اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

samedi 7 juin 2008

بالأمن و الأمــان ....يُقتل -هنا- الإنسان


تدوينة حمراء...حمراء ...حمراء ...حمراء ...حمراء ...حمراء
حمراء ...
حمراء...
بلون الدم
حمراء بدماء الشهداء...شهداء الامن و الامان
...شهداء جودة الحياة
شهداء الكذب الاحمر و ... الدعاية

2 commentaires:

Anonyme a dit…

استعدادا لـ2009 تونس الكل باش تولّي حمرا في الرديف ما لقوش قماش أحمر أما لقو شباب مستعد يعطيهم اللون لحمر المهم يقول لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا
romdhane

Anonyme a dit…

التــــدّوينة الحمراء

كل يوم باش إطيح رقبة و كل يوم باش إيزيد الهم ! هشام قتلو معتمد الجهة ، إعداما و بالــــظّو، الحفناوي بالرّصاص و في ظهرو و الأخر بكرهبة الحرس و الشيئ مازال في الثنية ! العصابة هذه إمسلّحة بالحديد و النار و على كل الأصعدة من قواعدها ألي أعلى هرمها ...أي رئيس شعبة و أي معتمد قادر باش يحكم بالأعدام على أي مواطن تونسي ، كان ما كان المطلب متاعو و لو في الحياة الكريمة ! و إنت قاعد تنشد : إشنوه الحل : الشكارة و البحر ! إنتفاضة شعبية من بنزرت للبنقرادن ! عزل التجّوع سياسيا ، إجتماعيا و إقتصاديا ! إظربات عامة في كل القطاعات ! لازمك إتفرّق بين الحكومة و العصابة !!!! العصابة هذه وصلت باش صخصخت المؤسسات الحكومية و خاصة الدوانة ! دخّلّت الرشوة في كل بلاصة ! ولات الدّم متع الأقتصاد و ظرب البلاد الكونسيــــــــــر عفانا و عفاكم الله، بالضبط كي المكسيك ....البوليس ماعاش إمثل الدولة بل العصابة ، هاكع علاش دخلو الجيش في الرّديف !!!! و بما أن البلاد ما إتعافتش من مرض الشابع من نوفمبر : الجيش كيف كيف باش إطيحوه للرشوة و إقلولو أضرب ...هنا طاحت أخر مؤسسة أمنية ! و إنحلّت الشكارة و حرب العصابات باش إتولي على المباشر و في كل حي : فرّق تــــــــسد هاك باش إتشوفها بالرّصاص.

الواضح اليوم باللي الحكومة التونسية عجزت تماما أمام إصرار الشعب التونسي بأكمله و ليس فقط شباب الحوض المنجمي، قفصة، الرّديف و فريانة هاذوكم براعم (les bourgeons( متع غليان يطبخ عندو عشرين سنة. الشباب هذاك بعيد على البحر و ما عاندوش باش إخلّص تذكرة الحرقة ، لذلك إختار إنو إواجه نضام الشابع من نوفمبر و كان مصيبا. تونس كاملة باش تلتحق بيهم و عمــــّا قريب ! البحر عمرو ما كان حل و الحرقة ما هي إلا طريقة هروب من المواجهة، بل مغامرة و موش مضمونة ...اليوم شبابنا فاق و فهم ألي لا سبيل للحياة الكريمة خارج المواجهة الميدانية مع ممثلي سلطة العصابة في القرى و الأرياف.

التّحرك هذا تحرّك واعي ! خارج من القلب و على إقتناع كامل موش كما تقول بعض الأقلام العاهرة (حسابات سياسيوية ) . العصابة الحاكمة، هذه حابة إتشل إي تحرّك جماهيري ، محاصرتو و التشكيك في النوايا متاعو، بالطبع عندها كل الوسائل و حتى مدونين قايمين بواجبهم الجبـــــــــــان هذا باش إشلّكو الشعب التونسي من بنزرت لبنقردان : قال إشنوه يفهمو في السياسية و في أحوال الشعوب و إقرو في الجامعات !

مصيبة في تونس هي بالظبط الناس الي كما هذه : المنافقين ألي حابين إغطو عين الشمس بالغربال ! قال إشنوه ...تراكتور ، لا سمحني دكتور ! باش إنصفيها إمعاهم و على المباشر ...و كان عندو بحر إسيب عشرة ...
قالك الشعب التونسي ينتضر في كتاباتو ! الراجل حسب روحو عمر الخيام و إلا عصفور الفضاء ...ألي الفيزيـــــــــــــتا عند الطبيب ... حقّها نص من نصوص عمر الخيام ( الله يرحمو و إبردّ ثراها ). أيه.... أيه ...أيه ....ماهو ثمه واحد تونسي دبر على بوش في حكاية العراق ...!! واحد من اللّبرالبين العرب ...بوش كل يوم إطيح منو قطعة ...و هاهو جانا تونسي أخر ...إدبر على أوبـــــــــــابا أش لازمو يعمل و أش لازمو ما يعملش ....؟ يا لي قصعتك منقوبة أتصلّح في متع الناس إلـــــــــواه !



رئيس الجمهورية
قاسم قاسم