اللي حرق صحّا ليه...و اللي م نجّمش يحرق مرحبا بيه. نحن لم ننتظر اربعطاش جانفي

vendredi 21 août 2009

حتى اولاد الحومة ولاو يعرفوا حدود حرّية التعبير

على عكس العديد من الكائنات الافتراضية اللي انغمست بصفة مرضية في الالعاب الافتراضية و ولات مختصّة في الكلام البذيء و الجارح في الفايسبوك و المدوّنات ، و لـحدّّ الساعة مازال اغلبهم يعتقد انّ حرية التعبير هي تسييب الماء على البطيخ و التخلي عن كل الضوابط الاخلاقية و عدم احترام ابسط قواعد الذوق السليم


6 commentaires:

Hamadi a dit…

Et Oui :)نادي المواهب

قطّوس الزبلة a dit…

ما نعرفش علاش وقت اللي قريت التدوينة هاذي تفكرت هاك الحيوان "الرّاوندي" هههه

Clandestino a dit…

تحب تبعثلو اولاد الحومة ؟؟ ههه

قطّوس الزبلة a dit…

تي حتّى يعرفو الجحر اللي متخبي فيه الساعة، مسكين مولى الاوراق اللي تسرقو، ولّى منعوت بالصّبع

Clandestino a dit…

يطلعشي متخبي عند واحد من الحرافيش هههه

قطّوس الزبلة a dit…

تقول انتي عامل لجوء جربوعي؟

:)