اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

samedi 28 juillet 2007

Un kamikaze...raté

قالك فمّ طفل في الاربعطاش او الخمسطاش من عمرو , معناها في سن المراهقة و الكل نعرفو انو السن هاذي حساسة ياسر و تدخل الواحد بعضو و يحتمل يضيع فيها اذا كان ما لقاش التأطير اللازم و تفهّم اقرب الناس ليه.

الطفل هذاية يا سيدي ولات عندو ميولات جنسية "خطيرة" اي انو يميل لوخايانو الذكور و بدا يحس بروحو اقرب منو لجنس الاناث ...البو مسكين يخزر لولدو كيفاش يتصرّف و كيفاش يقلد في كلام امو و اخواتو و نساء الحومة , فهبل و كوخر (توة هاذا ولدي اللي باش يحفظ اسم العيلة و اللي باش نخلليلو كل شي من بعد , و خاسر عليه طهارة و تربية و و و يطلعلي بيدالة و يبقى عارة لولد الولد ...) وقرر انو يتخذ الاجراءات اللازمة.

من الاول جبدو و بدا يسخسخ فيه و عاير فيه فماش ما يتكبس و يسترجل ... لكن شااااي,
من بعد بدا يستدعي في زميلاتو في المكتب باش يحضّروا معاه في الدار بالكشي تتحركلو شعرة السيّد علي ...باقي شي
حرّش فيه أمّو باش ماعادش يقعد بحذاها , وصى عليه فروخ الحومة باس يهزوه معاهم للسال دو جو و الا حتى القهوة (ميسالش يتبلى بالكارطة و الشيشة متاع القهوة خير من اللي يتغرم بالحاجات الاخرين ), جابلو سي دي ايروتيك صبهولو في الاورديناتور جابلو حتى البورنو ...
تقولشي من يحرث في البحر

ايا اخر حاجة خطرت على بالو ( و اخر دواء هو الكيّ) , هو انو يرجعلو للصراط المستقيم بالقران و السنة:
جابلو الستين حزب (المكتوب و في السي دي ) و الكتب الفقهية و التفاسير و قالو يلزم تقراهم و تفهم الدين متاعك و تطبق اللي جاء فيه... بعد جمعة زاد حب يقويلو الدوزة , مشا (خذا الريسك و غامر بخبزتو و مصير عايلتو ) و هبطلو فيديوات الزرقاوي و بن لادن و الظواهري و الملى عمر و كل من عندو لحية في العالم ( ابري تو اللحية= رجولية و هذا هو المطلوب)

تعدّات الجمعة الاولى , الجمعة الثانية , الجمعة الثالثة و الطفل معتكف في بيتو ...يخرج كان في الليل باش ياكل حويجة و يرجع للعالم اللي حطو فيه بوه.

بعد شهر العايلة قاعدة تتفرج في التلفزة ...
والوليد خرج من بيتو و دخل عليهم...

الام طاحت ما في عينها بلة...
البو قام و حط السيقارو ( ما زال يشعل ) في فمو بالمقلوب

ولدهم جاء لابس...خمار

المسكين تحجّب

vendredi 27 juillet 2007

mercredi 25 juillet 2007

جماعة الثقافة و السّلام عليكم

مفاجاة كبيرة و مفاجاة سارة , انو خونا "ازواو" طلع واحد من رجالات الفكر و الثقافة في بلادنا.

مفاجأة على خاطر البلوق عادة يعكس شخصية المدوّن , و البلوق متاع الخيل و الليل بالذات (بغض النظر على جودة المقالات اللي تنشرت) يعكس شخصية متواضعة و شعبية و قريبة مني واحد من ناس.

اما الطبقة المثقفة (او جماعة "الثّقافة و السلام عليكم") فهي عكس شخصية سيد "علي سعيدان" تماما...

انا الناس هذوما ما نعرفهمش, رغم انو ديما نشوفهم : في التلفزة في الجرايد قدام المسرح قدام السينيما (خاصة في المهرجانات) , و وين تمشي يعرضوك باللوك المتميز متاعهم و و الكراتب و السيكان و اللي باربيش و اللغة المضروبة و الصعيبة و النفخة و اش يا ذبانة ما ثمة في الثقافة كان انا
يدورو على الاندية الثقافية و المعارض و الاروقة و الديار اللي حولها الحاكم لفضاءات عروض كيف الناموس باش يشوفو بعضهم (ما حاجتهمش بالعامة) و يتبوربو و يحكيو بالسوري (كوم كوا العربي لغة الشعب المحتحت اللي هوما خير منو) و يمدّو وجوهم لعدسات المصورين و كاميرا تونس سبعة ,. خلي عاد كان عطاو لواحد منهم الميكرو ماهو النهار ازراق : يبدا يتنحنح و يكح و ضربة ضربتين يعدي صوابعو على هاك الباربيش باش تظهر بالقدى.... و يبدى يختار فيهم الكلمات متاعو بالكعبة , كان الحجرة و اختها , و لا كلمة تعديك للاخرى...
امالا كيفاش يجي هو ... مالا باش ثقفوت ...
و كيما لبنيّات اللي يصوّرو في الكليبات بالستيل و المؤخرات (باش ما نولّيش كيف الجماعة) اللي عطاهالهم ربي , السادة المثقفين زادة يسترزقو من اللوك (الخارجي و اللغوي) متاعهم , و كل ما زادو من العزلة و المحقرانية لعامة الشعب الا ما زاد ارتفع رصيدهم من الحوارات التلفزية و الصحفية و المنح متاع وزارة الثقافة (اللي على فكرة لوكان حولو الميزانية متاعها و استثمروه في قطاع اخر كان ربي يراهم)
الحاصيلو ميزيريا كلبة وبرة و جاب ربي ما جاتش عنا عباد مفكرين او فنانين ماخذين نوبل و الا راهي الخبزة ولات بـ10 الاف

حرس جمهوري ,تجمهر, جمهور ,جمهورية , شارع الجمهورية , جمهورية, جمهوريات سفياتية , قيم جمهورية , مدرسة الجمهورية




انا جمهوري و أحب الجمهورية و مع ترسيخ قيم الجمهورية و المجتمع المدني

انا من جمهور الترجي ...و... ارشح عزيز زهير في جلسة 2008
انا من جمهور النادي الصفاقسي...و ارشح عزيز زهير في جلسة 2008
انا من جمهور النفيضة و المنستير و قفصة و جرجيس و باجة و مستقبل قابس ..
و ارشح عزيز زهير لرئاسة .....الجمعية

انا من جمهور الجمهورية (في غانة او القوقاز)
ارشح و لا اترشح
اصوّت دون خلوة ... في الموزع الصوتي
انتخب دائما الأفضل و الاصلح و الانجع و الاوعى بمتطلبات المرحلة

في شارع الجمهورية:

- بالله سامحني وقتاش تبدا جمهورية الغد ؟؟
تبدا مع اخبار الـ8 -






jeudi 19 juillet 2007

il ya passport...et passport !



Pour certains passeports on a le sourire,
d’autres on cracherait dessus.

Au respect ont droit, par exemple,
les passeports avec lion anglais à deux places.
Mangeant des yeux le brave monsieur,
faisant saluts et courbettes,
on prend comme on prend un pourboire,
le passeport d’un Américain.
Pour le Polonais on a le regard
de la chèvre devant l’affiche.
Pour le Polonais le front est plissé
dans une policière éléphanterie
d’où cela sort-il et quelles sont ces
innovations en géographie ?
Mais c’est sans tourner le chou de la téte,
c’est sans éprouver d’émotions fortes
qu’on reçoit les papiers danois
et les suédois de diverses sortes.
Soudain, comme léchée par le feu,
la bouche du monsieur se tord.
Monsieur le fonctionnaire
a touché la pourpre de mon passeport
Il le touche comme une bombe,
il le touche comme un hérisson,
comme un rasoir à deux tranchants,
il le touche comme un serpent à sonnettes,
à vingt dards, à deux mètres de longueur et plus.
Complice a cligné le regard du porteur,
qui est prét à porter vos bagages pour rien.
Le gendarme contemple le flic,
le flic le gendarme.
Avec quelle volupté la caste policière
m’aurait fouetté, crucifié,
parce que j’ai dans mes mains,
porteur de faucille,
porteur de marteau,
le passeport soviétique.

1929

mardi 17 juillet 2007

في البلدية...

صباح الخيييييييييييييييييير

القاعة متاع قسم الحالة المدنية تغلي بالخلق :
اللي شادد الصف قدام الكنتوار
و اللي قاعد على الكراسي متاع الانتظار ...
اللي يمروح بجريدة
و اللي يتبسّم لبنيّة مع امّها
و اللي يغمز في الأم و يغزر لساقيها

ما جاوبو حدّ (في الحقيقة ما انتبهلو حدّ كان الموظّف متاع المضامن اللي ما يراتي شيء و ما يفوتو شي)

مشى لماكينة التساكر ...خذا تسكرة
451
ثبّت في الافّيشور ,
183, 283, 383 ؟ الله أعلم

الرقم متاع المئات يشعل و يطفى , ماهوش واضح

هو قاعد يخمم في حكاية الارقام (و يدعي في ربي باش تتطلع في الثلاثة ميا على الأقل مش باش يستنى برشة) و يشوف في موظف المضامن ينادي فيه بالسرقة
شبيه زادة ؟ اش يحب؟


"اسمع ,يظهرلي فيك مزروب , هات شنية مشكلتك"
"و الله حاجتي بمضمون ولادة"
"فيسع هات تاريخ الولادة و عدد الرسم و استناني درج من زمان و نجيبهولك"


طار سي وخينا من الفرحة , دخّل يدو في مكتوبو, جبد خمسة الاف , مدّهم للعون و قعد يستنّى في الباقي

دقيقة , اثنين , ثلاثة دقايق و هو يستنى

حضر المضمون

مدّهولو العون

"إنشا الله نهارك زين"
"يعيّشك ... بالله سامحني يا خي المضمون بقداش’"
"بـ150 فرنك"

يتبسّم المواطن و يتفرهد

"مالا قلّي راهو ما عندكش صرف :))"

"لا ... ما عنديش مصروف"

ز

dimanche 15 juillet 2007

brûler, se brûler sur l'autre rive...



Bruler, trouver l'Eldorado de l'autre rive


est désormais mon rêve

بلاغ هـــــــــــــــــــــــــــــــام



يسرّنا إعلام قرّائنا الكرام أن "مدوّنة بودورو" افتتحت أبوابها في حفل مهيب حضره اعلام التدوين (انا مش منهم) و عدد من صحفيي الخمسة مليمات , وهو مكسب جديد يضاف للمكاسب التي تحققت في عهد التدوين.

فعلى الراغبين في تسجيل أسمائهم و الانضمام لهيأة تحرير بودورو الإتصال بالسيد حاكم نورمالند في أقرب الاجال .




البقاع محدودة

حقوق بنت أريانة محفوظة
Credits to salmazen for the photo!

samedi 14 juillet 2007

La Famille ...c'est Sacrée...


محدّثي هذه المرّة في الثلاثينات من عمره, ميسور الحال, تبدو على محيّاه اثار السهر و الإرهاق , و قد ترجّاني ان احافظ على سرية هويته .و لما طلبت منه ان يروي لي معاناته تنهّد و زفر زفرة عميقة , أشعل سيجارة ثمّ انطلق في سرد قصّته :
"أنا يا سيّدي لست من الذين تعوّدوا على نشر مشاكلهم على أعمدة الصحف و لكن كما يقولون قد "بلغ السّيل الزبى" و "فاض كأس الصبر " و للصبر حدود" ,
انا لم أعرف الكذب و الرياء و النفاق و هزّان القفة و قد ترعرعت في عائلة محافظة (اكثر من اللازم) و كنت أرى العالم واحة سلام و وئام تسوده المثل و الاخلاق الحميدة و قيم الإنسانية .
رحلتي مع العذاب بدأت عندما باشرت عملي الحالي, وهو عمل مرموق (إجتماعيا) و يوفّر دخلا محترما يقيني من الحاجة و يضمن لي أسباب العيش الكريم . في البداية كان الامر أشبه ما يكون بالحلم , كنت أرى حلمي و أحلام أسرتي تتحقق على أرض الواقع , وهو ما دفعني للإجتهاد و عدم إدخار قطرة عرق لأداء واجبي, غايتي في ذلك إرضاء ضميري و النهوض بالبلاد و المساهمة في الارتقاء بها إلى مصاف الدول المتقدمة ..."

ما نكذبش عليكم , انا فددني لعب دور الماطري صميدة (متاع الانوار) و زيد سي وخيّنا "الحائر من الساحل" دوّرلي خواطري بالوئام و الاحلام و إدخار قطرة العرق , أمّا اش باش نعمل يلزم نكمّل.


أيّا تفضّل تفضّل ... نرجّعلك الكلمة


" بعد عدّة سنوات من العطاء اللا محدود, بدأت أعي بحقيقة المستنقع الذي اعمل فيه, و بأن العالم مليء بالاشرار و الإنتهازيين و بأن الوصولية عملة رائجة (موني كورانت) , و الضمير المهني و مقاييس الكفاءة كلّها كذب (و سينيما في حيط ) و تأكّدت أن الطرق المستقيمة لا تؤدي إلى روما "

صحّة النوم
نعم؟؟
لا لا حتشي. كمّل نسمع فيك

" و بدأت ألاحظ التجاوزات من أشخاص كنت أعتبرهم قدوة و مثلا أعلى, فكنت أرى الأموال الطائلة تحوّل و تتحوّل و الملايين تطير من و إلى الحسابات البنكية, و المنح الدراسيّة ( بالعملة الصعبة) تتحوّل إلى منح سياحيّة و رحلات البحث و التربّصات تتحوّل إلى شهور عسل في جنوب أوروبا, و الساعات الإضافيّة توزّع حسب الوجوه و لون العينين و الستايل و نوعية البرفان....
و تفطنت كذلك إلى أن التراتبية الإدارية و الإنتماء الجهوي عامل حاسم في تقاسم الأرباح و الفوز بمقعد في مأدبة اللئام ..."



و انتي شبيك اش ناقصك , تبارك الله عليك وليّد قاري و متثقّف , ماهو حل فمّك و تكلّم على حقّك .

ماهو مرّة حلّيت فمّي و تكلّمت ...

شنوّة قالولك ؟

قالولي أسكت لا نجيبوك على برّة و بالقانون زادة

علاش؟

على خاطر مانيش من جمهور الإيتوال

.....
بالله سامحني -من غير محقرانيّة- ياخي انتي شنوّة تخدم ؟؟
انا مدرّس في التعليم العالي

mardi 10 juillet 2007

Moblisation Générale...خوذو الكسكسي و المقرونة




بعد الإعتداءات المتكررة و المتعمّدة من طرف الصحافة الوطنية على أهالي البلوقوسفير المساكين. واقل ما يقال عنها أنها تجسيد للعقلية "القروسطية " و للفكر المظلم و للجهل الجاثم على النفوس و المعشش في الـ "طيوس" (وهي جمع طاسة : وعاء قصديري فارغ يعادل الراس البشري في الحجم لكنو يتفوّق عليه في جملة من الخصائص و الوظائف اللي يأدّيها ) .
و رغم كونهم مسالمين بطبعهم و يحبّون السلم و يجنحون لها اذا اقتضى الأمر , فقد أبدى المدوّنون مقاومة باسلة , و و قفوا وقفة" صحيحة" في وجه صحافة الغفلة, و انا عجبتني "نادية الميتاليك " كيف شدت السيّد "أندري "صحفي "تونس هبدو" و مسحت بيه القاعة ( هاذي البنات و إلا لوّح) , و لا خلاتلو و لا بقّاتلو ( بالحجة و قدرة الاقناع ) ... حتى كيف دوّرها صحبة و "انا زادة نحب البيتلز "و "هاو بوتيك في لافايات ", ما سكتتلوش و نزلت على راسو ضرب على قوة جهدها - و هذا هو المطلوب.
و عجبتني زادة بنت اريانة (متاع السترايبد سوكس و بادج الكريستو) وقت اللي خرّجتها صحيفة الوطن المعارضة من أمّة الاسلام و حطّتها من جماعة اللي يشربو الدم و يعملوا زردة لإبليس يلعنو و يخزيه , على خاطرهم يحبّو الروك و الميتال ... زادة شدّتهم نحاتلهم الدم الفاسد و الريق البارد باللوقو متاع الدورو على خلفية الجمجمة.
و أخر فازة توّة هي فازة لابراس اللي زعمة زعمة متفتحة على "تكنولوجيات الاتصال"( مادام تعمل في نشرة على الشبكة العنكبوتية) و عندها ريداكسيون قوية و متكونة مليح , و عاطين للطفلة يسرا باش تكوفريلهم البلوقوسفير , لكن البنية المراسلة( حليلتها) طلعت مسكينة ما تعرفش الفرق بين البقرة و الثور و ما تعرفش اش معناها حرّية تعبير , اللطف و برّة)





لـذلك و بمبادرة من السيّد حاكم البلاد يسرّني اعلامكم انّو البلوقوسفير أعلن الـحرب (خوذو الخبز و المقرونة من توّة) , و أنّو الهجوم المضاد اللي باش تشنّو القوات البلوقسفيرية (ممثّلة في العبدو لله و بقية الرفاق ) سيكون هجوما كاسحا و واسع النطاق (ماناش باش نشدو أسرى) و باش يوجّه ضربات قاسية و موجعة لمواقع الميزيريا الفكرية و التحجّر الذهني لصاحبة الجلالة في تونس ...

منصورين بإذن الله. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
و

lundi 9 juillet 2007

"صوت تونس في الوطن العربي" و صوت الوطن العربي في تونس"

صحيفة "الصريح " هي صحيفة يومية مستقلة جامعة, تصدر 7/7 , و لكم معها موعد يومي بما في ذلك يوم الاثنين... و هي "صوت تونس في الوطن العربي" و صوت الوطن العربي في تونس" و هي منبر صحيح للاعلام الحر و النزيه ...و الرخيص (بـ450 مليم فقط).

رغبة مني في ايصال المعلومة للغير قادرين على الحصول عليها و في نشر راية الصحافة التونسية عاليا في المحافل الدولية (و محفل جرجيس) باش نستعرض العدد متاع اليوم (رقم 1908) و اللي قمت باختيارو بطريقة اعتباطية و باستعمال تقنية الأيادي البريئة للسحب.

في الغلاف نلقاو العناوين الأولى بالاهتمام و اللي تستقطب الرأي العام ففي الزاوية العليا نجد خبر حادث المرور اللي تعرّضلو "الياس برينيس ". و سي الياس هذا (ربي يلطف بيه) من رجالات البلاد و من الناس اللي قاعدة تغير في التاريخ و مانيش نبالغ اذا قلت انو الجيران و الحومة في حالة تاثر قصوى (ما فطروش ) و قررو تنظيم رحلة لفرانسا لتتبع حالتو الصحية و يهزولو بالمناسبة شوية برودو و كعبات دانون باش يبرى فيسع.
بقية الصفحة عادية : كاريكاتور مسروق من صحيفة عربية , انترفيو للسياح من ليبيا الشقيقة و مراسلة لسي صلاح الميستاوي (يقدم برنامج ديني نهارة الجمعة على تونس 7) من موقع الحدث اي من عين المكان و هو المغرب الاقصى.

في الصفحة الثانية نلقاو السيّد المحترم "وليد الزرّاع" و "الفكرة" متاعو....انا يعجبني وليد الزراع, يا خويا انا مضروب فيه و في الضمار متاعو , لأنو بصراحة يطلّعلي المورال , و يعطيني الثقة في إمكانياتي, و بكل تواضع نقول بيني و بين روحي إذا كان سي وليد الزراع عندو "بطاقة" يومية في صحيفة كبيرة و يعتبر روحو صحفي ناجح... انا مالا نجّم نولي عبد الباري عطوان .

من بعد ندخلو لـ"الصالون" و نلقاو تشكيلة من خيرة الأقلام التونسية و تنجّموا تحكموا على مقالاتهم من عناوينها:" دز جوابي لجربة" "خزنة الماء " "دور يا كلام على كيفك دور" و "برقيات" و تغطية لسهرة في مهرجان ماطر الـتي" ...سوف تظل راسخة في ذهن سمير الوصيف الذي فلت منها بطلوع الروح..."

نقلبوا الورقة ,
لهنا ما تسمع كان "كشفت صحيفة مصرية..." "كشف مكتب التحقيقات..." "كشفت احصائية عراقية..." " اورد الموقع الرسمي لحكومة كردستان...." "نقل مراسلون ..." "تونس استماع ..."
و ندخلو منطقة الكوبيي كوليي ... وهي صحن تونسي متاع فضائيات و صحف و مواقع انترنات و هز الروبة بألف و زيدو كاس بلاش و سعدك ياللي تحب التناوش ..

في الصفحة 11 نلقاو سي الحبيب الهمامي اللي يتابع المسلسل المكسيكي و يرصد حكايات العائلات التونسية و اش عملت فيهم ماريا كلارا (فلسفة وجودية)
و للشعب الكريم اللي مازالت تاكل عليه حكايات " اللذة الجنسية", و "صديقتاي في علاقة الشاذة " و "هل انا شاذة " , تقدملو الريداكسيون طبق دسم من "هاك اللاوي" مستورد خصيصا من المحروسة و من غير لا تحوير و لا تحريف ...
توة نورملمون انتي قدّر ربّي و سرقت ارتيكـل , و نشرتو من غير ذكر المصدر , على القليلة استر ما ستر ربي و حاول تضيّع الجرّة...
لا يا سيدي نحنا في الصريح يسرقو و ينشرو و ساعات ينسبو الحكاية لتونس لكن الداخل تلقى المقال هو هو , توّة نقولو في تونس "طالبة في الثانوية" و "محافظة كفر الشيخ" و "مديرية أمن الجيزة "؟؟

ما نطوّلش عليكم ان برنسيب اكاهو... وفات الجريدة, (مازالت اخبار الكورة و شويّة متفرّقات (كل يوم منامة, سودوكو, ملاحظات و شواغل, حكاية امرأة ,كواليس الفنون, جرائم من العالم , احذر ممارسة الجنس و معدتك ممتلئة , من عجائب المخلوقات , قميص لمراقبة حالة القلب )اما ماهاش حاجات مهمة اللي الواحد ياقف عندها).


توّة السؤال الفلسفي اللي يطرح نفسو و يحطّنا امام ثنائية شكبيرية:
عندك 450 مي , اما خير تشري بيهم جريدة الصريح , و إلا 4 سواقر ليجار.

انا شخصيا مع الخيار الثاني.و السلام ايّها الأنام الكرام

samedi 7 juillet 2007

Chanson pour Mr Abbès




عبّاس
يا حسرة على أيامات عبّاس


عباس يحبّ الخدمة ...
و يكره الخدّامة,

عبّاس ماهوش قاري
يحب القراية ,
أمّا يكره القارين...

كيف تمدّلو دوسي يقلّك شوفو انتي ... انا نسيت المرايات...
أما يطلّعهم وقت اللي يثبّت في ورقة الحضور

يموت على الهندي ... المقشّر
يطمع حتى في ....سبّاط

يحب المسؤولين,
يخاف من المسؤولين و من
المسؤولية

زنزانة كريم بن عمر * 100 ديسيبال...
عبّــاس 130 ديسيبال
طيارة البوينق 110 ديسيبال

"يعيّش ولدي"
"تبّعني تربح"
وقت اللي يبدى حاجتو بيك

سينون
شنية ها الخدمة, شنية ها الحالة , شنية ها الفوضى
و توّة نتفاهمو...


عبّاس هذا عرفي السابق و اللي مازالت انشا الله باش نزيد نعدد الخصال متاعو في بوست اخر و الا زوز

امالا لواه عاملو انا البلوق


*زنزانة متاع الار تي سي اي موش متاع الكانون و ماهياش الجيور

vendredi 6 juillet 2007

Queens Of Stone Age

رغم الدعوات المتكررة ( و المحرجة ساعات ) و رغم سخانة الطقس , فإنّو الكلاندستان يرفض نزع الاقنعة (راسو صحيح) ... أما ساعة ساعة يكشف جزء من البوزل و اللي يحب يعرفو مليح يلزمو يتبّع لي كومنتار و اللي بوست القدم و يجنّبو هكة مشقة الخروج شبه عاري ان بلان بيبليك ...
أنا ضعيف قدام كليبات الانيماسيون و الصور المتحرّكة
هذايا كليب من الروح للروح لأحباء "ملكات العصر الحجري " وهو كليب ضد الاخلاق الحميدة (لذلك الرجاء من الغير بالغين سن الرشد الاستظهار بترخيص أبوي ...


mardi 3 juillet 2007

من قوة العام : إتحاد الشغل حزب معارض


بعد المقالة متاع سي طارق الكحلاوي فيما يخص الانتخابات متاع هيأة المحامين , تذكرت حكاية صارت عندها مدة.
انا كنت نعرف بنيّة , عاقلة , بنت عايلة و كل شيء ... تخدم مدرّسة في الثاناوي :)
نهار قاعدين نحكيو على مشاكل الأساتذة (في الفترة هذيكا فمّ اضراب) و نقنع فيها بضرورة المشاركة, خاصّة و أنّو المطالب المطروحة وقتها هي مطالب مهنية بحتة و تهم مشاغل القطاع (اي ماهياش سياسية) , تفاجأت بردّة الفعل متاعها

- يا بنتي هذا إضراب شرعي ما ينجّم حتى واحد يناقشك ولاّ يحرمك من حقّ الإضراب
- لا لا فكّ عليا
- راهو ما يجيش هكّا , زملائك يضربوا و يتنقبلهم النهار و انتي تجي مبعد و تتمتع بالمكاسب اللي تحصلو عليها , هاذي انانية
- ياخي قلتلهم انا تكلمو عليا , انا هكة ساف , حتى الزيادة يخليوها عندهم ماعينيش بيها
- معناها انتي داخلة في الربح خارجة من الخسارة كان جابو حاجة هاك معاهم سينون هاك قاعدة تتفرج

ايا بقيت نحاول و كل مرة نجيب حجة جديدة لكن الطّفلة بقات خايفة من الإضراب و ما حبّتش تقتنع ...

اخر حاجة وقت اللي فدّت و فددتني معاها قالتلي (بكل فصاحة و صحة رقعة)

"أنا بابا قالّي ما تدخلش في المعارضة "

و

Une anecdote camouflée: Quand la subtilité tue l'humour

On est en 2005, et les élections présidentielles américaines sont dans quelques jours. Bush, voulant à tout prix garder son poste de président - maitre du monde et éviter le scénario des dernières élections, (avec Al Gore) décide de faire appel à une "compétence" tiers-mondiste habituée aux fraudes électorales de grande envergure.

il a alors contacté un " Président Arabe " plusieurs fois champion des 99.99%.

Le Leader arabe, très content d'être sélectionné par le puissant W, lui a assuré la victoire, et lui a demandé de donner à ses hommes la responsabilité de la collecte au niveau fédéral des voix des américains. W accepte sans problème et le "Président" de chez nous dépêche aux USA une centaine de barbouzes chargés de la falsification de la volonté du peuple.

Le jour du scrutin, les "coopérants" tunisiens (pardon arabes) ont fait leur boulot 5/5 et ont préparé finalement l'enveloppe scellée contenant le nom du président élu.

Le moment attendu par tous les américains (et tout le monde) est arrivé...

Le président du Congres arrive à la tribune et ouvre l'enveloppe devant tout le monde et annonce à la nation américaine et au monde entier (en anglais !) :

"GOD bless America ...le nouveau président des USA est .... President Arabe ... "

lundi 2 juillet 2007

Each small candle, Lights a corner of the dark







Not the torturer will scare me

Nor the body's final fall

Nor the barrels of death's rifles

Nor the shadows on the wall

Nor the night when to the ground

The last dim star of pain, is hurled

But the blind indifference

Of a merciless, unfeeling world

...


Roger Waters

First Step


Bonjour,
Nous sommes le 02 juillet, c'est un lundi
il parait que tout va bien, tout les blogs sont opérationnels ,pas d'arrestations ,pas de représailles...
on a le droit de se féliciter , parce que la journée d'hier n'était pas si mal ...

comme premier pas

dimanche 1 juillet 2007

Libre non Snob



la liberté d'expression a été toujours une revendication des populations opprimées , c'était un slogan qu'on répétait sans cesse dans les manifs et les écritures engagées, au point que cela est devenu un cliché qu'on utilise à tort et à travers sans vraiment comprendre la porté et la nécessité. je dirais même que parler de liberté est devenu un signe d'ouverture d'esprit pour certains, une preuve de différence et d'extravagance pour d'autres .
Oser, parler, exprimer n'a pas forcément pour objectif de dénoncer ,de dire ce qu'on a à dire, mais plutot c'est une exhibition, une demonstration d' une certaine " audace" que l'importance et la valeur s'accroit proportionnellement à la férocité du regime en place.

moi je suis pour le dialogue (sans entraves ni censure) , je suis pour le respect mutuel , la compréhension et la modération... finalement c'est ca la liberté ...