين ماراتش ، لدرجة انو فمة شكون دخلو الشك في نوايا السلطان و قال اللي -لا قدّر الله - السلطان يمكن يكون متواطئ مع مروّعي الاسواق و عاشقي جيوب الاهالي.


و في نهار من نهارات ، و في نوبة متاع جنون و متاع تهوّر حبّت العصابة توسع دائرة الاعمال متاعها و تنتقل بيها الى نطاق اكبر ...
و بالغرور و الوقاحة المعتادة انتقلو الى ما وراء القرية و ماوراء الجبال و الكهوف و عبروا الى ضفة النهر ...
البلاد الاكثر ربح من جيوب المواطنين و محفظات النسوة و صناديق المتاجر و الاسواق
و ضربو ضربتهم الأولى ...
الا انهم نساو اللي في العالم فمة عباد اخرى ، مختلفة على شعب الـنيّة و الهبلة و الدغف و الدراوش
و طاحو مع عباد ما يطيقوش العوج و ما يتحملوش الظلم و ما يسلموش في متاعهم بسهولة
و وحلوا وحلة كبيرة الله لا يخرّجهم منها حسب دعاء احد اهالي القرية اللي ما حبّش يكشف هويتو




فيديو فايسبوك




mardi 25 août 2009

مع الاسف تمر جانبية اه لحسن الحظ والحمد لله مرت جانبية


اللي يقول اللي الشعب هذاية تاعب و ماعادش عندو ما يقول و ما يعبّر راهو غالط. و اللي يقول زادة اللي الشعب هذاية مستسلم لمصيرو و مسلـّم نفسوا للاحكام و قاضي الاحكام و صاحب أغنية يا قاضي الأحكام ( الأخ سمير الوصيف يذكرو بالخير) راهو غالط...

شعب العشرة مليون اللي جاب فرحات حشّـاد و جاب الحبيب بورقيبة و قبلهم جاب علي بن غذاهم شيخ العربان و زميمهم ... الشعب العريق هذاية صبر ياسر و ماعادش ينجم يزيد يصبر...و برغم وداعتو و طيبتو و صبرو على ثقيلي الظل (من السيّاح و من اهل البلد) و تفانيه في خدمتهم و توفير اسباب الراحة و الرفاهية ليهم ... فكان من الطبيعي انو يوصل لنهار كيف ما هذا ... نهار يعلن فيه العصيان في وجه ثقيلي الظلّ و يصيح : "يزّززززيي فككككككككّ ..."

الشّعب الكريم فدّ و تطيقر مبعد سنوات العوج و اللغة المضروبة ... و فوق العوج و اللغة المضروبة تحمّل المصاريف و خلّص الفاتورات (القانونية و الغير قانونية ) ، و كان (دائما و ابدا) هو الدغفة ، السّـاذج ، النيّة ، البوهالي ، الدرويش اللي يتدروش عليه الجميع و ماعندوش الحق يسيّب الدروشة (حتى على روحو)...

ناقف لهنا و نعمل توضيح هام على خاطر سي عمار الـ404 الحقيقي (موش العمامير البوذرّوح المعششة في البلوقوبطاطا متاع حسين) جبد المقصّ متاعو و بدأ يقلّب في مدونة غدوة نحرق باش يلقى البلاصة المناسبة للتمقيص..
كلامي هذا يخصّ مجموعة على الفايسبوك ، مجموعة تكوّنت خصّيصا لسي توفيق العبيدي رئيس قسم الرياضة في التلفزة التونسية ، تطالب فيه سي توفيق بـ "تعليق الصّباط"...
و اشكون ما يعرفش توفيق العبيدي ؟؟ المعلّق الرياضي الاوّل في تونس ، توفيق الوحيد ، الفريد من نوعو (آخر كعبة في الفترينة) ، معلّم المعلّقين ، المجدّد دائما و ابدا في دومانو ، هاوي الاسفار و اكتشاف البلدان و حضارات الشعوب ، صاحب الضمير الصحفي ، المعلق التونسي الوحيد اللي ما ينجّمش يفلّت التظاهرات الرياضية ، العاب اولمبية ، العاب متوسّطية، بطولات عالمية ّ، دورات اقليمية ، بطولات قارية ، راليات ، دورات تنس، كرة يد ، كرة سلة ، كرة قدم، سباحة ّ، عدو ريفي ، سباق خيل ، كانوي كاياك ، ملاكمة ، مصارعة ، تايكواندو ، جي جي تسو برازيلي ، تسلق جبال ، قفز باللاستيك ، صيد اسماك، صيد فراشات ....
و فمة أخبار حول استدعائه من طرف كبرى الشبكات التلفزيونية في بلاد العم سام لتغطية السوبر باول نظرا لخبرته كذلك في كرة القدم الامريكية ... الا انو رفض الدعوة بكل لطف ...لأسباب مجهولة.

سي توفيق العبيدي يعتبر من المشاكل المزمنة اللي أثّرت سلبا على الصحافة الرياضية و قطاع الرياضة بشكل عام ، و بفضل الطلعة البهيّة متاعو ، الاكيد انو نفّر العديدين من متابعة المقابلات و التظاهرات الرياضية اللي يقوم بتغطيتها ، و ساهم بطريقة غير مباشرة في خدمة منافسي قناتنا الوطنية ، و مكّنها من مشاهدين اضافيين و حرم بالتالي قناة تونس سبعة من مداخيل اشهارية اضافية .

لهنا نوصلو لنقطة اخرى هامة و اللي ربما تساعدنا باش نجاوبو على السؤال حول الاسباب اللي تخلي مسؤولي التلفزة يحافظو على توفيق العبيدي ضمن فريق المعلقين و عدم اجباره على الاكتفاء بمسؤولياته كرئيس قسم الرياضة و اعطاء الفرصة للمعلقين الشباب.
خاصة و انو اللعبة فيها نسب مشاهدة ، و مداخيل اشهارية.
الاجابة الوحيدة للسؤال هذاية هو انو مسؤولي تونس سبعة عندهم لوجيك اخرى يخممو بيها و هي ابعد ما يكون على منطق المنافسة بين المؤسسات الاعلامية في العالم،
قناتنا المحترمة و المحظوظة ماعندهاش مشكلة متاع اشهار و مداخيل اشهار ... مادام عندها الإتاوة اللي تقبض فيها مع كل فاتورة من فاتورات ستاغ تخرج في البلاد، كل دينار يدخل للشبابيك متاع الستاغ قناة تونس سبعة تاخذ منو نسبة، و نخليلكم الحساب باعتبار عدد المشتركين و نسب الاستهلاك المنزلي اللي التلفزة ماتمثّل كان جزء ضئيل منو مقارنة ببقية التجهيزات المنزلية ...
و لذلك ما يهمهمش شكون يعلق و شكون يقدم البرامج ، ما يلوّجوش برشة شكون وجهو يصلح للتلفزة و شكون اللي عندو اطلالة تقطع الرزق و العياذ بالله ، ما يهمهمش اذا كان السيّد المعلق ماعندوش ادنى معرفة بالرياضة اللي يعلّق عليها ، الكلها خدمة "كعور و ....."و"ديما يمشي ..." و "عندكش عندي..." و "دز تخطف" و "خلي هكاكة اللي عجبو عجبو و اللي ماعجبوش يطيّر قرنو

و في الختام نتمنّى انو قراء المدوّنة يضمّوا اصواتهم لاصوات مجموعة الفايسبوك و ينضمّوا لحملة مناشدة سي توفيق باش يعلّق (الصّباط) .
و نخليكم مع تشكيلة متميّزة من روائع سي توفيق العبيدي اثناء تعليقه على مقابلات كرة القدم ، على امل انّو حتى المترددين و المتشككين يقطعوا الشكّ باليقين و يقتنعو بضرورة تخليص قطاع التعليق الرياضي من صاحب الـ "دائما و أبدا"


"قالك أسامة الملولي من مواليد1954



قالك أسامة الملولي وضعتو أمّو في بحر المرسى


أسامة موجود على الكولوار رقم 6 و هو على الكولوار رقم 5

"الي يكون في المركز الأول أثناء السباق يكون عليه ضغط كبير و ساعات صاحب المركز الثاني يفرش عليه السباق


عوض باش يقول :" يتبع خطى أو يحذو حذو الملولي" هاو آش قال :"على الشباب التونسي أنو يقتفي أثر الملولي


وسام يحيى قطع ألاف الكلمترات


بن خلف الله قاعد يقوم بادوار غريبة


منافسي اسامة ملولي لا ينامون الليل وهم يرتعدون


هيرتا برلين متصدر الطليعة في طليعة المتصدّرين


احمد الحامي و طويلة لكن ارضية و قصيرة


العلاقي يختلي بالحارس


لميدالية الذهبية الي تحصل عليها السباح الصيني أثارت الكثير من الحبر


وفي الأخير ما يصح كان الصحيح.... والآن نستمع بكل خشوع وإجلال إلى النشيد الرسمي.


الملولي المرة هذي خذا الميدالية الذهبية و ما كل مرة تسلم الجرة



الترجي الرياضي الساحلى


نظرا للإقبال الجمهوري الكبير و الكبير جدا


الحارس يخرج الكرة بطراطش الصوابع


تمشي الكورة لحكيم (كريم حقي)


سالومان(سلومون كالو)


سيف غزال يلحس الكورة لحسان


الحارس رشيق ومرن


هجوم سريع لكنه بطيء


حسين الراقد جميل وجميل جدا

إذا على هذا التحليل المقتضب نعود إلى ستوديوهاتنا الرئيسية


يلزم حبك الهجومات بطريقة سريعة وسريعة جدا


حكيم قالو حسين الراقد ديما تمريرات ساهلة و دقيقة
-توفيق لعبيدي: هذا مانعبرو عنو بالسهل الممتنع


شوقي بن سعدة


رقم 13 يخرجو الحكم


حضور جماهيري غفير ما فماش ابلاصة شاغرة


القربي الى الراقد الى بن خلف الله و مساحة رأوية شاسعة جدا


تمر الكورة فوق الحارس ذو القامة المديدة


باهية الميكارى يخلط و الا ما يخلطش يخلط و الا ما يخلطش....


الرياضة التونسية تعيش في الربيع متاعها رغم الي احنا في فصل الصيف


و فما تناغم كبير بين الدفاع التونسي


نشوفو محم... نشوفو الهجوم هذايا ...


وسام باش يدخل منذ قليل


من دون اي مقدمات نمرو لأحمد الصالحي ....


زاكوورا(زوكورا)


لنستمع لدقيقة الصمت


إنقضاض إنزلاقي


الإقبال الجمهوري


كرة على القائم الأيمن.. لا الأيسر..لا الأوسط.. و البرة


آلهة الملعب غاضبة على عصام جمعة


مع الاسف تمر جانبية آآه لحسن الحظ والحمد لله مرت جانبية


الصعب الممتنع

المصدر


vendredi 21 août 2009

حتى اولاد الحومة ولاو يعرفوا حدود حرّية التعبير

على عكس العديد من الكائنات الافتراضية اللي انغمست بصفة مرضية في الالعاب الافتراضية و ولات مختصّة في الكلام البذيء و الجارح في الفايسبوك و المدوّنات ، و لـحدّّ الساعة مازال اغلبهم يعتقد انّ حرية التعبير هي تسييب الماء على البطيخ و التخلي عن كل الضوابط الاخلاقية و عدم احترام ابسط قواعد الذوق السليم


vendredi 14 août 2009

قصص دموية

قصة دموية 1 - الشقالة الطائرة:
حدّث التاكسيست قال :
نهار من نهارات وقفتني حريفة - حاشا خليقة الرحمان- ... هي في الواقع موش حريفة بالمفهوم السائد ، بالعكس ، كلمة حريف ربما تأدي المعنى اكثر من كلمة حريفة ...ميترو و خمسة و ثمانين طول على ما يعادلها في العرض ... واقفة على زويز عرص عيار 45 ......غلطة فادحة متاع هندسة وراثية ... فوضى متاع هرمونات ...عجّة (أو تسطيرة) متاع جينات مجهولة الهوية ... نسبتها لجنس الإناث جريمة في حقو (و قد يكون في حقّ جنس الذكور كذلك و الجنس البشري عموما ) ...
قلت "يا فتّاح يا رزّاق ... سترك يا ربّ " و وقفت الكرهبة...
حلّت الباب التيلاني ، قلتلها "سامحني اختي ، كان ما تراش مانع تطلع مالشيرة اليسار ، عندي المورتيسور اليمين طايب في حالة "
قحرتلي قحرة شككتني في روحي ، (شكّيت اللي ربما نكون قتلتها واحد مالعايلة و الا تسببتلو في 10 سنين حبس )...
عملت روحي موش خايف و تبسّمتلها ، نزلت على الفلسة متاع الكونتور ، "وين نوصّل اختي ؟؟"
"برّة سوق ... انده.."
ندهت كيما قتلي و عملت روحي نغني مع الكاسات ...
انا نسوق و هي "دور على اليمين" "دور على اليسار " "امشي في الطويل " للي وصلنا لحومة شعبية" عندي فيها ذكريات أليمة ... و مانتذكرش روحي قبضت حق الكورسة في الانهج متاعها ...
أيّست مالكورسة و استخلفت ربّي في التعب متاعي و تعب الكرهبة ، الا انّو فات الفوت و ماعادش نجّم ناقف و نهبّط الولية اللي ورايا ، خاصّة و هي تكوّر في ميدانها و امام جمهورها ، و اي مغامرة غير محسوبة من شيرتي ربما تكلفني ما يتجاوز حق ّالكورسة ...

من نهج لنهج و من زنقة لزنقة ، وصلنا قدام الدّار ... هبطت وقتلي ستنى خويا توة نجيبلك الفلوس... حلت الباب (تلامحت ما يقارب الميتين شقف اخضر متاع بيرة مرميين في المدخل ) ، و دخلت ...
كنت باش نمشي على روحي الا انو ابليس (يلعنو و يخزيه) و الطمع طلعوهالي في مخي باش نستنى ...
ما فماش دقيقة و نسمع في الصيحة " شنوة الفطور ؟؟؟"
مبعد تسارعت الاحداث ، برشة صياح و سبّ ، و بكاء و اصوات غريبة ، ميّزت من جملتها صوت الآفة البشرية اللي كانت باركة على المورتيسور متاع كرهبتي تسبّ في شخص آخر "يا طـ***** ، يا ولد الـ******* ، ***** ****** ****** ****** ****** ...."
، و اصوات متاع ضرب و حاجات رزينة تضرب في الحيوط و تطيح على القاعة، تطرشيق متاع بلار و قزاز مكسر...و تجيني شقالة مقرونة (بلحمها) طايرة و تضرب الباربريز...
فـ من غير ما نمسح البلار من المرقة و السباقيتي اللاصقة فيه ... خدّمت الكرهبة و انطلقت و دفع الله ماكان اعظم.



قصة مدمية - خيبة أمل:
هاذية قصة متاع مواطن تونسي مقيم في اوروبا ، تعرّف على زميلتو (الاجنبية) في الخدمة ، قاللها نحبّك قاتلو وهو كذلك ، شافتو نهار يصلي قاتلو فاش تعمل ؟؟ فهّمها في الاسلام و حدّثها على الاسلام و القيم متاعو، فعجبها الكلام و لقات اللي الاسلام هو الدين اللي يناسبها و لقات فيه برشة حاجات كانت تفتقدها.
ايا عرّسو و عاشوا جميع للي جاء الصيف و قالها نروّحوا لتونس ...فرحت و قالت هاذي مناسبة نزور الاسلام في ارض الاسلام و نشوف المسلمين و نعاين الدين هذا في ارضو و نشوف تأثيرو في العباد الغادي.
هوما في المطار يستناو ، قالها راجلها دقيّقة هاني راجعلك ...
بطى شويّة ياخي مشات تلوّج عليه ... تلقاه في الفريشوب يشوف و يقلّب في دبابز الويسكي و الفودكا...
" يا فلان شنوّة هذا ؟؟؟"
تبسّم تبسيمة صفراء " لا لا موش ليا ، هاذم كادو للاولاد في تونس ..."





قصّة دموية 3 - بكارة ناس بكري:
مبعد ما وفات السهرية و روّحت العباد ، هزّ العروس زوجتو و مشى بيها لعشّ الزوجية...
و في اسرع من لمح البصر كانوا في بيت النوم ...ديكور ليلة الدخلة نفسو من عهد عبد الحليم حافظ ... نصف اضاءة ... موسيقى خافتة ... ريحة متاع ورد حطتو امّ العروس على الفرش ...
انطلق الزوج في تطبيق التعليمات بالحرف الواحد، حسب توجيهات الاصدقاء و الاصحاب و حسب طريقة الاستعمال متاع الليلة الاولى الواردة في الكتب متاع دار الفنون و في صفحات الاعلان و الصريح..
اعاد تجربة التعليمات عديد المرات الا انو في كل مرّة ما تحصّلش على النتيجة المرجوّة ، و ما صارش اللي يلزمو يصير حسب كتيّب التعليمات...

قام من الفرش جبد باكو الدّخان ، شعّل سيقارو ، قعد يخزر لزوجتو ...مازال موش فاهم الوضعية ...يستنّى في توضيحات
زوجتو قعدت متخبية في الظلام متاع البيت ...ساكتة
سألها :" شنوة اللي صار ؟؟"
- "........"
- "شبيه مافماش؟؟"
- "شنوة الي مافمّاش ؟؟"
- "شكون عمل بيك هكّة ؟؟"
-" ماعمل بيا حدّ ... انتي يظهرلي فيك امورك ماتعجبش ... تراه مدّلي سيقارو ..."
- " و تتكيّف زادة ؟؟"
-"...امالا تتكيّف وحدك ؟؟؟"

حلّ فمّو... جبد سيقارو مالباكو ...مدهولها في الظلام ...
-" بريكية ..."
جبد البريكية و شعّللها السيقارو و قعد يخزرلها تتبسّم على ضوء البريكية

- "توة كيفاش باش نعمل ؟؟؟ اش باش نقول و اش باش نحكي ؟؟؟ نقللهم مرتي راهي طلعت مكـسّـ.... ؟؟؟ تي مانجّم حتى ننطقها الكلمة ..."
-"لا قولها ميسالش ...قولها و انتي على دينك..."
- " شنوة يكون موقفك وقت اللي بوك و خوك و امك يسمعوا ، شنوة موقفي انا قدام الناس و العالم و المجتمع ؟؟؟ كيفاش باش نعمل ؟؟
- تحب نقلك اش باش تعمل ؟؟ انتي بيك على الدّم ؟؟ تحب على الدم برّة تفرّج في الجزيرة ... و الا نقلك اضرب راسك على الحيط توة يطلع الدّم..."

فكان الامر كذلك ، خرج الرويجل من بيت النوم و قعد قدام التلفزة يتفرّج في الجزيرة.