اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

mercredi 13 juin 2007

Amour Royal

ثمّ ملك , قاعد يدور في مملكتو و يتفقّد في أحوال الرعيّة شنوّة يزيدها و شنوّة ينقصها , و يشوف مرا تقضي في السوق "مرا تقول للقمرة ازرق و الا خلي نزرق" ... بالطبيعة تضرب فيها و داخ في امرو, فدبّرو عليه أولاد الحلال من الحاشيّة متاعو باش يبعث راجلها في مهمة (ممكن ياسر ياكل فيها راسو) و يخلالو الجو مع للاّت الزين و العين ...

كان الأمر كذلك ,و مشى الرويجل للحرب (في الوقت هذاك الحرب ديما تمشي باش الملوك الزوز يبعثولها الناس اللي يحبّو يرتاحو منهم).

ايا سيدي الليل طاح, و السلطان خرج متخفّي و قصد دار المرا ...

دقّ الباب ...

"اشكون؟"

"حلّ الباب ما تخافش"

"ما نحل إلاّ ما تقلّي اشكونك انتي"

"سيدك السلطان يا وليّة ... جيت نتفقّد فيك ..."

تجبد إيد متاع بالة و تاقف ورا الباب

"كانك سيدي السلطان انا كندوليزا رايس ... ايّا برّة روّح لا نقول فيها ووه و نلمّ عليك الناس "

اتغشش الملك و كلاها في قلبو و سكت, خاف من الفضيحة و قالك اذا ندخل بالسّيف يمكن تسمع مرتو و تحرّش فيه اولادو يطيّروه كي الساشي (هوما من ربي يستناولو فيها)

رجع للقصر و قعد لا يكلم حد - لا يخلّي حد يكلمو ... يخمم ...و يضرب اخماسو في اسداسو

للي جاتو مرتو( غاظها حالو و سخفت عليه, الراجل نهارين لا ماكلة لا شراب )

"اشبيه سيدي يخمم ؟"

"لا لا شي ما فمّ"

"قلّي بركة , مش باهي تخلّي في قلبك , انا في خدمة سيدي السلطان و..."

"قتلك ما عندي شي و قيلني توّة"

"بالكشي حاجتك..."

يقسّ عليها

" ما حاجتي بشي , فكني اعتقني لوجه الله ناقصك انا توّة"

"ياخي انا شنوّة قتلك " تشدها الغصّة " كل مرّة نجي باش نقلّك حاجة و انتي تصيح عليّ...فدّيت راني فديت و كرهت حياتي..."

قام الملك بعد ما سبّلها جد والدين والديها و قلب الطاولة و بدا يكسّر في الماعون "الملكي" و قلب هاك القصر سافيه على عافيه و الناس فاصعة , يا ويلو اشكون ياقف قدّامو ...

في قلبو يقول

"انا اقوى وارجل واحد في المملكة و مانجمش نشيخ مع المرا اللي عجبتني ... انا اللي تصاوري مطبوعين في الفلوس و اللي أي كرهبة أي برطابل في الدنيا نشريه اللي أي فنانة نجيبها تغنيلي .....الليلة نمشيلها و توة نوريلها كيف ترفضني و تتصرف معايا هكاكا..."

ايا سيدي هز معاه العامة و الطامة : الحرس الخاص , صاحب بيت المال , وزير النفط , وزير الخارجية ووزير الدفاع و برشة عبيد هازيّن الذهب و الفضّة و الحرير و الديباج و قصد ربي للحومة متاع الوليّة ... ايّا دق الحاجب الباب ...حلّت

و دخل سيدنا و في جرّتو الخدو و الحشم و بقى باقي الحكومة في الكيّاس يستناو تحت الحيط...

A suivre…

3 commentaires:

3amrouch a dit…

j'aime pas "a suivre" tkolch a3lih film mexsiki.
aller juste une deuxieme parti cétou.

Clandestino a dit…

لا يا ولدي انا نتعب من الفراب و زيد انى نكره لي بوست الطوال دونك نولي نقسمها على زوز و لا على ثلاثة

Massir a dit…

La suite.... La suite....