اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

vendredi 26 août 2011

حتى لا ننسى أبطال الثورة: مجد هاني


مجد هاني شاب في الـ21 من عمره خرج يوم السبت 18 ديسمبر 2010 للتظاهر في اوّل احتجاجات ثورة الكرامة في حيّ النور بسيدي بوزيد... فأصيب اصابة مباشرة على مستوى عينه اليمنى بمسيّلة دموع اطلقتها قوات البوب.. لينطلق بعدها في رحلة مع الالم و المعاناة في مستشفيات سيدي بوزيد و صفاقس و سوسة . فقد على اثرها البصر تماما في عينه و هو ما أثّر على نفسيته و مستقبله المهني و الدراسي.
و تستمرّ معاناته اليوم مع اللامبالاة و النسيان و الاحساس بالقهر كغيره من الشباب الذين ضحّوا بانفسهم في سبيل الحرّية.

Aucun commentaire: