اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

jeudi 20 septembre 2007

السلطان و ثورة الكتاتيب

نهار السلطان قاعد في وسط الحريم متاعو , لابس جبّة سبور (موش الرسمية) , راسو عريان و الجارية اللي بحذاه قاعدة تخلّط في الصبغة (لوريال) باش تحطهالو على قباعتو. على خاطر السلطان هذا جديد و متجدد و يروى عنه انه شباب على الدوام و انو رغم اللي عندو خمسين سنة يحكم فكاينو البارح في الايام و الناس كيف يذكروه يقولو الحاكم الجديد... لكنهم يجهلو كونو السّر في لوريال.

هو هكاكة و استأذن الوزير الاكبر, دخل... أدى التحيّة و طبّص راسو (التطبيسة البروتوكولية), و بعد اشارة السلطان قرّبلو و بدأ يوشوش في وذنو...
يصيح السلطان صيحة رهيبة ...
البلار متاع القاعة اطّرشق ...الجارية مسكينة من قوة الفجعة ترمي الشي اللي في يديها على وجه الوزير و على حوايجو اللي تسوى الملاين...
و كمّل السلطان الصياح... انا ولّيت خايب طوّة...نخدّم فيهم عندي...نخلّص فيهم من فلوسي و مش عاجبهم ؟؟ لا حلو ...هاذي قاتلهم اسكتو ...

يقوم من الفرش و يسوي الجبّة و بكل حزم : و الله انها الحرب بيني و بين تلك البهائم..ايها الوزير ليجتمع مجلس الحرب و ليحضر الاشهاد و الثقات من العوام لنسمع منهم.

درج من زمان و كل شيء مريقل : السلطان قاعد في صدر المجلس كابس راسو بـ ساشي , على يمينو الوزراء و النّواب و قيادات الجيوش الثلاثة و على يسارو المستشارين و سفراء الدول الصديقة و الطّوائف الشقيقة و مفتي المملكة.

صاح الحاجب : ايا دخّلوهم..
تحلّ الباب و دخل وحيّد يعمل ميترو و خمسة و اربعين و عندو كرش اكبر شويّة من شكارة الروز متاع ليبيا...
رئيس الشعب المتشعّبة , مسؤول عن تشبيع الشعب بالبلوط (المنتوج الرئيسي للبلاد) و اشباع المسؤوليتن ببقية خيرات البلاد (وهي قليلة)
"يا سيدنا البلاد بلادك...
ارقد و تهنى و ما تعمل شي في بالك...
ديما وراك و ديما ورا اولادك
و بالتسعة و تسعين بالميا , رانا بصمنالك..."

تصفيق حار من الجميع ,
يخرج و يدخل واحد أكحل كيف مقص النار (و يقال انو هو شخصيا مقص النار) , سنيه طايحة من الدخان و النفّة...
, هذا قائد الشرط و الحرس و العسس و الصوجيقات... مسالم مع العدو و ماضي في بني عمومتو من الاهالي و النهار على طولو وهو يصطاد في الرعية من الرعاع و غير الرعاع...
"يا سيدنا يا سمح الطلّة
انت مولانا بعد بوقرطلة ( و يخزر للسفير متاع بر الروامة)
البارح قرطاج و ليوم باب الفلة
و غدوة في كل بلاد تلقى محلّة
....."

دخل بعدو ممثل البطّـالة و الشيّاشة و المسؤول على شعبة المهنية متاع الرامي و البيلوط و الشكوبة و الحشيشة الخضراء و الفيلتر على الخواء...

"جيناك من الابعاد
ودّعنا على خاطرك التاي و البراد
يا سعد من جاك و زارك
و سعيد اللي ينال ثوابك..."
(في قلبو يقول حتى التاي و البراد ما عندك ما تقول فيهم )
شاخ السلطان و شدتو الغصّة و ما نجّمش يتكلم من قوة الاحساس...
منها قام و شكرهم و امر لكل واحد فيهم بـسبعة الاف فرنك تتصرفلو في السبعة متاع الصباح في نهار سبعة رمضان و هاذي عادة قديمة عند السلاطين و الملوك انهم يشدّو رقم يكرّهو فيه خلق ربّي.

بعد ما سمع السلطان من العامّة و شبع بالبندير فاق اللي مش هذا الموضوع و اللي يلزم يشوف حل للبشرية اللي تعمل في الفوضى و الشغب لبرة في المدينة, و هاذي موش المرّة الاولى اللي يطيح في الفخ , و يعمل اجتماع طارئ لمناقشة قضايا مصيرية ... يوفى ببعض الهبات و العطايا و بسهرية على نخب الضيوف الكرام.

السلطان:"طوّة واحد يذكّرني بجدول الاعمال "
الوزير الاكبر (متلعثم) :"الحلاّب سيدي ...الحلاّب"
السلطان : آه الحلاب , طوة الناس تحرقلي في الاسواق و قالبة البلاد سافيها على عافيها على خاطر عملتلهم لعبة الحلاب باش ندخّلهم يخدمو...إييه نستاهل
الوزير الاكبر : متغششين سيدي على خاطر لعبة الحلاب تتعمل مرة في الاربعة سنين ...
السلطان : اه مالا قداش يحبوها من مرة ؟؟
الوزير الاكبر : الشعب يحب اللعب سيدي.
السلطان : ما نجموش اكثر من هكّة , انا قالولي السنة الكبيسة تجي مرة في الاربعة سنين لذلك لعبة الحلاب تجي كان في السنة الكبيسة...الملاعبية اتو ينقّزوها و البهايم يستناو اربعة سنين اخرين على الاقل يسكر علينا جلغهم بالقانون.
الوزير الاكبر : سيدي المشكلة في المدبية متاع الذر
السلطان اشبيهم زادة , ياخي البلاد لكل باش تولليلي مدبية, نخدّمهم و نرسّمهم و نخلّصهم و نزيد نعرّسلهم و ما نافعين البلاد بشي ...تي هو انا ...انا حتى القراية مانيش قاري و الميزانية اللي يبذرو فيها على الكتاتيب و المكاتب و الكرارس و الحبار و السمق ماهو ندعّمو بيها ديوان الاستثمار و ندخّلو بيها شوية فلوس للخزانة متاع البلاد-العيلة.

(صياح و حس البرّة)
يدخل الحاجب وجهو اصفر
"سيدي فمة واحد يحب يدخل عليك بحكة هريسة و سبعة دبابز فارغين "


َA suivre...


7 commentaires:

Tarek Kahlaoui a dit…

شنوة هل الفيلم المشوق يا كلاندو... أسلوب رايع على كل حال... حكواتي حقيقي خاصة في رمضان

M.o.u.l.i.n a dit…

شكرا شكرا يا عمّي كلاندستان
شيّختنا بحكاياتك في سيدي رمضان
ضمار وتشويق زيدنا منّو يا فنّان
وتوّا يزّيني مالبندير ايّا فيلامان

Astussa a dit…

heyla barcha, vivement le prochain episode :)

امين a dit…

خويا كلوندو يعطيك الصحة في هالحكيات
هاك وليتلنا العروي متاع البلوقسفير
وقتاش انشوفوك في التلفزة في بلاصة البرامج متاع القنوات الوطنية الي اتروب الدم و تقطع الشاهية
Vivement la suite :)

Mouwaten Tounsi a dit…

Excellent...
A la prochaine.

Anonyme a dit…

excellent
félicitations...

bonne continuation

Fawez

Clandestino a dit…

الجميع:
شيّخو ارواحكم الدار داركم
:)))
فوّاز :مرحبا بيك و ما تنساش تسلّم على السيّد المدير