اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

mercredi 6 mars 2013

عيّنة من صحافة مابعد الثورة : الصنف البنفسجي المستنهض..


محمد الحبيب السلامي - التجمّعي المستنهض:
سي الحبيب السلامي كان يحبّر معلقات في الغزل بإنجازات السّابع من نوفمبر وينشرها اسبوعيا ويوميا وكلما سنحت له الرغبة في بثّ الدّقيق على جريدة الصريح.
بعد الثورة اكتشف السلامي نهضويته المبطنة ليمزجها ببقايا الدقيق البنفسجي الغير مستعمل فيخرج علينا بعجينة زرقاء بنفسجية مقرفة...



مقالة كاملة  تستبق الزّمن لتعلن النّجاح المؤكّد لوزير الداخلية (الأقوى) في تاريخ تونس في مهمّته الجديدة  (تشكيل الحكومة)  ... وبالمناسبة تحذّره من المناوئين من يسار ونقابات وحاقدين على الاسلام الذين بالتأكيد سيضعون  العصا في العجلة ويعطلون المسيرة  فهم حسب سي الحبيب يرفضون النهضة لأنها حزب اسلامي وهم يرفضون قطعا النجاح لأي حزب اسلامي ... وهذا يبدو منطقيا باعتبار انّ الثورة قد اندلعت والشهداء قد عرّضوا انفسهم لنيران القنص لإقامة حكم اسلامي ولجلب راشد الغنوشي من لندرة حتى ان بعض الشهادات التي غيّبها اعداء الامة تؤكد ان البوعزيزي نفسه قد انتحر من اجل مشاكل في الهوية ولرغبته في تطبيق الشريعة ..

ونحن نضيف لسي الحبيب موجزا سريعا برصيد النجاحات السابقة لوزير الدّاخلية والتي كانت سببا للحكم الجائر عليه  من طرف  المعارضة:


- غزوة السفارة التي عجز الامن  في التصدّي لجانبها الخلفي مما مكن المتظاهرين من اقتحامها وحرقها جزئيا
-نجاح الأمن في رصد اكوام السلاح المنتشر في كل المناطق والصرامة الامنية الشديدة التي أدّت لكشف الشبكات التي تقف وراءها
-نجاح الامن في وقف نزيف الشباب التونسي  المهرّب لسوريا وكشفه من يقف  وراءها
-نجاح الأمن في وقف العنف الميليشي ضدّ الصحفيين والفنانين والمعارضين بمن فيهم اعضاء المجلس التأسيسي والوزراء السابقون اللي كلو طرايح لا لشي الا لانهم عارضوا النهضة
- كشف المؤامرة التي ادّت لقتل شكري بالعيد باعتبار انّ التحقيق اللي توقف عند سائق الفيسبا واللي بالمناسبة ما فيبالوش شكون يخلص فيه وكذلك الزوز المكلفين بمراقبة المنطقة لمدّة اسبوع كامل واللي على ما يبدو ماكانوش يعرفو بعضهم وما يعرفوش شكون .مكلفهم بالمهمة واشكون يخلص فيهم .
-نجاح الامن في التصدّي حماية نشاط الاحزاب السياسية المعترف بها والمرخّص لها  واللي تتعرض لهجمات من ميليشيات حماية الثورة اللي بالمناسبة تستثني دائما اجتماعات حركة النهضة ..

فبكل هذا الرّصيد من النجاحات نعتقدو انّ سي الحبيب السلامي محقّ في حكمه على ولاية علي العريّض القادمة واللي بالتاكيد ستكون مكللة بالتوفيق لو يخلّيها اعداء الاسلام..

Aucun commentaire: