اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

mercredi 25 avril 2012

حكاية من ارشيف الثورة


قام من نومو مفجوع كيما كل يوم  .. جبد البورطابل شاف الوقت ..السبعة متاع الصباح .. حسّ براحة كبيرة و قرر يرجع يكمل نومه .. موش ماشي يخدم اليوم .. نهار آخر منقوب موش باش يغيّر حتى شيء..
حسّ الشمس تضربلو في وجهه .. الشبّاك محلول .. اعوذ بالله اشنية ها الصباح ..
قام يسكّر في الشباك ضربتو نسمة باردة متاع الصباح..
حسّ خشمو ياكل فيه .. عطس مرّتين و حكّ عينيه .. بقية متاع الكريموجان متاع البارح..
غاز الكريموجان بعد الثورة اقوى من غاز بن علي .. يلزمم تاخذ عدّة ادواش و حمام كان لزم  باش تتخلص من اثاره..
يقولو انو غاز اسرائيلي الصنع .. جابتو حكومة الثورة ..
سبّ رئيس الحكومة ..سبّ وزير الداخلية.. سبّ قائد الاركان .. سبّ فرق النينجا و فرقة النمور و فرقة الفهود و فرق الضباع و سبّ اعوان الامن و ابناءهم و زوجاتهم و أسرهم الموسّعة فردا فردا ...
الكلاب
و ختمها بلعن الثورة ..
الثورة هي السبب
قبل الثورة كان يكتفي بسبّ شخص واحد .. اليوم تعددت السلطات و كثرت الحكومات و ماعادش عارف موطن الدّاء ..
ربما يكون موطن الدّاء في الثورة نفسها ..
يلزم سبّ الثورة
لعنة الله على الثورة .. و لعنة الله على اللي سمّاها بالثورة المباركة .
بداية جيّدة ليوم منقوب ..


حكومات ما بعد الثورة ..نينجا ..وحوش و عصا غليظة كعصا جامبو الجبار



تذكّر القضية المهمّة مبعد التسعة متاع الصباح ..
اذا يكمّل في المزاج المتعكر هذا ..ممكن يفسّد كل شيء ..لذلك فكّر في حاجة ممكن تحسّنلو مزاجو و ترفع المعنويات .. فكّر فكّر ما لقى شيء.
تحت الدوش حس بروحو فاق شويّة ..
حاول يغسل خشمو مليح بالماء باش ينحي بقايا الكريموجان ..

التسعة شدّ الثنية .. ضربتو النسمة متاع الصباح مرّة اخرى .. بدا يتفرهد..
حلّ الراديو يلقى المذيع يتحدّث عن مواجهات الأمس في سوريا و ينقل الاحداث بكل دقّة ..  حمص ..ادلب .. درعا .. ريف دمشق ..
قعد يثبّت في الاذاعة باش يتاكد انها اذاعة فعلا تونسية .. غريبة.. اذاعة تونسية تبث من داخل البلاد التونسية و لا تغطي احداث صارت في قلب البلاد و في عشرات المناطق الاخرى .. الاعلام التونسي ما يضوي كان على البراني .. ما يستعرفش بمسيرات الشعب .. و ما يغطيش قمع وزارة الداخلية التونسية .. فقط يغطي قمع و ارهاب كتائب  بشّار ..

التسعة و ربع متاع الصباح .. تعدى قدام وزارة الداخلية .. كي العادة محاصرة بالاسلاك الشائكة .. غريب امر داخلية تونس .. موش كان الاولى انّهم ينظّفو ارواحهم و يبدّلوا اساليب عملهم و يحترموا المواطن و يحاسبو الفاسدين ؟؟ خير ماللي يقعدو مسكرين على ارواحهم في اقفاص حديدية يتفرّجو في المواطنين من وراء الحواجز و الاسلاك؟؟

مازال ربع ساعة .. برشة وقت .. قصّ الكياس وقف قدام واحد من الاكشاك متاع الجرايد ..
الصّريح "مسيرة بنكهة اللاكريموجان"
الشروق " عودة العنف الى شارع بورقيبة "
ما تبدّل شيء .. مازل طيف عبد الوهاب عبد الله يمرح فوق اكشاك الجمهورية

عجبو عنوان وحيد متاع جريدة الصباح "وزير الداخلية يستقبل اعضاء من المجلس التأسيسي"" ..
شرى الجريدة و وقف تحت الشجرة ..جاو زوز من ناس وقفو بجنبو .. مناظرهم تأكد هويتهم اكثر من اي بطاقة تعريف او كارت سرفيس .. حنوشة متاع داخلية..
لعن الشيطان و انتقل للضفة الاخرى للشارع.. فمة حيط قصيّر تحت شجرة .. يلقى كرذونة محطوطة فوقو ..ربما فمة شكون قاعد فيها .. يقعد فوق الكرذونة و يحل الجريدة ..

قربت التسعة و نصف .. نوقس التاليفون ..
- آلو ..صباح الخير ..
- صباح الخير قمت من نوم ؟؟
- ايه قمت و هاني قريب نوصل .. قلي انتي وين توّة ؟؟

تلفت على اليسار يلقى بنيّة لابسة بالازرق .. مرايات شمس في عينيها ..
قام من فوق الكرذونة .. سكر الجريدة ..


Aucun commentaire: