اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

samedi 20 février 2010

جيمي .. لعنة فراعنة القرن 21


مبروك لتونس و لشباب تونس (اينما كانوا) بالانتصار التاريخي على منتخب فراعنة القرن 21 .. الفراعنة الفالصو أي فراعنة الحصار و الاسوار التحت ارضية موش فراعنة الاهرامات و المسلات و المعابد العملاقة
و بالمناسبة نهدي الانتصار هذاية للسيّد (في التصويرة لفوق) المادد يدّو للحنّـة و يمنّي في روحو باش يورث عرش المحروسة

نفس هذا الوجه الاحرف حضر مباراة الخرطوم الفاصلة مع منتخب الجزائر و كانت النتيجة انسحاب مصر من تصفيات كأس العالم. و اليوم تعاودت نفس اللعنة و انهزمت مصر هزيمة مذلة على أرضها .. (على ايدي لولاد يعطيهم الصحة)

انا ديما نتساءل ، زعمة شعب المحروسة يقبل يسلـّم مستقبله و مصيره لهذا الفرعون المشؤوم ،اللي اثبت فشله حتى في جلب الحظ لمنتخبات الكورة في المباريات (المصيرية) فما بالك بمباركة اراضي النيل للثلاثين سنة الجاية

2 commentaires:

Haroun a dit…

ena yedh'horli erajel hédha bhim choya.. 5ater kén jé 3indou choya dhké rahou tél'ha b"afariatou w sayeb 3lih mel ri9 ezayed kima ya3mlou lé tripolitains mte3 ghana!
kén missr bech tkamel 3al rytme hédha mté3 fsséd w mizirya, elmoussalsel bech youfa b'intifadha!

Anonyme a dit…

لهم جمالهم ولنا جمالنا