اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

vendredi 13 juillet 2012

جاب ربي ما حطوش العلم

حدثني سائق الحافلة التي اوصلت وفد الحجيج الميامين من مدينة الثورة الى قصر المعارض بالكرم انّ الجماعة الحّوا و اصرّوا و تمسكوا بضرورة تثبيت علم النهضة في مقدمة الحافلة لكنه رفض مؤكدا لهم انّ في ذلك تهوّر و انّ تلك ممارسة تذكر بحزب التجمع المقبور و قد تقذف الحافلة بالحجارة جراء ذلك .. فاقتنع الجماعة على مضض و اكتفوا باعلام صغيرة على النوافذ...في الطريق نحو العاصمة و في كل استراحة و في كل مدينة او قرية و في كل منطقة عمرانية يوجد فيها تونسيون (مترجّلون) كان ركاب الحافلة الميامين يسمعون ما تيسر من العبارات الخادشة للحياء و يشاهدون ما لا يسرّ العين من فواحش الحركات و ارذلها ..حتى ركاب الحافلات الاخرى و راكبوا قطار الضاحية و حرفاء المقاهي كانوا يساهمون في تكريم الجماعة و اكرامهم بكل الطرق..ند وصولهم اقترب شيخ جليل من السائق و كان ابيض اللحية كثيفها كما يجدر ان يكون اي نهضاوي فخور بنفسه و قال: و الله عندك الحق ..كي ما حطيناش العلم خير.