اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

lundi 24 décembre 2007

تدوينة مبيّضة بالجير : ما اخيبها التدوينة كي تبدى بيضاء


"كيف يكون الانسان حرا " lighthouse family


I wish I knew how it would feel to be free
I wish I could break all the chains holding me
I wish I could say all the things that I should say
Say 'em loud say 'em clear
For the whole wide world to hear

I wish I could share
All the love that's in my heart
Remove all the bars that keep us apart
And I wish you could know how it is to be me
Then you'd see and agree that every man should be free

I wish I could be like a bird in the sky
How sweet it would be if I found I could fly
Well I'd soar to the sun and look down at the sea
And I'd sing cos I know how it feels to be free

I wish I knew how it would feel to be free
I wish I could break all the chains holding me
And I wish I could say all the things that I wanna say
Say 'em loud say 'em clear
For the whole wide world to hear
Say 'em loud say 'em clear
For the whole wide world to hear
Say 'em loud say 'em clear
For the whole wide world to hear

One love one blood
One life you've got to do what you should
One life with each other
Sisters, brothers

One love but we're not the same
We got to carry each other Carry each other
One One One One One...

I knew how it would feel to be free
I knew how it would feel to be free


dimanche 16 décembre 2007

هوما زادة يسكنو معانا و عندهم الحق باش يعبرو

هذاية ريبورتاج حي من عالم الحيوان , قمنا من خلاله برصد بعض ردود الافعال العفوية و المواقف الجريئة لاولاد بلادنا من الفصائل الحيوانية الاخرى (اللي و الحمد لله ما هياش مهددة بالانقراض).

في موضوع الطاقة سألنا احد الاحصنة الهجينة اللي شكالنا من المنافسة غير الشريفة و الانتشار الكبير لوسائل النقل الضخمة و المضخمة من نوع الهامر و التوارق و الجيب شيروكي:




كيما تعرفو , عرفت البلاد ازمة كبيرة في قطاع الالبان و نقص كبير في الحليب بانواعه , فتوجهنا بالسؤال لأهل الذكر اللي و الحق يقال كان عندهم راي مختلف برشة و يحتمل ما يعجبش الناس الكل خاصة اتحاد المراة التونسية و جمعية الامهات:


و هاذي نعجة تعبر عن اعتزازها بانتمائها لهذه الارض و مراعيها :


و من سواحل اللمبادوزا الايطالية قام مراسلنا (هو زادة من غير اوراق) بتغطية لاحدى عمليات الحرقة السمكية اللي و الحمد لله ماهياش حكر على بني البشر فقط

و في الختام ننقلولكم تصريحات متاع علوش مازالتلو ايام معدودات من عمرو : تصريح حزين و فيه برشة احاسيس
ames sensibles s'abstenir!!

samedi 15 décembre 2007

حــوّات الصحراء



بقية الحكاية متاع البارح:
نقّز مواطن من الحضبة (هذاية واحد ماللي هزلهم الفيضان ديارهم ) و صاح:
" يا معتمد ... رانا من عام 69 و نحنا في كارفة"
"نعم ؟؟؟"
"و الله سي المعتمد رانا من كارفة لكارفة ... متّاخذين من جميع ما"
"شنية هاذي كارفة ؟؟ اش تقصد ؟؟"
"معنتها تحط دارك و متاعك و رزقك , و فلوسك و دبشك و القربج متاعك في بلاصة, تجي تضرب ما تلقى شي"
"اها ؟؟ معنتها سرقة , معنتها سرقة , تتهم فينا بالسرقة ؟؟ سراق احنا قدامك ؟؟؟"
"حاشاك و حاشا قدرك , لا الكارفة نقصد بيها هاك المصايب اللي يعطو عليها في التلفزة , في الصولامي متاع الاكراد والا دونيسيا و الا شيقولولها "
"كارثة... تقصد كارثة ..."
"ايه هذيكة هي ... كارثة كارفة كلها مصايب "
"شبيكم لاباس ؟؟"
"ماهو دز علينا الماء و هز الملمة و اللي ثمّة , حتى المرا منعت بالسيف , قريب نقعد هكاكة... شاهد على العصر"
"لا هاذي ساهلة ... برة تصرف توة دبر وين تكن راسك و مبعد جيبلي مطلب و هز مطالب للشيخ و لرئيس الشعبة المهنية متاع الغرف الفتية و اتحاد الصيد البحري و تربية الماشية و جمعية بسمة و الجامعة النقابية و صندوق التضامن الاشتراكي المندمج و وكالة ردم الهوة الرقمية اتوة نعطيوك دار"

من فوق:" ما تسمعش كلامو , راك للي تموت و انت تكتب في المطالب و ماكش باش تحصّل شي"
المعتمد:" ايا اسكت عاد و الا انتحر خلي نرتاحو, توة وليت تحب تخدم في بلاصتي ؟؟"

مواطن اخر يستغل قربو مالمعتمد و ينتهز الفرصة باش يعبّر... (هذايا من اصحاب الشهائد - ماخذ شهادة من تعليم الكبار حفظ كليمتين يدور بيهم في الزيرو و يسخايل روحو ولى متثقّف ) يتنحنح و يسرّح قراجمو :
"بسم الله الرحمان الرحيم , سيدي المعتمد اننا نشعر بالفخر و الاشمئزاز , و نرحّبو بيك في حومتنا و الـ حوم الصديقة و الشقيقة , و كلنا سعي و غنم نسرحو و ناكلو في خيركم و حشيشكم و ريشكم و عايشين من كرم سيادتكم فلو موش منكم رانا توة في تمبك الديمقراطية اللهم عافينا"

"صحّيت صحّيت هاك متثقّف طلعت, و تعرف تحكي مع المسؤولين"
"ايه سيد المعتمد , انا قريت في نحو الامّية و خذيت الشهادة و الحمد لله"
"الحمد لله... و فاش تعمل توة؟؟"
" قدّمت مطلب و خذيت بيها قرض و عملت مشروع"
"زادة ؟؟ الله مصلي على النبي , نجم نعرف شنوة المشروع متاعك"
"حلّيت حوّات ... حوّات في رجيم معتوق"
"هيه ... تبارك الله ... تبارك الله عليك هاذي المشاريع و الا بلاش... هذا المطلوب , المبادرة , البعث , الانتصاب , بعث المشاريع و الانتصاب للحساب الخاص , موش تستناو الحاكم باش يخدّمكم"
يهز راسو للسيد اللي لفوق : " سمعت سي الشباب ؟؟ ريت الناس اللي تحب تخدم على ارواحها"

من فوق :" هههه الناس اللي تحب تخدم ؟؟ حوات في رجيم معتوق , توة هذا مشروع ؟؟ موش لوكان عطيتوه ارض في القطب الجنوبي يغرسها زيتون خير ؟؟؟"
المعتمد يتلفت للحوات : " ما تسمعش كلامو ... بصراحة احسنت و بارك الله فيك , فكّرني باش نقيّدك في المنحة متاع تحسين المسكن و المنحة متاع المعوزين و اتوة نعطيك من عندي جويّب تهزو للمدير متاع وكالة الاستثمارات تاخو بيها دعم للمشروع"

من فوق :" -انا ميّت ميّت, خليني نتكلم و انشالله تتخذ-... يزّيكم يا راجل من ها الكلام , قداش تضربو لوغة , لوقتاش تقعدو تعدو فيها على العباد , واحد تبيّعوه في شهادتو على خاطر زوز صوردي و مشروع ما يجي شي , و تزيدو تعملولو دراسة و تشجعوه وهو ماشي للفوسي... ملا تشجيعات و ملا مشاريع .... تي بالحرام... نحلف عليه حوات الصحرا هذا راهو فلس من هاك العام..."

المعتمد :" ايه بالحق , شنية امورك توة ؟؟؟ ماشية و الا هكاكة "
" الحمد لله على احسن ما يرام"
"مالا قلي كان جيت نهار لرجيم معتوق نتعدى نهز شوية بوري فرشك؟؟"
"لا سيد المعتمد صعيب باش تلقى عندي حوت فرشك"
"عجب ؟؟"
" انا الحوت الفرشك نسيت منظرو من الجمعة لولى اللي حليّت فيها "

من فوق :" يا حوّات , عليك بعرصة التونيزيانا"

المعتمد: " يزيتش انتي مالبلادة" و يكلم صاحب المشروع " مالا كيفاش تخدم و فاش قاعد تبيع؟؟"
"ماهو نلقى الحوت ما يوصلي من قابس و الا جرجيس الا ما يبدى يفسد , و زيد ما يصبرش برشة في السخانة ... ولّيت دوّرتها وزغة و زرزومية و امبوية و ورل و ضربان و لفعة بزوز قرون"
" عجب؟؟ اخي فم شكون ياكل الشي هذا ؟؟؟"
"لا , اما نبيع فيهم للعرافين و الدقازات و السحارة و الطبّة المتخصصين في العلاج الرعواني... و الحمد لله نصوّر الخير و البركة , عندي كريهبة نوصل عليها السلعة و نخمم باش نولي نصدر المنتوج متاعي للعالم"
"ايا باهي ... حاصيلو زايد ... انا ما ريتش كيفك, ما ريتش عباد عندها الحس الوطني كيفك و تدعم توجهات الدولة و تحب تخدم اقتصاد البلاد و تنهض بالقطاعات الحساسة و الاستراتيجية كيما قطاع العرافين ... و بالمناسبة خممتش في مستقبلك ؟؟"
" هاني معمّل على ربي و انشالله نعرس و نعمل برشة صغيّرات يعاونوني في المصيد"
"لا لا نقصد المستقبل السياسي , انتي فيك كل الشروط متاع رجل سياسة و بالحكمة متاعك و المستوى الثقافي الهايل نتوقّعلك باش تتبوّء اعلى المناصب في البلاد"
يحشم هاك الحوات و يتبسّم " عاد انتي قلت سيدي , اشبيه انا ديما مستعد باش نخدم بلادي و اولاد بلادي"

من فوق " صار هكة هي الحكاية ؟؟ هاذم المسؤولين متاعنا ؟؟؟ كلها محو أمية ؟؟ و زرزومية و امبوية ؟؟ تي بالحرام الا ما نلوّح روحي ؟؟ يزيد ها القشرة يصبح مسؤول و يحكم في ***ي ؟؟؟ نقرى نقرى نقرى و مبعد ترصيلي للبرد فوق بوتو تيليكوم و هو يبيع في الجران و في الخنافس يدجّل بيهم على الخلق و يزيد يتكلم باسمي في مجلس الشعب ؟؟؟ ماعادش فاها ...هاذي قلتلهم بلّعو..."

(هاو في الاثناء , المعتمد تصرّف و جاب بياع الملاوي و اقنعو باش يدخل الانتحاري صانع عندو في الحانوت...)

المعتمد :" باهي ولدي ... زيد سبّنا و سمّعنا الكلام , احنا نلوّجولك على خدمة و انتي هذا اش يوصلنا منك ؟؟ ايا سيدي اهبط هاك صبحت خدّام و بشهريتك , ايا اهبط يهديك , هاو عرفك يكلّم فيك "
بياع الملاوي :" ايا اهبط قص السلاطة و قشر البطاطا و اعجن العجينة"

جدّت الحكاية على الانتحاري و صدّق انو بالحق باش يخدم ... (هو الحقيقة موش باش ينتحر بالرسمي خاطرو جبان اما حب يدز فازتو و برة...) .... و هبط.

دوب ما حط ساقو على الارض و يجيه وحيّد مقص لا يقرا لا يكتب , و تركح فيه المشطة و الماطراك, و من غير ما يمس الارض يلقى روحو في الباقة من تالي...
و صبّح في الاوتيل المصنّف متاع برج الرومي يقشّر في البطاطا و يعجنو فيه مع العجينة و هو يقول و يعاود:
"فعلا سيد المعتمد , انجز حرّ مــــــا وعد"
ة




vendredi 14 décembre 2007

هاو علاش ساعات يطيح الريزو

ملاحظة هامة: الحكاية هاذي صارت في بلاد بعيدة , و اي تشابه في الاحداث و الاماكن و الاشخاص و الالقاب و الرتب و المسؤوليات و و الحوار و اللغة المستعملة في بلادنا راهو صدفة ....


فمّ واحد , فارغ شغل , ماعندو ما يصنع في الدنيا , نهار الكل و هو راقد , مخو راقد , اطرافو راقدين ,البيت اللي يرقد فيها راقدة ,الحومة اللي يسكن فيها راقدة ,العطار راقد , الفطايري راقد ,الحلايبي راقد , الطفلة متاع التكسيفون زادة تصكّ في النوم ,حتى من الكلب العربي اللي عندهم ولى يفيق كان باش ياكل و الا يوسّخ (حاشاكم ) و مسيّب الماء على البصل لا يعس لا ينبح لا شي , قالك يحب يولي كلب سوري متاع فيس و تبزنيس... لكن يا حسرة...
نرجعو للسيّد الغاطس في السبات المزمن , مسكين النهار الكل وهو يبكي على سعدو المكبوب و يشكي من زهرو الراقد, مرّة من المرّات فدّ من روحو و نقم على وضعيتو المزرية و كره عيشة "عندكش خمسة الاف سلف" و حياة الـ "تره سيقارو" و قرر انو يقوم بكري و يعمل حاجة في حياتو يحتمل يدخل بيها التاريخ.


قام الخمسة متاع العشية , و تشعبط في العرصة الكبيرة متاع البوسطة , (هاك البوتو الاحمر و الابيض متاع التيليكوم) , طلع لفوق, و تربّع في الوسط بين البارابولات و القصاعي و الاجهزة متاع الارسال , و صاح بصوتو و ما يجيب :" رااااني فدّييييت .... نحببببب ننتحـــرررر..."

الجماعة (الله يذكرهم بالخير) قاعدين في المركز يكملو في السرفيس , شادين جماعة يعديو فيهم على الكمبيوتر و يحللو فيهم بالنورتون و الكسبرسكي بالكشي يلقاو فيهم فيروس و الا دودة و الا حصان طروادة متخبي ... و يهبط عليهم الاوردر : اجريو راهو الرّيزو طاح ....
تخرج الباقة , قدّامها الصنتانا و في جرّتها الشاماد... وصلو تحت العرصة , و جراو يحبو يطلعو باش يهبّطو الانتحاري اللي لفوق.

"هاني باش نسيّب روحي , اهبطو لا ننتحر عليكم..."
الأخّيان سمعو الكلمة هاذي خافو, قالو هذا ما يجي كان انتحاري من جماعة الزرقاوي و ميا في الميا عندو شبعة قنابل و باش يمشّينا غبرة. ... اللي هذا قال انا بو صغيّرات و وخّر لتالي. و بعثو واحد يتفاوض معاه.

العون: " يا سي ز*** , يا سي نـ*** ايّا اهبط من غادي ديرررا , اهبط ز*** امك الـقـ*** , اشبي ز*** امكم ما تنتحرو كان على ز***نا ؟؟؟"
" لا مانيش هابط , و تخراولي فيه"
"تي شبي ربك اش تحب ؟؟؟"
"انا ما نحكيش مع الزعانف و الحثالة و سقط المتاع و الدواجن , ما نحكي الا ما يجي الوالي و المعتمد و الا عضو من اعضاء مجلس الامّة"

شافو الجماعة اشكون مالسادة المذكورين متفاضي و ينجّم يجي , يلقاو الوالي مشا لدار انسابو ما ينجّمش يجي, و النوّاب كل حد لاهي في نوارو و متحصّن بالحصانة متاعو في تركينة من التراكن يمشمش في حويجة , اشكون باش يجي ... اشكون باش يجي... جاء السيّد المعتمد. (هو بطبيعتو يسكن قريب مالبوتو متاع البوسطة و سمع الحسّ و خرج يشوف شنية الحكاية).

جاء السيّد المعتمد
و بدا الانتحاري يصيح: " يا معتمد ... ياااا معتمد..."
" آآآآآه..."
"نحب نخدم "
" ايه ميسالش , اهبط ساعة توة , و طل عليا غدوة الصباح في البيرو , نشالله نشوفولك حل..."
"لا مانيش هابط الا ما دبرلي خدمة و الا نلوّح روحي و ننتحر..."
"يا ولدي اهبط يهديك, ماهو كي تنتحر, ماعادش تبقى صالح للاستعمال و ما تنجمش تخدم , ايا اهبط يعيّش ولدي"
"يا معتمد....ياااا معتمد"
"آآآآآه...."
"راني باش نحرق للجزيرة و نحكيلهم حكايتي و نفضحكم في الاتجاه المعاكس"
"برّة وليدي حتى للملتيفيزيون , اما توة العن ابليس خلي ها العشية تتعدى خير"

هوما هكاكة و جات العامة و الطامة و تلمّت حضبة كبيرة من الشعب الكريم اللي ما عندو ما يصنع ويموت على الفرجة في العرك و الاكسيدونات و المشاكل .

تقدّم واحد اطار الله اعلم فاش ( هذاية من الجماعة اللي يفرحو بالطلعة البهية متاع المسؤولين و كي يشوفو حد مسؤول تقولشي شاف واحد من الصحابة و الا من نجوم هوليوود) , و قرب من للمعتمد:
" سيّدي المعتمد اننا نرحّب بسيادتكم في هاته الربوع و هذه الارض المعطاء , و اننا نشعر بالفخر و الاعتزاز و نعدكم بمزيد الكد و البذل و السعي في سبيل اعلاء راية الوطن عاليا في المحافل الدولية و ....."
يقصّ عليه المعتمد : " باهي باهي سافا فهمتك" و ينادي بوليس من الواقفين الغادي " بالله هزّ عليّا الكازي"

هوما شالوه من هنا, و ينقّز مواطن من الحضبة (هذاية واحد ماللي هزلهم الفيضان ديارهم ) و يصيح:
" يا معتمد ... رانا من عام 69 و نحنا في كارفة"
"نعم ؟؟؟"

البقية غدوة انشالله
A suivre


jeudi 13 décembre 2007

malgré la descente aux enfers


malgré la descente aux enfers

l'espoir fou

de te revoir un jour sourire



à la vie me reprend lorsque tout dort

lorsque les cris des suppliciés

se taisent et les yeux perdus

s'arrêtent de pleurer


à la vie me reprend lorsque tout dort

lorsque les cris des suppliciés

se taisent et les yeux perdus

s'arrêtent de pleurer



ensorcelés par la beauté du ciel

étoilé et la candeur

des nouveaux-nés

Soleiman Adel Guémar- Etat d'urgence

mercredi 12 décembre 2007

Taxi Driver


(Taxi Driverسائق التاكسي (بالانجليزية:
هو فيلم أنتج عام 1976 من بطولة روبيرت دي نيرو و جودي فوستر ومن إخراج مارتن سكورسيزي ، وتدور قصة الفيلم حول ترافيس بيكل (روبيرت دي نيرو) سائق التاكسي الذي يريد تنقية بلاده من الفساد الذي انتشر فيها, وبثورة غاضبة منه لا تبقي أحد من هؤلاء الذي يشعر بانهم هم السبب في هذا الفساد.
wikipedia

citations:
Travis Bickle: Shit... I'm waiting for the sun to shine.
Travis Bickle: Thank God for the rain to wash the trash off the sidewalk.
Travis Bickle: I think someone should just take this city and just... just flush it down the fuckin' toilet.

Roads

boomp3.com

Where the road is dark and the seed is sowed
Where the gun is cocked and the bullet's cold
Where the miles are marked in the blood and gold
I'll meet you further on up the road

Got on my dead man's suit and my smilin' skull ring
My lucky graveyard boots and song to sing
I got a song to sing, keep me out of the cold
And I'll meet you further on up the road.

Further on up the road
Further on up the road
Where the way dark and the night is cold
One sunny mornin' we'll rise I know
And I'll meet you further on up the road.

Now I been out in the desert, just doin' my time
Searchin' through the dust, lookin' for a sign
If there's a light up ahead well brother I don't know
But I got this fever burnin' in my soul
So let's take the good times as they go
And I'll meet you further on up the road

Brotherhood


We have learned to fly the air like birds and swim the sea like fish, but we have not learned the simple art of living together as brothers.

~Martin Luther King, Jr., Strength to Love, 1963


samedi 8 décembre 2007

قصيدة للمعلق المجهول المصنصر دائما

هذا جزء من احد تعليقات المعلّق المجهول "قاسم" , القارئ الوفي للمدونات و اللي نتمنّى انو يعمل هو زادة مدوّنة (مادامها بلاش ) , باش يلقى فضاء للتعبير عن رأيو عوضا عن وضع تعليقات كثيرا ما تتعرض للصنصرة الاوتوماتيكية من اغلب المدونين اللي علّق عندهم , و انا شخصيا صنصرتلو تعليقاتو عديد المرات مش رغبة في ذلك لكن باش ما نتحملش المسؤولية متاع التعليقات هذيكة (اللي خاف نجا) , و باش نتجنب المقص اللي عامل رافل هاالايامات :


أه منك يا ولدي
لن تركب الخيل و لن تفرح أبدا
أنت للبحر لن تكن سوى الزّبد
و البحر لن يكون لك سوى القبر
أن شأت فأغرق.....
ستيأس و ترمي بنفسك بحرا.

بين أنياب كلاب البحر تموت كالحوت مفترسا.
أنت يا ولدي طعم الطغيان و الرّفس.
أنا الوطن ...ظلاما...ظلما ... يحدثك
ليس لي ما أبيع ....سواك... يا بعظا من زادي و من زبدي.
ولدت شتاءا ...زائدا ...لم أنتظرك ربيعا ...ولم أفرح بك ...أنا في حلّ منك يا كبدي
أفهمت ما معنى أنك لا أهلا و لا سهلا.
أبيعك علفا ...للمصانع... للمزارع
للشوارع….على أرصفة الموانـــــــــــي
أبيعك بأرخص الأثمان.... أنت يا ولدي

كالأعشاب الطفلية ...لا حاجة لي بها
و أن عكست ...أشتري بها
بعظا من مسيل دموع الأمهات
أو أرمي بها في حدائق صنعتها من أجلها
سجونا تنعم في قلبها.

أنت يا ولدي شيئ جئت من عدم
من جرد نطفة تخرج بين الصلب و الترب
لا شيئ ...يعني أنت ...لا تعني لي شيئ
إما البحر و إما بحرا من ظلمي.

يا ولدي ...أنت ...إخترت البحر ...لا...بل إني سخرت لك البحر
لأبيعك جثة .....حتى و إن ..حرقت الحدود و إنصرفت.
أني إخترتك يا ولدي
طعما ....لمحاولتي وصول القمة في القهر.
أظن ...أنك لم تفهم شيئا
ففلسفتي صعبة الفهم و القلم.

إخترت أنك تهجر ... ...هيهات أن تفهم.
إخترت أنك تكون النار و الحطب
و أنك الطّعم و الزّبد
أماالزبد :
على أرضك لا تعني لي شيئا
كنت على خيل أو على جمل.
و طعمـــا:
فأني أمتص جميع ما أهدته لك شقراءك من عمل.
في الحقيقة أنت تباع و تشترى كالعبد.
مكمما عندهم و عندي كالخيل في اللّجم.

إرحل بعيدا ....إرحل عني و أغترب للأبد.
سافر تجد عوضا عني و عنك و عن الفرس.
وطنك جيبك يا ولدي
غير أنك لم تفهم أنك أصبحت
دون وطن ....دون جيب
ما في جيبك أصبح في جيبي
أشتري به مسيل الدمع ..
لأصنع ثورة الخبز
و أرمي بالرفاق في السجن.
و هكذا أصبحت لي عبدا دون علم.
غبي أنت يا ولدي حين إخترت أن تهجر بعيدا عن القصر.
كان أولى لك أن تفهم أن الحل يكون خارج البحر
ولكن ذهبت بعيدا في البحث لي عن مخرج من سجني.
شكرا يا ولدي ....أنت هذا المغفّل
في كلا الحالتين أنقذت الظلم و ما يسمى بالوطن.
شكرا يا ولدي
يا مدّي و يا جزري.
يا منقذي من قبضة الأسد
زدني من جيبك زيدني
فإني في حاجة لتجديد ألة القمع.
زدني من حبك زدني
فأني بحاجة لتوسيع شواطئ البحر.
أفكر في بيع ما تبقى من النهر
هل تشتري مني قطعة أرض ...كانت لك كالوطن؟

لماذا ؟
......

البقية (التعليق الاخير )
ة

عودة إلى موضوع السرقة و السراق

Quelle est la différence entre le concorde et les président arabes ?

Réponse : Le concorde s'est arrêté de voler, lui !

تونس نيوز يتلقى الضربة القاضية


انا باعتباري من مستعملي الانترنات الداخلي او الانترنات المعالج و المصفى و المكرر , اللي تعدى على الديوانة و الريون اكس و تحل و تشاف و تقلّب وتغسل بالشايح و تشلل و تعقّم قبل ما يوصل لكمبيوتر مكتب الحرقة , فالنشرية متاع تونس نيوز نسمع بيها من بعيد لبعيد , و الا ساعات كي ندبر بروكسي اهوكة نعمل حرقة الكترونية و نشوف الانترنات (الانترنات بالفم و الملا , هذيكة اللي يقولولها الشبكة العنكبوتية اللي يعرفها العالم الكل ,موش النسخة المحورة جينيا اللي عندي ) و من جملة الحاجات اللي نسمع بيهم و نحب نطلع عليهم هي النشرية هاذي .

مؤخرا سمعت اللي الجماعة متاع تحرير تونس نيوز قررو الانسحاب و إيقاف العمل بالموقع لـ "أسباب قاهرة" و " اعتبارات شخصية" بعد 7 سنوات و 7 اشهر من العمل المتواصل ( ما نعرفش اذا هاذي صدفة و الا صدفة مقصودة ) و قالو اللي الارشيف متاع الموقع باش يقعد للي يحب يطلع عليه , الا انو نهارين لتالي تضرب الموقع بكلو , بأرشيفو و مقالاتو و حشيشو و ريشو ببونية من الصحّ للصح - تنجمو تشوفوها البونية المذكورة في اعلى التدوينة - و تنجمو زادة تشوفو اسمو السيد البوكسور متاع الانترنات اللي على ما يبدو مغروم بنيو و موفيوز متاع المتريكس .

انا بحكم فكرتي المحدودة على هذا الموقع و اصحاب الموقع ما نجمش نوضّح اكثر.
لكن عندي شوية تساؤلات حول الموقع هذاية , علاش توقف في الوقت هذا بالذات ؟؟ و علاش ما تمت قرصنتو كان بعد السنوات الكل من العمل ؟؟ و زعمة عملية القرصنة هاذي عادية كيما يصير للمواقع الكل ؟؟ و الا هي عملية قرصنة مدبرة ؟؟

اليوم الابيض و الزيتون الاخضر

action note blanche

بعد دعوة الزملاء المدونين للحركة الاحتجاجية ضد الحجب المتواصل للمدونات و ممارسة الرقابة و الوصاية على الانترنات , و التمقيص العشوائي و المجاني , و ممارسة القمع و الارهاب الفكري , فنضم انا زادة صوتي لبقية الأخيّان يوم 25 ديسمبر 2007, و نهدي التدوينة البيضاء لصديقي و زميلي فري رايس آخر ضحايا المقص و لبقية المدونين اللي تمقّصو هوما زادة العام اللي فات ( كيما آدم الصالحي ).

و استجابة للأخ الـ ب ت ب , و باعتباري كنت طرف في عركة بالاسطلة, نحب نشير زادة عن توقف العرك بالاسطلة ( من جانبي على الاقل) , و كيما كانو يعملو الهنود في اتفاقيات السلام ( يردمو فأس الحرب و يدخّنو غليون السلام) , فـإني بمناسبة اليوم الأبيض باش نردم سطل الحرب ( او كاسة الحرب لانها عركة في الحمام) و نشعّل سيقارو خفيف من سجائر يوم الاستقلال... و نهدي للجميع شقالة زيتون متاع سلام على القليلة ينفع , خير من غصن الزيتون اللي -حتى كان ندخل حديث في حديث- جرى في جرتو عرفات و من بعدو فتح و حماس و مصر و الاردن و البقية , و سلّمو على خاطرو في البندقية و هاكم تشوفو الحالة المكربة اللي وصلولها... لذلك انا مع احلال مبدأ السلام عبر شقايل الزيتون و صحافي العصيدة البيضاء بالزيت.

فلا فائدة من العرك في بعضنا و العدو الفعلي متاعنا (المدونين) هو عم الشيفور متاع الـكات كات , المقص , الاخ الاكبر , المحايصي متاع الانترنات (كانو انس من خيار الزنس و الا ماكينة متاع فيلتر) اللي كل ما نقولو هاو ساييي, وصلنا لسن الرشد و بلغنا , هاهم باش يسيبو خناقنا , هاو باش نرتاحو من الرقابة الابوية الا و يزيد الشي على قدام.
ة

mercredi 5 décembre 2007

حكايات على هامش التصفيات

Double effectif
انتي عديت الكاباس قبل؟؟
ايه
قداش من واحد يعدي معاك فرد قاعة ؟
بين الاربعين و الخمسين...
علاش ؟؟ ياخي موش ماكسيموم عشرين شخص في كل قاعة ؟؟
هاو علاش:








يا و الله حـــال

*************************

عندما تبكي الرجال
هذاية واحد عدّى كنكور و روّح للدار يبكي ياخي عرضتو أموّ (و على طريقة ام الامير الاندلسي الاكسبولسي):
"تبكي كالنساء على كنكور لم تنجح فيه كالرجال؟؟"
"مالا اش عندي نعمل ؟؟"
" وليدي نحبّك راجل في كل المواقف ديما راسك لفوق"
( و على طريقة المسرح التراجيدي)
"سامحيني أماه لا استطيع وقف دموعي,
هنا يبكي الرجال,
يبكي الرجال,
العتاة,
القاسية قلوبهم اشباه الجبال
وداعا, وداعــــا اماه..."
ثم يدخل للدار و يهز ما جاء قدامو من ادباش ويخرج لابس المريول اللي بعمرو ما ظن نفسو يلبسو في يوم من الايام...
و يمشي...





*************************


اضراب الجوع
الجوع كافر و الخبزة صعيبة , و طالما تنحات الخبزة او بالاحرى تفكّت من يديكم , فشدو الصحيح , و واصلوا, و في كليمتين , شدو الصحيح لأنو الترشح للكاباس ولى صعيب و ولات فم تصفيات و ادوار تمهيدية و دور سادس عشر...
و لانو مواجهة الملعب القربي في عقر ميدانو و امام جمهورو ماهياش مهمة مستحيلة, انشالله ربي معاكم



mardi 4 décembre 2007

the bravery of being out of range...



You have a natural tendency To squeeze off a shot
You're good fun at parties You wear the right masks
You're old but you still Like a laugh in the locker room You can't abide change You're at home an the range
You opened your suitcase Behind the old workings To show off the magnum You deafened the canyon
A comfort a friend Only upstaged in the end By the Uzi machine gun
Does the recoil remind you
Remind you of sex

Old man what the hell you gonna kill next
Old timer who you gonna kill next

I looked over Jordan and what did I see
Saw a U.S. Marine in a pile of debris
I swam in your pools
And lay under your palm trees
I looked in the eyes of the Indian
Who lay on the Federal Building steps

And through the range finder over the hill
I saw the frontline boys popping their pills
Sick of the mess they find On their desert stage

And the bravery of being out of range
Yeah the question is vexed
Old man what the hell you gonna kill next
Old timer who you gonna kill next
Hey bartender over here Two more shots And two more beers
Sir turn up the TV sound The war has started on the ground

Just love those laser guided bombs
They're really great
For righting wrongs
You hit the target
And win the game
From bars 3,000 miles away
3,000 miles away

We play the game With the bravery of being out of range
We zap and maim With the bravery of being out of range
We strafe the train With the bravery of being out of range
We gained terrain With the bravery of being out of range
With the bravery of being out of range
We play the game
With the bravery of being out of range

Broken Dreams



I walk a lonely road
The only one that I have ever known
Don't know where it goes
But it's home to me and I walk alone
I walk this empty street
On the boulevard of broken dreams

mramma ...toute la vie


And you run and you run to catch up with the sun, but it's sinking
And racing around to come up behind you again
The sun is the same in the relative way, but you're older
Shorter of breath and one day closer to death

l'origine de la gravité




"...Tourner en rond dans ces ruelles de la vie, que même les lampadaires n'éclairent plus,
Etre baigné dans l'noir et pourtant se croire dans la lumière totalement nu ...
Sortir la tête de l'eau ou se noyer dans l'fantasme.
Je viens d'un lieu où chacun se complait à être grave.

Je m'blesse tout l'temps avec le tranchant d'l'orgeuil,
je suis de ceux qui lentement deviennent leur propre cerceuil.
Je suis aveuglé par des murailles de tours, j'me dis : « Il peut rien
y avoir derrière ces remparts … ? »
Je viens d'un lieu où chacun se complait à être grave..."

lundi 3 décembre 2007

اضراب على الحجامة



كريكاتور ناجي العلي (بالتصرف)
ة

قراءات في المشهد الاعلامي الوطني ( الجزء الثاني): يعطيك دودة يا صلاح الدين الايوبي

رغم اني مش مغروم برشة بالبرامج الرياضية الا اني كي نخلط على سويعة سبور و الا بالمكشوف نقعد نتفرج , موش محبة في الكورة و الا حرص على معرفة النتائج و الترتيب لكن لسبب واحد هو انو المتنفس الوحيد و شوية الاكسيجان متاع حرية التعبير في التلفزة هوما الزوز برامج هذوما.
و هاي فرصة باش نتفرج في ميزيريا الملاعب داخل الجمهورية, كيما هاك الستاد-الكوري (متاع بقر) اللي لعبو فيه ماتش الكاس بين المحمدية و قلعة الاندلس ... الارضية تراب مع شوية المطر و شوية قلت , و لاو الملاعبية تقولشي يلعبو في فور بوايار و الا "الحصن" (البرنامج الياباني متاع الالعاب) , و تمبك الميزيريا انو بعد الماتش او طرح التزلج على الطبعة ما فمة كان دوش واحد في كل فستيار (اللي هي بيدها ما تنجم تجي كان بافيون متاع حبس و العياذ بالله).

ايه عاد انا شايخ في حرية التعبير الكروية و قال بن غربية "نعود بعد فاصل اشهاري قصير..."
ضريبة اتصالات تونس... شوية يغورت ندرا شسمو... ضريبة جبن الحومة على شوية شكلاطة و شوية كاك...
و مبعد جات انونس متاع مسلسل تاريخي:
سيوفة و خيل و ليل (كيما متاع خونا ازواو) و ناس لابسة الصليب و اسوار و منجانيق و الدنيا ماكلة بعضها بالدمومات...
و تكلمت المذيعة...
بكل ما في اللهجة التونسية من تزعبين و ركاكة ( باش نقرب الصورة, هي بيدها الطريقة اللي يقولو بيها بعض البنات "يعطيك دقة " و الا " يعطيك عصيدة" و الا "او لا لا امبوسيييييبل" ) و قالت : "تابعو مسلسل صلاح الدين الايوبي يوميا على قناة حنبعل" و زادت " صلاح الدين الايوبي الذي حرر القدس و وحّد العالم العربي" (و الله هكة , وحّد العالم العربي).

باهي حرر القدس, صحيح , متفقين انو حرر القدس, اما وحّد العالم العربي هاذي ما فيباليش بيها, هذا اذا كان فمة حاجة في الوقت هذاكة اسمها العالم العربي على خاطر يظهرلي توة توة كي طلعت القومية العربية و وحدة العالم العربي, و فازة شعب واحد لا شعبين من مراكش للبحرين ( حتى كان ندخلو حديث في حديث, الشعار هذا مقرف ياسر , اخي اللي طلع بيه لولاني ما يعرفشي اللي فمة فوق العشرين طائفة في العرب و كل طائفة فيها 5000 ملة و كل ملة فيها ديار و عائلات و عروش و القاب و بلدية و قعار و جبورة و قافزين, بحيث انها الشكشوكة العربية يلخصها في شعبين ماهياش واقعية حتى طرف حتى اذا اقتضت القافية و الضرورة الشعرية متاع الشعار )

نغلق القوسين و نرجع لحكاية الاشهار متاع المسلسل و صوت المذيعة, موش باش نحكي على جهلها المطبق على خاطر هذاكة امر مفروغ منو اما باش نجبد حكاية اصوات المذيعين في الاذاعة و التلفزة التونسية هاذم اللي يتسماو
voix off

توة المتعارف عليه انو الصوت متاع معلقي البرامج الوثائقية و الاشهارات و الريبورتاجات يلزم يكون نوتر - محايد , عميق و رزين و يشد المشاهد, انا نتذكر قبل البرامج الوثائقية متاع ترنستال الالمانية المدبلجين في الاردن و لبنان و سوريا كانو يجيبو في معلقين عندهم موهبة غريبة و سحر خاص ,يعملو نوع من التنويم للمشاهد , يكفي انو الواحد يبقى يسمع اصواتهم باش ما يحسش بالوقت , و يركز مع كل كلمة و كل صورة في البرنامج , و نفس الشي للمذيعين متاع القسم العربي لاذاعة لندرة اللي اذا نقارنوهم بمقدمي الاخبار في الموزاييك , هذا اذا تجوز المقارنة, مانجمو كان نبعثو جماعة بوطار يعلقو على عرك الحوم و الا يعملولنا نقل حي لجماعة يسكرو تحت الحيط ...


samedi 1 décembre 2007

Free 404 Race


تم صبيحة اليوم إغلاق مدونة زميلنا فري-رايس من طرف جماعة ال404 الي يعملو في رافل هالايامات.
مافهمتش شنية مقايس الي اتخذوها باش يسكروا هالمدونة و لوقتاش باش تستمر ها المهزلة , تقولشي في حرب كل يوم يطيح واحد , كل يوم يموت راي , تموت فكرة , تتقبر بالحياة ... لوقتاش باش تستمر الوصاية ؟؟ اخي احنا صغار نرضعو في صوابعنا باش السيد مولى المقص , شوفور الـ404 باشي يحافظ على صحتنا الفكرية و يحرص على النبض الروحي و النفسي للشعب ؟؟؟
اخي شنوة الارهاب ؟؟ ياخي الارهاب هو كان اللي يهز كرهبة مفخخة و يفجر روحو في وسط الناس ؟؟ ياخي الـ404 باشي مش اداة ارهاب نفسي و معنوي و فكري ؟؟؟
من هالمنبر نتهم هؤلاء (المقاصة) بتأويل كلام صديقي فريرايس ...هل أن أصحاب المقصات ولاو يحاسبوا في العباد على النيّات و على "ما يمكن ان يفهم من كلامهم؟" ... و الله عيب ... و شي يحشم ...

حشمتونا و فضحتونا يا جماعة ال404 و غيرهم (و اشباههم كثيرون)

و لو أن نيتكم فاسدة و تأولوا في المقالات حسب فهمكم و نيتكم المقعمزة فالمشكل مش في فريرايس بل المشكل فيكم يا مرضى. ننصحكم باش تبداو بحجب أمخاخكم الخامجة و نيتكم المقعمزة و ابداو بقصان بهامتكم و تهوركم.

حشمتونا ... والله حشمتونا

Boudourou sur un journal tunisien

تحية للمولود الجديد في الصحافة الوطنية على الحركة الباهية و المقالة الجيدة اللي تلخص وضع المدونات التونسية و تستعرض بعض الأمثلة, حركة باهية بالطبيعة و مستحبة خاصة انها قدمت الصورة الصحيحة (او الاقرب للواقع) على عكس بعض المقالات اللي تنشرت سابقا حول نفس الموضوع.

و مع الشكر و التنويه نحب نوضّح انو رادار بودورو ما يرحمش , و اللي يحصل ليا و ليه ربي , و الحركة هاذية و التقديم الجيد للمدونات ( بودورو , هوهوبلوق, زيزو فروم جربة , الكلاندستان , ونورمال) ما تشفعش للمجلة اذا وقع المحضور و اصيبت بعدوى لغة الكنتر بلاكي.
فـ انشالله يطلع المولود الجديد ملقح ضد فيروس اللغة الخشبية و بكتيريا البندير المعششين منذ عقود في الصحافة التونسية, و نتمناولو كل التوفيق و نرجو انو مانلقاوش اسم الـ
(L'expression)ـ .
في يوم من الايام في سباق الحصول على احد الدوارة الثلاث




mercredi 28 novembre 2007

قراءات في المشهد الاعلامي الوطني ( الجزء الاول): كلّ يبكي صندوقه


أولا نحب نوضّح انو كلمة "قراءات" تعجبني برشة و حاولت مرارا باش نستعملها في تدوينة من التدوينات لكن الفرصة ما واتتش ... انا بصراحة مانعرفش علاش تعجبني الكلمة هاذي , تظهرلي من نوع الكلام اللي يستعملوه جماعة "بين الرفوف " و "خير جليس في الانام كتاب" ( آدم فتحي و فريد شوشان و الاهو قيس الغضبان متاع البرامج الثقافية متاع عقاب السهرية على تونس سبعة )... حتى الجملة متاع الـ "مشهد الاعلامي " زادة معبرة برشة و تعطي لووك باهي للتدوينة رغم كونها خارجة شوية على الموضوع.
و ثمة برشة كلمات اخرين زادة يعجبوني انشالله تتاح الفرصة باش نزيّن بيهم المدونة و نلمّع بيهم الفترينة الفكرية متاع 'غدوة نحرق".

نرجع للموضوع الاصلي وهو البرنامج اللي يتعدى يوميا على تونس سبعة, البرنامج متاع الملاين و الصناديق الزرق و الحمر اللي قليل وين نخلط عليه و نادرا ما نتفرج عليه, الا اني ها النهارين و انا نبدّل في القنوات وقفت شوية في قناتنا الوطنية , نلقى مناحة و مندبة فضائية و دموع تقطر و عباد تبكي و تشهق و ماكياج و فون دو تان مخلط بالدموع و كان الموشوار خدام. ما فهمت شي و ما نكذبش عليكم تفجعت و قلت هذا ما يجي كان مدير الاذاعة توفّى و الا وقعت حريقة في ستوديو من الستوديوهات و ماتوا التكنسيانات الكل و المصورين و تحرقت الافلام و الماتريال ... و خفت بالكشي ترصي في روسنا نزيدو نوليو نخلصو الدوبل في فاتورة الضو باش نعوّضو الخسائر ...
بعد شوية تبين اللي المرا اللي في الوسط هي الضحية و انو الناس الكل تبكي عليها , و هي جايبة روحها من الاخر و تندب على ايامها و حياتها و سعدها المكبوب.
بصراحة سخّفتني الولية ... قلت هاذي ماتجي كان مريضة بالكنسار و (هي الاعمار بيد الله) الطبيب عطاها جمعة في يديها قبل ما يهز ربي متاعو ,
و الا تتطلعشي لاجئة من بعقوبة و الا الرمادي و الماريكان قتلولها راجلها و صغارها و بوها و امها و جيرانها الكل , و الا بالكشي تبكي على صغارها في الدرفور و الا في التشاد في هاك البالة فروخ متاع الارش دو زوي.

مانطولش عليكم , الحكاية كلها طلعت لعب في لعب و كل ما فيها انها تبكي على خاطر ما حلتش صندوق ازرق و قاعدة تحل كان في الصنادق الحمر ... و ما ربحت على ما نتذكر كان "بولونة" و الا هو مسمار نومرو ستة ... و هاك الجمهور و النواب متاع الولايات متضامنين معاها في المحنة و المصاب الجلل اللي الم بيها...

فاذاكان اللعب يولي بالبكاء و الدموع فالسماح , نعمبوها الملاين اللي باش تجي بالبكاء المباشر و اللي طيح على خاطرها الواحد قدرو و يهنتل روحو , توة بالله يجي واحد زعمة زعمة محترم (على خاطر لوكان جاء يحترم روحو ما يمشيش بساقيه للمهزلة ) , يشطحلهم فوق الطاولة و يزيدو يعطيوه اسم يحتمل يلصق فيه حياتو كاملة كيما هاك الراجل الكبير اللي سماوه "الكذاب" و الا هاك المرا اللي ولات رامبو
و برشة اخرين يجيبوهم كي القرودة باش يضحكو عليهم و يضحّكو عليهم الناس و من بعد يعطيوهم مقص و الا كورة مفشوشة و يبكيو عليهم.
انا نتذكر البرنامج الاصلي في التي اف1 ( الترجمة متاعو "هزّ و الا خليّ") ماكنش فيه برشة تطييح قدر و مافيهش الريق البارد متاع النواح و البكاء بالعكس جو كبير و برشة ضحك , يمكن على خاطر الفرنسيس يقدّرو بعضهم و حتى اذا يفدلكو و الا يمثّلو ما يشلّقوش و ما يبالغوش كيما جماعة تونس سبعة

الله يلطف بينا حاصيلو
و نصيحة اللي فيه شوية كرامة و احترام لذاتو يقاطع ها الكراكوز و ما يشاركش لا بالمشاهدة لا بالأس أم أس و اهو عندو البارابول فيه الاف القنوات على شكون يرضى

samedi 24 novembre 2007

الحلم الكابوس و جنّة البطّــال الموعودة



بعد ما خسر زوز طراح رامي , و خلّص القضاء و الكفارة, دخّل يدّو لجيب السروال و جبد سيقارو كريستال معوّج, شعّلو و قصد ربّي للدار...
كي العادة الحومة مظلمة, امبوبات البلدية يخدمو كعبة بزوز (وحدة تشعل و زوز طافين اقتصادا في الطاقة) , الكياسات محفّرة , ماء مقلّت , زيقوات فايضة , ريحة برّاد تاي محروق تفحفح في النّهج , بوبالات مكبوبة ترتع فيها القطاطس و الفيران بوصباطة جنبا الى جنب...حصيلو ميزيريا لا توصف.

دزّ الباب عرضو بوه بالاحضان
"تسهر لتوّة يا كلب...زايد ما تحشمش... كلب بن كلب , وقتاش تعمل قيمة و قدر لروحك؟؟؟ لوقتاش نقعدلك حي؟؟ لوقتاش نبقى نصرف عليك ؟؟ شوف اندادك ... تفووووه على منظرك كان انتي عبد و فيك ريحة الرجولية"

هبّط عينيه و مسح البزاق من وجهو و تعدّى على روحو للبيت... تلاوح على الفرش و غمّض عينيه....

يقوم الصباح يلقى أمو محضرة الفطور و العايلة تستنى فيه على الطاولة
صبّح و قعد... و بدا يتامل في الشي المحطوط قدامو: خيرات من عند ربّي ...حليب قهوة عظم زبدة عصير سيريال للصغيرات...
فطرو على غناء فيروز و كل حد مشى على روحو ....اللي يقرا يقرا و اللي يخدم يخدم...

يطلع في الكرهبة و يمشي للخدمة, شايخ عامل كيف , لا سيركيلاسيون لا تعجريف لا حرقان ضو لا حرقان اعصاب...

درج و كان في الخدمة , يدخل يتعدّى على ماكينة القهوة يسربي لروحو قهوة و يمشي لبيروه... بيرو واسع ,متهوّي , نظيف, اورديناتور , انترنات...

الناس الكل تخدم و عاطين ما عندهم , لا حديث لا حلقة لا هدرة في التلفون ... جاء العرف يضحك صبّح عليهم و فرق عليهم النوّار و بشّرهم بالزيادة الجديدة (500 دينار لكل واحد) و زاد بدا يلحلح بيهم باش ياخذو كونجياتهم... خاطرهم تاعبين من الخدمة و يحب يرتّحهم شوية...
الامور ماشية كي الزيت فوق الماء , اللي يجي يقضي قضيتو و يروح فرحان , الخدامة شايخين المدير شايخ المواطن شايخ و الدنيا هانية... الطقسو جميلن و الفراشاتو و الازهارو و الطيورو تزقزقو فوق الاغصان...

يكمل الخدمة , يدخل للكيوسك , يعمل بلان للكرهبة بـ 10 الاف فرنك , يخزر للكياس , يشوف بوليس يربط حزام الامان للمواطن الراكب في كرهبتو , من غير غش من غير تنرفيز , كان الضحكة و الابتسامة العريضة .... يعطيها عزى الدنيا ...تحيا تونس...تحيا جودة الحياة ... يحيا الرئيس يحيا الوزير يحيا الوالي و نواب مجلس النواب...
محلاها الحياة محلى الخدمة محلى البلاد محلى عرفي محلى البوليس محلى الكرهبة و محلى الكيوسك و مولى الكيوسك و محلى الايسانس كي يبدى رخيص... و محلى اش اسمها ...برجولية يلزم نلم سويقاتي و نكمل نص ديني ... نعرس و نجيب زوز سنافر ... وليّد و بنيّة...

و يسمع صوت أمّو: "ايا قوم , قوم وليدي يهديك, برة لوّج على خدمة بالكش ربي يفتحها في وجهك..." ة