اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

mardi 27 avril 2010

سبعة مدونات دفعة واحدة


الصورة من مدونة االشنفرى

اليوم عمـّار الـ404 عمل آفار كبير و كسب معركة كبيرة في حربه المفتوحة مع المدونين و الفايسبوكيين و شعب الانترنات عموما .. اليوم انهى المهمة و اذاق ما تبقى من المدونات طعم المقصّ (اللي -للتذكير فقط- كانت مدونة غدوة نحرق ذاقتو في مناسبتين بمناسبة الاحتفال بالانتخابات التشريعية الفارطة)..
فـ أنا نرجّح انو الاخيان المدونين اللي تعرّضو المرّة هاذي للمقص كانت عندهم طموحات في الانتخابات البلدية الجايّة . باش يعطلو سير العملية الانتخابية ، و يتسببو في خلق الفوضى العامة في البلاد و افساد العرس الانتخابي و قد يكون فيهم شكون يحب يأسس حزب جديد يهدد الحزب الواحد الأحد و الا يكوّن -عبر المدونة متاعو- حركة سرّية خطيرة تضم المناوئين و المتربّصين بالبلاد و مكاسب البلاد و الانجازات و قيم الجمهورية ..
قد يكون ايضا -على مستوى اكبر شوية- انو المدونات المذكورة (في الصورة اعلاه) تمثّل تهديدا للأمن العالمي و انّ العالم قد يصبح افضل بدونها.. معنتها انو السيّد حاكم بلاد النورمال او الصديق أمين كشلاف و الصديق انتيكور و الصديق اراباسطا او الصديقة بنت العايلة ينجمو يساهمو مثلا في اخفاء بن لادن و الظواهري و الملى عمر ، كيما ينجمو يكونو ضالعين في برنامج التخصيب النووي الايراني و نقل صواريخ السكود الى حزب الله ..
لهنا كل السيناريوهات واردة و لا مجال للشك في نوايا المدونين الـ(مقعمزة) و المبيّتة (كالخبز البائت او كأخبار الساعة الثامنة البايتة كذلك) للتشكيك و الطعن في قيم ثابتة من قيم جمهورية اليوم و الغد (و الامس كذلك).
و انا كالعادة دائما مع القيم الثابتة متاع البلاد و اللي تخليني دائما متشبث بفكرة المغادرة و الرحيل مهما كانت الظروف و مهما كلفني الامر .. و نقول لعمار انا راني معاك -كما عهدتني- و نشجعك و كمواطن تونسي مغترب في بلاده نرشّحك لنيل جائزة العامل المثالي بمناسبة غرّة ماي القادم..