اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

dimanche 3 juin 2007

اللّي تعدّى و فات ... ينجّم يرجع


مع دخول الصيف و بداية العروسات وموسم الافراح والليالي الملاح, تبدى الميسرة متاع الكلينيكات و اطباء النساء "الجينيكو"...
فساعة الحسم قربت و البنيّات اللي شاخو و سهرو و عاشو شبابهم كيما حبّو, يولّيو يفكرو كيفاش يسلّكوها مع أزواج المستقبل ...
بالطبيعة ثمّ شكون تولّدت من غير البكارة متاع "العذرية" و ثمّ شكون فقدتها بسبب او بأخر و هذي ساعات تولي مجبرة اجتماعيا باش تصلّح اللي تكسّر على خاطر الحالة متاعها ولات " أليبي " او طوق النجاة لبرشة بنات من اللي فقدو عذريتهم بفعل فاعل... المهم انها قدّام اهلها و خطيبها تتسمّى فاقدة للعذرية و الشرف و بالتالي لازم تتدارك روحها ...
لهنا موش باش ندخل في النقاش متاع الشرف و ارتباطو بالمرا و بالاعضاء التناسلية و اشبيه الراجل و علاش هو عندو الحق في التجارب الجنسية ... هذاية موضوع اخر.
موضوعنا توّى يتعلق بعمليات الترميم و الترقيع و اعادة البناء . العمليات اللي البنات طايحين عليهم كي الذبان في سباق ضد الساعة كل ما يقرب اليوم الموعود (اليلة الافتتاحية ) الا تزيد تتعقّد الوضعية متاعها و يزيد الستراس و التخمام...حاسيلو ما تتفرهد و ما ترجعلها التبسيمة الا بعد لا ترجّعلها "المدسين مودارن" العفّة متاعها , و تزيد هي تعمل ضربة معلّم ليلة الدخلة , فتتصنع قلة التجربة و ترمي الدّهشة قدّام المغبون راجلها اللي يسخايل روحو "بوزيد الهلالي " في زمانو ..
نرجع للعمليّات و النجاح الباهر اللي تحقق فيه بلادنا و كفاءاتنا الطبية في هذا المجال ( لدرجة انو ولات عندنا سياحة جراحية تتركز بالاساس على الجراحة التجميلية و الجراحة " الانتيم" ):

ثمة نوعين من العمليات : "الترقيع" اي اصلاح ما تبقى من البكارة ونسبة نجاح العملية لهنا مرتبط بالاضرار المسجلة و كثافة الترافيك على مستوى المعابر و الممرات و المنافذ ...
الحل الثاني هو تبديلها بالكامل ببكارة بلاستيكية تدوم مدى الحياة ( ما عندهاش مضاعفات و يمكن استعمالها اثناء القيادة) ... هذي تمثل الحل السحري و ما ثماش فرق كبير بينها و بين الاوريجينال ( و كل حاجة و سومها)

و عمليات "التضييق " و "التصغير" و إعادة شد الحاجات اللي ترخفت و رفع الحاجات اللي طاحت و خدمات أخرى ...

خلاصة القول اننا في تونس نعيشو التقدّم و التطوّر و نجّمنا نسخّرو العلوم الحديثة لاحترام قيمنا الاخلاقية ... و الدينية ( لهنا نطمّن نساءنا اللي يخافو ربي انو كيف العادة الاخوان مفتيين مصر رخصولهم باش يجريو العمليات اللازمة و مش لازم يقلّقو ازواجهم بحكايات تافهة من النوع هذا و عفا الله عمّا سلف)



ي

14 commentaires:

Mils a dit…

Assez cher le .. séjour qu'ils proposent !

Bizguellif a dit…

j'imagine la tete du mec quand tu dis : ترمي الدّهشة قدّام المغبون راجلها
اللي يسخايل روحو "بوزيد الهلالي " في زمانو

:)

Z Y E D a dit…

g qd mm remarque que le truc le plus cher est l anneau gastrique qui est la seule operation a caractere vraiment medical

j ai adore le ( ما عندهاش مضاعفات و يمكن استعمالها اثناء القيادة) :D

cactussa a dit…

SANS COMMENTAITE!!!!!!!!!

Clandestino a dit…

@mils:
les prix locaux sont beaucoup plus abordables (pas la peine de paniquer)
@bizg:
je connais beaucoups de mec de ce genre ils donnent l'impression d'etre heureux
ربي لا يجعلنا منهم
@zyed:
شبيك يا ولدي قاعد تتطاول على الطب الصحيح ..

naufrage a dit…

C’est une forme concrète de l'hypocrisie... et ce n’est qu’un aspect parmi des milliers

oui oui!! ELLES le sont… parce qu’ILS l’ont cherché :D
ili jebou el rouhou saha lilou…
c'est bien fait pour ceux qui cherchent la pureté dans un membrane
aya 7el 3iniiik sadiki

Clandestino a dit…

:D

la pureté dans un membrane...

ca résume tout,
si ca ne tenait qu'a cette membrane, la science moderne a montré que c'est tres simple de la refaire, alors ou bien on cherche autre chose pour y attacher honneur et pureté ou bien on ferme les yeux...

Massir a dit…

Hypocrisie.... Hypocrisie!!!!

Mohtar a dit…

الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات. ربي ما يظلم حد. ربي ان شاء الله يرزقنا بنت لحلال

es lo que me hace feliz a dit…

في الجزائر نسمع عن عمليات الترقيع في الدردشات السرية لبعض النسوة لكن لم يسبق لي ان سمعت بعيادة ترمم في العلن
الترقيع يتيح للبنات الخطأ لان للاسف الحرام اصبح من الاخطاء القابلة للتصحيح

Clandestino a dit…

le cas de la tunisie est un cas particulier
de nos jour le concubinage est devenu monnaie courante à tunis, l'avortement et les operations de reconstruction de l'hymène sont aussi très courantes...

free from gossips a dit…

نسبة الفساد في البلاد قاعدة طالعة من عام للعام و برة هاك اللي يحسب في روحو يعدي فيها على حساب شرع ربي و ينفخو فيه ماهو راجل و ما يعيبو شيء...و يعمل بشرعو في بنات الناس و في الآخر يعمل في روحو ذكي و ياخوها ’بنت عايلة’ و يلقا روحو في كل الأحوال فرحان و ما فيبالوش اللي لعبولو اللعبة...ياخي ما هو ربي يقول : ’و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين’ و يقول سيدنا النبي : من زنى يزنى عليه و لو في عقر داره...الحقيقة نعرف برشة نساء توة أمورهم هانية و في الماضي متاعهم عملوا عمايل كبيرة برشة...و أمورهم هانية برشة ...و الأخبار توصلني أولا بأول بما أنو عندي من أصدقاء الطفولة اللي يخدموا جينيكولوك...و يحكيولي عليهم و على الفضايح متاعهم تي حتى فما اللي تجيب صغير و ترجع ما شاء الله عليها أحسن مالصبية...هاك اللي نضحكو عليها و نقولولها :معقدة و طافية إمالا هاذيكة هي الكعبة اللي ما يلزمشي الواحد يفلت فيها ...تي ربي معانا

Librepensé a dit…

Bouzid el hilali hedhi jebt fiha loooooooooool

Lobs a dit…

l'hypocrisie à l'état pur!

live and let live.