اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

lundi 1 février 2010

دخول و خروج





لغة بني هيفاء و بني نانسي وبني شمس الدين باشا لغة ثريّة برشة و قاعدة تتطور و تواكب الاحداث الهامة اللي شهدتها الأمّة و تواكب كذلك المفاهيم الجديدة الي تولدت في وقتنا توة. و منها افعال الدخول و الخروج .الدخول في سياقنا التونسي يفيد عشرات المعاني . كلمة "دخل" تعني فعل مجاوزة الباب و منها الكلمة التونسية العزيزة "زاز" العتبة معنتها دخل و تجاوز عتبة الباب ، و "زوز" في صيغة الأمر بمعنى ادخل أو تفضّل بالدخول... و يقال دخل للانترنات بمعنى أبحر و توغّل بعيدا و ضاع في غريق بحر المعلومات حتى كاد ان ينسى نفسه قبل ان ترجع له الـ404 الوطنية شاهد العقل ... و في الانترنات ايضا نقول دخل للفايسبوك (ينسنس و يبزنس) و دخل للقوقل و دخل على الياهو و على الآم أس أن .
و فلان دخل فيه "تران" (اي قطار) معنتها دخل بعضه و دخل و خرج في الحلّة ... و فلانة دخلت فيها غولة معنتها ضيّعت شيرتها و تفرعست امورها جرّاء اخبار تفيد بأنو راجلها "مصوحب" عليها و ربما يحبّ يبعثها دون سابق اعلام..
و في ارض المحروسة و بلاد فرعون القرن21 المبارك أبو جيمي يدخل الاخوة و يخرجون من البلاد عير الانفاق في حين يدخل غيرهم عبر صالة الشخصيات في مطار القاهرة ... و يقول ابو الغيط للجميلة زيبي ليفني "تفضلي ياختي البيت بيتك" ، و يقول مبارك لباراك اوباما عندما يدخله البلاد "تفضل ياخويا معليهش البيت موش قد المقام" احساسا منه بأنّ بلاده مقصّرة تقصيرا شديدا بتركها الانفاق مفتوحة لحد الساعة ..
و في بلادنا يدخل فعل الدخول في مجالات عديدة ..دخل يقرأ.. دخل يخدم بمعنى سلّكها ، و دخّلوه الحبس اي ربطوه ربطية باهية متاع 6 اشهر فما فوق بتهمة ترويج الاشاعات او الاعتداء على الاخلاق الحميدة ، و خرج من للجامع و دخل للبار و بالعكس خرج مالبار و دخل للجامع ..و ساعات يدخللهم لاثنين ...و دخل يعمل في ستاج و دخل يلعب في المنتخب و خرج من الدور الاول و دخل يعوّض في صاحبو في لعبة البيلوط و دخل في الربح و خرج مالخسارة و دخل في السياسة اي قفز و تلنسى و ارتفع دولاره مقارنة بدينارات الشعب الكريم ، و دخل للبرلمان معنتها ربح في البروموسبور... و تفتحلو باب من ابواب العرش
و فلان دخل في حيط او هو داخل في حيط (كما هو حال البلاد اليوم) اي انو ماشي لتالي ليس القدام او مارش آريار كما يقول فريديريك ميتيران عن صديقه و رفيقه لطفي البحري مخرج البرنامج المثير للغثيان مسافر زاده الابداع.. و أي ابداع
و فلان دخل في عفو الله و فلان خارج من رحمة ربي و فلان خرّجوه من السبيطار .. و دخلوه للجبانة .. و التوريست داخل البلاد لا فيزا لا والو ..و التونسي ما يخرج من البلاد كان بخروج الروح، الله انشالله يخرّجنا و يخرّجكم من ها البلاد سلامات قبل ما يهز ربي متاعو و قبل ما عمار يضربوا فيروس الكلب و يكلب على جموع المدونين و يحشيهم في قلبو و العياذ بالله.

3 commentaires:

Oussama a dit…

ça sent le style de Mongi Trabelsi de AlAnouar :)

Anonyme a dit…

:):):)
yhebb y9oul tadweena anwariyya boudourouwiyya
:):):)

Clandestino a dit…

نظن اللي مجرد المقارنة بيناتنا ماتقومش
صاحبكم ياخذ في الفلوس على الكليمتين اللي يكتب فيهم

انا خوكم متطوّع هكاكة لوجه الله
لا صوردي لا خروبة

نتصوّر لوكان جيت نخلص كيفو نعمل حاجات خير منو
و الله اعلم
:))