اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

samedi 30 août 2008

خيارة اخرى في السلاطة الجمهورية



الحُرّ هذاية موش هو بيدو الحُرّ اللي نعرفوه الناس الكل ...و اللي استانسنا بيه و حبّيناه و اعتبرناه خيارنا الوحيد (و فمة شكون كبر معاه كيما بسكويت شوكوطوم). الحُرّ هذاية غني عن التعريف و افارياتو "الديني-اقتصادية" معروفة لدى الجميع , و الناس الكل تعرف زادة اللي هو ولد ناس و من عايلة كبيرة و عندو شركة الدواء متاع المرسى من قبل ما يناسب الحكومة ...معنتها انو عايش في العز مالأوّل (موش كيما برشة ناس) و تربّي شبعان و المثل يقول خوذها من يد الشبعان اذا جاع و ما تاخذهاش من يد الجيعان اذا شبع , الله يبعّد علينا الشر و وجوه الشر و المجاعة ...
بالطبيعة موش هذا موضوعنا لأنو نسيب الحكومة مازال ما جاعش و مافماش احتمال انو يجوع على قريب ...ربي نشالله يزيدو و يرشّنا بشويّة ماللي عندو...

موضوعنا اليوم هو المقال اللي يحمل نفس عنوان التدوينة و اللي نشرتو صحيفة الشروق البارح ... مقالة طحينية (دقيقية) من النوع الممتاز...في صحيفة تحترف شرب الحليب من تحت الرغوة اي انها تضرب تحت حسّ مسّ ( عكس جماعة الصريح و الاعلان و الحدث اللي ما عندهمش حتى مشكلة من ضرب البندير امام انظار الجميع و التباهي ببنادرهم علنا).

السيّد قالك اللي "بفضل السياسة الاقتصادية الحكيمة" السيد الرئيس المدير العام شركة النقل لمّد المسؤولين الألمان متاع الفولسفاقن و الأودي و البورش , و اكّد عليهم باش ياخذو قطايع الكراهب اللي يصنعوها من الشركات التونسية ... و قالك زادة اللي الكرهبة كي تشريها مالخارج تتكلف بـ 58 مليون و كي تاخذها من ولد المـ ـاطري تتكلف بـ47 مليون (10 ملاين فارق يا بوقلب), و هذاي الكل حسب السيد مولى البندير يرجع لكون شركة النقل تخدم فقط لتحسين قطاع النقل في البلاد و تطويره ... و موش كيما تتصور برشة عباد من اجل الربح المادي....

يا والله حـــال

انا لهنا موش باش نشكك في النوايا الخيّرة متاع ولد المـ ـاطري ...
و موش باش نطعن في نزاهتو و رغبتو في النهوض بكراهب البلاد ...
و موش باش نركّز برشة في اساليب استيراد السيارات ( علاش الكرهبة من تونس تتكلف اقل من سومها مالخارج ) و علاش الاداءات الديوانية تتطبّق على الكلاندستان و بقية الشّعب الكريم و تختفي بقدرة قادر من حسابات العباد الاخرى ...
و باش نحاول نصدّق انو مدير الشراءات متاع الفلسفاقن و "ثلّة من ممثّلي " الشركات ( اللي ما يحكم فيها كان ربّي و لا تسمع كلام حكومات ,لا كلام امم متحدة ,لا كلام كوندوليزا رايس بيدها) , ياخذو التعليمات من مدير النقل و يطبّقو استراتيجيات اللي يقول عليها ...

انا هذا الكل ما يعنينيش و ما يهمنيش... خاطرني مش من اصحاب الكراهب و مانيش من اصحاب الشركات
انا فدّيت من اللغة المضروبة , فدّيت مالـ"السياسات الحكيمة" و من "خدمة المواطن التونسي" و من " تدعيم الاقتصاد الوطني" و من "النهوض " و التحسين" و التطوير" و من "الحوافز المادية و المعنوية" و من الاجراءات التي من شأنها...
ان تضيف خيارة اخرى الى السلاطة الجمهورية

,

5 commentaires:

abunadem a dit…

مقال جيد
برافو

3amrouch a dit…

كلندو
صحيح الكراهب للي يعرف شكون وعندو الحب حاضر راهي تتكلفلو ارخص كيف يشريها من تونس
ارخص بياسر
موش بفضل السياسة الحكيمة ولكن بفضل عدم دفع الادات الجمركية عند التوريد
هذي مسالة حارو فيها الاروبين كان تتذكر سنين لتالي جاو جماعة من دار البيام باش يعملو بحث(حكاية صحيحة راو) قالك عدد سيارات اكس 5 البيام اكثر بكثير في تونس من المانيا داخو الجماعة الالمان .

حاجة اخرى (صحيحة زادة) تعرفت على تونسي تو عندو مدة يخدم سمسار (اشريت من عندو كرهبتي ) اعلمني انو يخدم في شبكة كبيرة متع "تصدير ههههه" سيارات فاخرة لتونس ومن هناك توزع في السوق المحلية وحتى السوق المغاربية كيف تدخل السيارة تتعدى طول وماتقفش في الديوانة السيد مهمتو نقلها من الخارج الى ارض الوطن يسلم لمفاتح وياخو فلوس ويركب يروح في الطائرة

هناء a dit…

كثرت الخيارات و السلاطة ما تغيرتش
الله يلطف بينا لا يجينا تسمم

Anonyme a dit…

c'est son oncle (3ammou) illi 3andou chariket adwiya et non pas son père

Clandestino a dit…

اهلا بالنّاقد
و مرحبا بك


اخي العمروش مادام الامور كيما هكة , نشد العسة لهنا و نراقب الحدود على الالمان اللي ممكن بداو جايين باش يشريو كراهبهم من عندنا

الاخت هناء
انا في بالي حكاية الخيار (خيار الامس و خيار الغد و خيار الجميع و الخيار الامثل و الخيار الوحيد) امور تونسية بحتة ...